الأخبار العاجلة

“جدل الخبز” يشغل المصريين ويثير الخلاف بين المتخصصين

القاهرة: لا زيادة في الأسعار وندعمه بـ2.6 مليار دولار

الصباح الجديد ـ وكالات:

شهدت القاهرة خلال الـ48 ساعة الماضية، جدلاً واسعاً، بعد قرار وزارة التموين المصرية إنقاص وزن رغيف الخبز البلدي من 110 غرامات ليصل إلى 90 غراماً بفارق 20 غراماً للرغيف الواحد بداية من الثلاثاء الماضي.

ورغيف الخبز البلدي المصري، أحد أهم الملفات الشديدة الحساسية عند المواطن المصري، وكذلك عند الحكومات المختلفة عبر عشرات السنين، ففي يناير (كانون الثاني) عام 1977 أثناء فترة حكم الرئيس المصري الراحل أنور السادات، انتفضت شريحة لا بأس بها من المصريين ضد قرار حكومي آنذاك قضى برفع الدعم عن بعض السلع، على رأسها رغيف الخبز قبل أن تتراجع عن القرار بعد ثورة شعبية عرفت باسم (انتفاضة الخبز).

وبعد ساعات من اتخاذ القرار، طمأنت الحكومة المصرية المواطنين برسالة أفادت بأنه لا مساس بسعر رغيف الخبز على الإطلاق، وفسّرت قرارها على أنه مجرد تقنين أوضاع قائمة عندما قال وزير التموين المصري علي المصيلحي في بيان صحافي: إن رغيف الخبز لن يتم تقليل وزنه، موضحاً أن وزن الرغيف بالأساس كان 100 غرام، مع 10 غرامات “سماح للمخابز”، في إشارة إلى أنه يسمح بتقليل ذلك وأكد أن وزارته قنّنت فقط وزن رغيف الخبز بـ90 غراماً، أي أن ذلك هو الوزن الرسمي مشيراً إلى أن أي تقليل وزن الرغيف من أي مخبز يواجه بحسم وعقوبة فورية وشديدة.

وتنصّلت الشعبة العامة للمخابز بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، من مسؤولية قرار إنقاص وزن رغيف الخبز، عندما ردّ رئيس الشعبة عبد الله غراب على سؤال لإندبندنت عربية: “إن وزارة التموين أنقصت وزن الرغيف بناء على طلب الشعبة العامة للمخابز.”

وأوضح أن الشعبة ليست لها علاقة بهذه المشكلة تخفيض، موضحاً أن الأسعار ارتفعت وللاستمرار في تقديم الخبز بالجودة نفسها التي تطالب بها الدولة، كان لابد من إعادة النظر في مصاريف التشغيل.

ردّ “المخابز” جاء على تصريحات تلفزيونية لوكيل وزارة التموين أكد خلالها أن  تخفيض وزن رغيف الخبز كان مطلب الشعبة العامة للمخابز، مشيراً إلى أن الأخيرة طالبت في وقت سابق بإعادة النظر في تكلفة إنتاج رغيف الخبز نتيجة ارتفاع الأعباء والأسعار في ما يتعلق بالتشغيل.

وقال مصدر مسؤول رفض ذكر أسمه، إن نحو 70 مليون مصري يستفيد من منظومة دعم الخبز ويحصل على رغيف الخبز المدعم بـ5 قروش، في حين أن التكلفة الحقيقية له بلغت 67 قرشاً (نحو 0.041 دولار أميركي) وهو أحد نماذج الدعم الاجتماعي الجيد قائلاً، لم يعد هذا النوع من الدعم موجوداً في غالبية دول العالم وأضاف أن معدل الإنتاج اليومي يتراوح بين 270 إلى 300 مليون رغيف كل يومياً.

وأشار إلى أن وزارته تحدّد مواصفات قياسية يجب أن يحتفظ بها الرغيف البلدي الحكومي، لافتاً إلى أن الرغيف الواحد مفروض أن تحتوي مكوناته لكل 100 كيلوغرام على ما يلي، دقيق استخراج 80-90 في المئة، خميرة الخباز (1.5 كيلوغرام)، ملح (1.5 كيلوغرام)، ماء (68 -75 لتر ماء).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة