الأخبار العاجلة

البصرة تسعى لزيادة الطاقة المستوردة من إيران

بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت مديرية توزيع الكهرباء في الجنوب، أمس الأحد، أن وزارة الكهرباء بصدد الاتفاق مع الجانب الإيراني على زيادة الطاقة الكهربائية المستوردة من إيران عبر البصرة بواقع 100 ميغاواط لتحسين قطاع الكهرباء في المحافظة.

وقال مدير قسم الإعلام في مديرية توزيع الكهرباء في الجنوب أحمد العاشور، إن «الوزارة على وشك إبرام عقد مهم مع الجانب الإيراني لزيادة الطاقة الكهربائية التي يستوردها العراق عبر خط الشلامجة في محافظة البصرة».

وأضاف، أن «الخط يرفد الشبكة الوطنية حالياً بـ400 ميغاواطا، وبعد إبرام العقد سترتفع الكمية الى 500 ميغاواطا».

وزاد العاشور، أن «مشروع زيادة الطاقة الكهربائية المستوردة من إيران سوف يحسن بشكل ملحوظ من واقع تجهيز المناطق السكنية في محافظة البصرة بالكهرباء خلال فصل الصيف الحالي».

ومضى الى القول، أن «خطوط النقل وشبكات التوزيع قادرة على إستيعاب أية زيادة في الطاقة المستوردة، بحيث ان الشبكة المحلية تصل قدرتها الى 2000 ميغاواطا، ومن المؤمل أن ترتفع طاقتها الاستيعابية الى 2250 ميغاواطا بعد انجاز خطوط ناقلة قيد الإنشاء».

وأكد العاشور، أن «الكهرباء المجهزة عبر الخط الإيراني مستقرة حالياً عند حدود 400 ميغاواطا».

وبين أن «الطاقة المجهزة من خلال الخط تم تخفيضها من الجانب الإيراني قبل أيام قليلة الى 150 ميغاواطا، ومن ثم عادت الى وضعها الاعتيادي».

وكانت الحكومة المحلية في البصرة أعلنت أواخر العام المنصرم عن صياغة خطة مشاريع العام الحالي على أساس 15 ترليون دينار تنقسم الى عامين، وتتضمن الخطة 14 مشروعاً استراتيجياً، منها إنشاء محطة حرارية ساحلية لانتاج الطاقة الكهربائية بطاقة 3000 ميغاواطا، فيما أنفقت الحكومة المحلية خلال الاعوام السابقة ملايين الدولارات على مشاريع تطوير منظومة إنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، إلا أن تلك المشاريع لم تضع حداً نهائياً لتدهور هذا القطاع، ومازلت الوزارة تعتمد بنسبة كبيرة على الكهرباء المستوردة من إيران، وكذلك الطاقة التي تنتجها ثلاث بوارج بحرية تركية راسية في موانئ أبو فلوس وأم قصر وخور الزبير التجارية.

على الصعيد ذاته، اعلنت وزارة الكهرباء، أمس، عن توقف ثلاث محطات في محافظات الانبار ونينوى والبصرة بقدرة 3 الاف ميغاواطا عن العمل، مبينة أن توقف المحطات اثر على ساعات تجهيز التيار الكهربائي للمحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس، إنه «بسبب الاوضاع الامنية غير المستقرة في محافظتي نينوى والانبار فقد اعتذرت وزارة النفط عن ايصال الوقود إلى تلك المحطات».

وأشار إلى، أن «محطة التوليد في نينوى قدرتها 750 ميغاواطا، وفي محافظة الانبار قدرتها 650 ميغاواطا».

وأضاف المدرس، أن «محطة الرميلة في محافظة البصرة التي تنتج 1460 ميغاواطا توقفت ايضا، بسبب انخفاض ضغط الغاز».

ولفت المدرس، في حديثه لـ(IMN)، إلى أن «هناك محطات توليدية اخرى صغيرة متوقفة بسبب ضغط الغاز».

وبين المدرس أن «خروج الـ3 الاف ميغاواطا من المنظومة الوطنية زاد من ساعات قطع التيار الكهربائي لباقي المحافظات».

وأشار الى، أن «هناك حاليا اجراءات لايصال الوقود الى المحطات الكهربائية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة