الأخبار العاجلة

الصناعة تسعى الى تسريع خصخصة المشاريع

بغداد ـ سامي حسن:

اعلن وكيل وزارة الصناعة والمعادن محمد عبد الله محمد ان خصخصة القطاع الصناعي هي من اولويات عمل الوزارة ، مؤكداً سعي الوزارة للنهوض بواقع الصناعة الوطنية . 

وقال محمد أن الوزارة ماضية نحو تفعيل قطاع الخصخصة واجتذاب رؤوس الاموال الاجنبية الا ان الامر بحاجة الى تشريعات لان العراق ما يزال في مرحلة اعادة بناء القطاع الصناعي ،

مشيرا الى ان العقبة الوحيدة امام تفعيل القطاع الخاص هي غياب التشريعات المنظمة والضرورية لنهوض اي عمل في عموم القطاعات التنموية ، كما أن الوزارة خاضت تجارب خصخصة بعض المشاريع قسم منها جيدة وقسم عانت من بعض المشكلات .

وأضاف ان الصناعة الوطنية بحاجة لتهيئة بيئة قانونية واقتصادية ومصرفية حقيقية اذ ان هذه البيئة والغطاء القانوني مازالا غير مكتملين ، الامر الذي دفع الوزارة لوضع مجموعة من التشريعات مثل حماية المنتج والتعرفة الجمركية وغير ذلك .

وعن تأثر الصناعة الوطنية بتأخر اقرار الموازنة اوضح محمد ان اقرار الموازنة هو جزء مهم في النهوض بالقطاع الصناعي في العراق كما ان تأخر اقرارها أثر بشكل سلبي على تطور الصناعة الوطنية والتنمية بصورة عامة .

وأكد ان الوزارة ستكون منافسا قويا مع بقية القطاعات من خلال تطوير شركاتنا ومصانعنا للوصول الى صناعة وطنية متطورة خاصة بعد حصولنا على شهادات الايزو وعلامات الجودة العالمية مع وضع مكائن طباعة حديثة جدا سيثبت للمستهلك مدى منافستها للمنتجات العالمية . وعن افتتاح مشروع مطبعة أحبار ذات الصواري ، اشار الى ان معظم دوائر الدولة تعتمد على شركة ذات الصواري والتي يعول على ان تسد الحاجة المحلية بمنتجات ذات نوعية جيدة .

مطبعة جديدة

من جانبه أشار مدير عام شركة ذات الصواري العامة أمان صاحب الدراجي ان افتتاح المطبعة يشكل نواة لمؤسسة انتاجية تخصصية حديثة تضاهي بمنتجاتها الشركات العالمية الرصينة ،

لافتا الى اننا سنحاول بتغطية متطلبات الوزارات بالمطبوعات التي تحتاجها بتقنية عالية نظرا لاعتماد آليات عمل الكترونية حديثة ببرمجة ذاتية من خلال فرز الالوان وتغطية المساحات اللونية والاحجام المطلوبة ، مبينا ان الشركة ستكون خلال العامين المقبلين منافسا قويا لتغطية جميع مطبوعات الوزارات وخاصة وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والتربية لغرض طبع المناهج الدراسية ، مشيرا الى ان اسعارنا ستكون مناسبة نتيجة قيامنا بانتاج الاحبار في مصانعنا مع توفر جميع المستلزمات الطباعية .

وأكد ان هذا المشروع هو من المشاريع الوطنية كونه سيدخل منافس مع القطاع الخاص فضلا عن انه سيوفر مبالغ كبيرة من العملة الصعبة للبلاد في حال طباعة المناهج الدراسية خارج العراق بالاضافة الى تشغيل الايدي العاملة والنهوض بالصناعة الوطنية فضلا عن ان الشركة تعتزم مستقبلا استيراد مطبعة كبيرة وأكثر كفاءة بالانتاج في غضون العامين المقبلين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة