الأخبار العاجلة

(علي ونينو) فصول الحب والحرب

كه يلان محمد

تُحطمُ الحربُ أحلام الإنسان وتحولُ الحياة إلى سلسلة من أيام قاتمة تكبرُ في ظلها المعاناة والبؤس،غيرأن مايخفف من آلام ناجمة من الحربِ هو الحب كثيراً ما تولد قصص الحب وسط ركام الحرب مبشرة بأن الحياة هي مستمرة أياً كان حجم الأهوال وجشع الموت للمزيد من الضحايا. ضِفْ إلى ذلك فإن مع الحب تطوى صفحة الخلافات الإثنية والدينية لإن المحبين ينجحون في إنشاء جغرافية جديدة تستوعب التنوع وتعطي بعداً جديداً للإنتماءات الدينية هذا الموضوع هو مايعالجه الكاتب قربان سعيد في روايته الشهيرة (علي ونينو) الصادرة من دار الجمل 2016إذ يُسردُ المؤلف في عمله قصة نشوء علاقة الحب بين شاب مسلم وفتاة مسيحية في مدينة (باكو) وإنطلاقاً من ذلك، يصورُ التنوع في تلك البقعة الجغرافية والشعائر الدينية التي يواظبُ أتباعها على ممارستها هذا فضلاً عن تغطية التطورات التي تشهدها مدينة (باكو) بعد إكتشاف النفط ومايتركه من التأثيرات على الجانب المعماري في المدينة، إضافة إلى ذلك فإن الكاتب لايتوقف عند حاضر مدينة (باكو) بل يحاول أن يضمنَّ في عمله شذرات من تأريخها السحيق بحيثُ يكون ذلك في خدمة مناخُ الرواية دون أن تتحول إلى عمل تاريخي هكذا يكون للبنية المكانية دورُ بما تعاقب عليها من الوقائع والأحداث في إنفتاح السرد على مراحل تاريخية وإبانة عن الصراعات التي أصبحت المناطق المتأرجحة بين الشرق والغرب مسرحاً لها،ومن هنا تبرزُ إشكالية الهوية الحضارية جزءاً من متواليات الحكاية.

التحدي
القبول بالآخر المختلف عقائدياً أمر لايخلو من التحدي إذ يتطلب ذلك الخروج من السياقات المُنغلقة وإستيعاب رؤى مغايرة غير أن الحب هو وعاءُ يؤطرُ هذه الخلافات والمعتقدات المتباينة،وهذه الحالة تتجسدُ في رواية (علي ونينو) في علاقة الحب القائمة بين شخصين ينتميان إلى ديانتين مختلفتين ف(علي) كما يتضح من إسمه هو شاب مسلمُ متحمس لهويته الآسيوية بالمقابل فإن حبيبته (نينو) فتاة جورجية من أتباع الديانة المسيحية، هنا يقدمُ المؤلف صورة عن جذور الديانتين الإسلامية والمسيحية في مدينة باكو مرفقة بالإشارة إلى الإصطدامات التي وقعت ضمن هذه المساحات الجغرافية الواقعة على حدود الحضارات إذ يذكرُ الراوي حادثة مقتل زوج عمة نينو على يد الإيرانيين حين يقتحمون مدينة تفليس هاتفين بشعارات ذات دلالات دينية لكن هذا الإرث الدموي لايمنع نشوء علاقة عاطفية جياشة بين الإثنين إذ يكون الحب بحجم التحدي لتاريخ يراق على أيامه الدمُ ،بجانب ذلك تردُ في سياق الرواية قصص فرعية سواء أكانت مستقاة من التراث الإسلامي أو المسيحي كما يبدو أن الراوي حريصُ على إيجاد التوازن في وصف فضائين (باكو، تفيلس) حيثُ يشرحُ طبوغرافيا الأولى ويصورُ تركيبتها الموزعة بين الأطراف والنواة والإختلافات الموجودة بين ساكني المنطقتين في طبيعة الحياة والسلوكيات كما تتوقف عدسة الراوي عند بوابة زيزياناشفيلي نظراً لما يتصفُ به هذا الموقع من وظيفة إحالية إلى سلالة (علي خان شريفانشير) ومالها من دورِ في حماية المدينة،كما يتحرى عن معالم مدينة تفيلس ويذكر حكاية دير سانت ديفيد ومعجزة القديس ديفيد الذي إتهم بإقامة علاقة محرمة مع إبنة الملك فالأخير يدعوه إلى القصرغير أن القديس ما أن يمس جسدها بالعصا حتى ينطق الجنين ويُفندَ كلام أمها،وهذا ما يُعيدنا إلى قصة النبي موسى وبذلك يضم العملُ قصص ومرويات شعبية ودينية وجمل مشحونة بالحِكَم ومن ثًمَّ يسهب الكاتبُ في وصف المكان ويضعُ المتلقي في جغرافيا مدينة باكو بحيثُ يذكرك شغف البطل بمدينته (باكو) بعشق رسول حمزاتوف لداغستان،إذ يتابع القارىء وصف المؤلف لمناظر طبيعية يتحول إلى مشاهد يتمتع بصرياً بماهو معروض.

خيانة الصديق
تُعد ثيمة الحب والغرام عنصراً في معظم الأعمال الروائية ولكن لكل كاتب أسلوبه في معالجة هذا الموضوع وتوظيفه في تضفير الحلقات السردية،وتكمن قدرة الروائي في إضفاء بعد جديد لثيمات متداولة بحيثُ يبعدُ القارىء عن الشعور بالرتابة،هنا أن مايضيفُ التشويق إلى قصة الحب المُلتهبة بين علي ونينو هو إختلاف الخلفيات الدينية لشخصيتين كما أن إهتمامات المحبين المتابينة إذ لايني علي عن إبداء إعجابه بآسيا بيد أن نينو مفتونةُ بالحضارة الغربية تعطي القصة بعداً رمزياً الأكثر من ذلك مايضفي الخصوصية إلى حب علي ونينو هو عنصر المفارقة المتمثلة في سلوكيات شخصية ناتشاراريان صديق علي فالأول أرمني يتكفل بإقناع أسرة نينو بأن تتزوج إبنتهم بمسلم لكن من هذا المأمن يأتي الخطر إذ يخطف ناتشاراريان نينو ويكون سيد مصطفى شاهدا على عملية الإختطاف من هنا يشتدُ الصراع لاسيما بعدما يتنتقم علي لنفسه بقتل صديقه وإعادة نينو إلى أهلها لكن الأخيرة تلتحق به إلى داغستان وبهذا نكون أمام مفصل جديد من الأحداث إذ تتداخل العقدُ وتمرُ مدة قبل أن يعود علي إلى موطنه (باكو) لكن ماتبلث أن يغادرها مع نينو مضطراً أن يقيم في إيران بعد غزو الروس للمدينة ماتراه نينو في إيران من طقوس دينية وما يكتنف عالم الحرملك من الخدم والفصل بين الرجال والنساء يكشفُ جذور الإختلاف في الرؤية لدى أبناء الديانتين، بحيثُ تتفاجأ عندما تجدُ زوجها مشاركاً في مراسيم دينية.ينساب خيط السردِ على لسان راوِ بضمير المتكلم متضمن في الرواية وتبدأُ مرحلة جديدة في حياة كل من علي ونينو حال عودتهما إلى باكو إذ تصبحُ المدينة جزءً من دولة أذربيجان،ويصبح منزل علي خان مكاناً مفضلاً لإستضافة الأجانب وممثلي الدول الأوربية لاتنفصل حياة أسرة (علي خان) عن المُنعطفات التي تشهدها مدينة باكو وبما أنَّ هذه المدينة تتأرجح أوضاعها نتيجة لتغير موازين القوة لذلك تتعرض باكو تتعرض لهجمة القوات الروسية بعد قيام ثورة أكتوبر إذ ينفذ الروس حملة الإبادة في المدينة ضد موظفي الدولة وكل من يعارض الإحتلال كما عاني المسلون الأمرين بعد سقوط المدينة،يتلقي (على خان) خبر زحف الروس إلى باكو ومدن أخرى من صديقه إلياس بيغ عندما يكون الأول متواجداً في غاندشا هنا يفي علي خان بوعده لأبيه بأن يكون محافظاً على مآثر أسرته يطالبُ زوجته نينو بمغادرة مدينة تشاغا والذهاب إلى تفيلس بينما هو يقاوم ضد الغزاة إذ يُقتَلُ على الجسر الذي شهد مقتل جده،إضافة إلى شخصيتين رئسيتين هناك شخصيات أخرى دورها مساند في النهوض بالسرد مثل السيد مصطفى ، إلياس بيغ، محمد حيدر، كما توجد تلميحات في أعطاف الرواية إلى التحولات التي شهدتها تركيا وإيران بعد الحرب العالمية الأولى، هذا العمل الموزع على تسعة وعشرين قسما أقرب في أسلوبه من روايات كلاسكية وأدب الرحلة وأنت تنتهي من قراءة الرواية تستعيد ماقاله رسول حمزاتوف بإنه يوجد شيئان يستحقان التضحية من أجلهما المرأة والوطن إذ يضحي (علي خان) من أجل الإثنين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة