الأخبار العاجلة

هوس التنحيف.. جعل الحبوب الطريق الاسهل والاسرع

من دون ادراك مخاطرها الصحية

بغداد – ظفار أسماعيل:

حبوب التنحيف ،اصبحت الحل الاسهل لمشكلة السمنة والرغبة في فقدان الوزن الزائد كوسيلة سريعة وسهلة تغني عن ممارسة الرياضة أو اتباع الانظمة الصحية التي تستغرق وقتاً اطول وتستدعي بذل الجهد وتغيير العادات الغذائية ،وتغيير نظم وروتين الحياة التي سبق ،أن تعود عليها الجسم .
لكن ما هي الاسرار التي تحملها هذه الحبة الصغيرة وما هي نتاجات هذا الفقدان السهل والسريع ؟ وهل هي بالفعل الحل السحري السريع للجسم المتناسق ؟
الدكتوره ريــم ذبيـان اختصاص بحوث التغذية قالت : يلجأ العديد من الأشخاص والنساء خاصّة إلى استعمال حبوب تخفيف الوزن والتي تشمل المكملات الطبيعية أو الأدوية، من أجل التخلّص من الوزن الزائد والوصول إلى الوزن المثالي من دون اتباع أي رجيم ،لقدرتها على سدّ الشهية واذابة الشحوم ،ولكنّ العديد من الأشخاص يستعملونها من دون معرفة كافية بمخاطر هذه الحبوب وأضرارها الصحيّة وبنحو خاص في حال استهلاكها من دون استشارة أو وصفة طبيّة.
وايضًا تؤثر حبوب تخفيف الوزن في الجهاز الهضمي، لأنّها تعارض التمثيل الغذائي لبعض أنواع الأطعمة، وبالتالي تزيد الغازات والانتفاخ، وتؤثر في الكبد وتعوق قيامه بوظائفه بنحو صحيّ وسليم، لتسبب زيادة نسبة السموم في الجسم.
وكذلك تؤثر في المعدة وتسبّب القرحة ، وتمنع الجسم من الاستفادة من المواد الغذائيّة. وهي ايضاً ترفع ضغط الدم، وتزيد معدّل نبضات القلب، وبنحو خاص الحبوب التي تحتوي على الكافيين.و تسبب الأرق والصداع المتكرر. تقلل مستوى البوتاسيوم في الجسم مما يؤدي إلى حدوث مشكلات في القلب، والإصابة بالفشل الكلوي.
وهي محظورة بنحو تام على ،مرضى الكلى، ومرضى القلب، ومرضى ارتفاع الضغط. كما أثبتت العديد من الدراسات أنّ هذه الحبوب تكون فعّالة وذات تأثير قوي في تخفيف الوزن في البداية، لكنّها تؤدي إلى ثبات الوزن وتقلّ فعاليتها بعد»الكيلوغرامات الاولى .
وتضيف الدكتورة موضحة :أن من اخطر التأثيرات السلبية لعقاقير إنقاص الوزن هوتأثيرها الكبير على الكليتين نتيجة السموم المتراكمة بداخل الجسم والتي قد تفشل الكلى في التعامل معها بسبب ضعف قوتهما وكفاءتهما .
في حين الدكتوره رويده ادريس تخصص تغذية وحمية قالت : من الممكن الاستعاضة عن حبوب التنحيف الضارة والتي تحمل تأثيرات سلبية وتدخل الجسم في دوامة كبيرة من العلل والامراض عن طريق تعلم صناعة حبوب تنحيف من مواد طبيعية آمنة ، ويهدف هذا المزيج الطبيعي من المكونات إلى زيادة عملية التمثيل الغذائي، وكبح الجوع لتسريع عملية فقدان الوزن.

ومن ابرز مكوناتها:
الكركم الذي يساعد على حل مشكلات الهضم ويرفع من معدل حرق الجسم ويساعد على التخلص من السيلوليت . والقرفة : وتعد من التوابل الفعالة لفقدان الوزن.
الفلفل الاحمر :اذ يحتوي على الكابسيسين الذي يعمل بدوره على رفع حرارة الجسم ويحفز عملية الحرق . وهو المركب النشط في الفلفل الحار مادة عديمة اللون والرائحة كاره للماء يمنح الفلفل طعمه الحارق من الممكن تناول هذا الخليط عن طريق طحن مكوناته وتناول ملعقة صغيرة منه يومياً قبل الطعام مع الحرص على تقليل السكريات والنشويات تدريجياً حتى نحصل على نتيجة مرضية وبطرق صحية تفيد الجسم وتقي من الامراض التي نجلبها على انفسنا واجسادنا بسبب تناول حبوب التنحيف التي انتشرت بنحو كبير واصبح تداولها اكثر سهولة بعد انتشار مواقع البيع على صفحات التواصل الاجتماعي والتي يتم عرض هذه السموم فيها وكأنها العصا السحرية التي ماان نلوح بها حتى نحصل على جسد خال من الشحوم ، من دون معرفة فعلية بتأثيرات هذه السموم الخطيرة .
وتابعت ادريس قولها : تقع على الامهات مهمة غاية في الحساسية والاهمية ، وهي مهمة مراقبة الابناء والحرص على منعهم من تناول هذه الحبوب الخطرة والتي تسبب افات وامراضاً كثيرة وخاصة للاناث حيث من الممكن ان تؤثر بنحو كبير على الخصوبة وصحة الجسم في المستقبل والاستعاضة عنها باتباع نظم غذاء صحية من دون الحاجة للتجويع وتعويد الابناء على شرب الاعشاب التي سبقتنا جداتنا قديمًا في شربها واثبتت الدراسات الحديثة تأثيراتها الهائلة على صحة الجسم كالينسون والكمون والحبة الحلوة والبابونج وتحضير الاطعمة التي تعتمد على تنوع الخضروات والابتعاد عن الدهون والسكريات والنشويات التي تؤثر سلباً على صحة الانسان ليكبر ابناؤنا وقد عرفوا طرق الاهتمام بصحتهم ونوعية الغذاء الذي يتناولونه ،وبهذا تكونين قد اسهمتِ في بناء اجسامهم بنحو صحيح ووفرت عليهم عناء مشكلات السمنة وغيرها من الامراض الخطرة التي يلعب الغذاء دوراً رئيساً فيها .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة