الأخبار العاجلة

الخبرة الإيطالية تطيح بآمال الإنكليز بهدفين في المونديال

الصباح الجديد ـ وكالات:
اقتنص منتخب إيطاليا أمس فوزًا مهمًا ومصيريًا أمام نظيره الإنجليزي بهدفين مقابل هدف في إطار الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال البرازيل، في مواجهة مثيرة أقيمت على ملعب أرينا دي أمازونيا.
أحرز هدفي منتخب الأزوري كلاوديو ماركيزيو وماريو بالوتيلي في الدقيقتين 35 و 50، بينما أحرز هدف الأسود الثلاثة الوحيد دانيل ستوريدج في الدقيقة 37.
وحصد المنتخب الإيطالي بهذا الانتصار 3 نقاط مهمة وضعته بالمركز الثاني في المجموعة خلفًا لكوستاريكا بفارق الأهداف، فيما لم يحصد إنجلترا والأوروجواي أي نقطة بعد خسارتهما.
انحصر الأداء في الدقائق الأول في وسط الملعب ، والتي جس فيها نجوم الجانبين نبض المباراة، وخاض «الأسود الثلاثة» المواجهة بطريقة 4-2-3-1 معتمدًا على تحركات ستوريدج في الأمام ومن خلفه ويلبيك وسترلينج وروني ، في حين اعتمد الأزوري على خطة 4-3-2-1 ، حيث تواجد بالوتيلي في الأمام وخلفه بيرلو وكاندريفا.
بدت الحماسة الواضحة على رحيم سترلينج نجم ليفربول الصاعد الذي يريد أن يصنع تاريخا له في المونديال، حيث أطلق تسديدة قوية في الدقيقة الخامسة ضلت طريقها إلى المرمى، قبل أن يرد عليه كاندريفا بتسديدة مماثلة، بدون خطورة على المرمى.
وصنع داني ويلبيك أول هجمة خطيرة في المباراة من عرضية متقنة في الدقيقة 23 لم يجد من يضعها في المرمى الإيطالي، بينما ظهر روني الذي يميل للجهة اليسرى بدون فاعليه ملحوظة.
منتخب إيطاليا عابه البطء الشديد في بناء الهجمة والتحرك، وهو ما كان يعطي الفرصة دائمًا للدفاع الإنجليزي للعودة، وذلك في ظل الحصار الكبير المفروض على مهاجمه بالوتيلي الذي أهدر فرصة محققة عندما ضلت رأسيته المرمى، بينما أظهر الخط الهجومي للأسود الثلاثة نشاطا أكبر لكن بدون فاعلية كبيرة على المرمى. ومن لعبة تكتيكة متقنة استطاع المنتخب الإيطالي أن ينتفض بهدف منظم عن طريق كلاوديو ماركيزيو الذي هيأ له بيرلو الكرة بمهارة ملفتة، قبل أن يسددها قوية من خارج منطقة الجزاء لتسكن شباك هارت في الدقيقة 35. لم تمر دقيقتا، حتى رد منتخب إنكلترا سريعًا، وأحرز هدف التعادل من هجمة مرتدة سريعة بدأها سترلينج قبل أن يرسل روني عرضية متقنة، سجل منها ستوريدغ التعادل بباطن قدمه في الدقيقة 37.
اشتعلت المباراة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول وخاصة من جانب بالوتيلي الذي لعب كرة ماكرة ساقطة في المرمى الخالي، قبل أن ينقذها الدفاع بصعوبة ، لينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.
دخل المنتخب الإيطالي الشوط الثاني بنزعة هجومية أكبر، في ظل تراجع ملحوظ لإنكلترا، واستطاع المهاجم المشاكس ماريو بالوتيلي أن يضع بصمته في المباراة بهدف ثاني للأزوري من رأسية رائعة مستغلاً عرضية كاندريفا، لتصبح النتيجة 2-1 للمنتخب الأزرق.
استفاق المنتخب الإنكليزي مرة أخرى، وكثف تحركاته الهجومية، خاصة عن طريق سترلينج وستوريدج أخطر لاعبي الأسود الثلاثة، فيما أضاع روني هدفا محققا من تسديدة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 62.
المنتخب الإيطالي أراد أن يحافظ على النتيجة فأدخل تياجو موتا وشيرو ايمويبلي وماركو بارولو بدلاً من ماركو فيراتي وماريو بالوتيلي وانتونيو كاندريفا، فيما أدخل إنجلترا روس باركلي وجاك ويلشير وأدم لالانا، بدلاً من داني ويلبيك، وهندرسون ودانييل سوريدج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة