الأخبار العاجلة

العراق يخسر دعوى قضائية دامت عشر سنوات في محكمة أميركية ولا تعليق من محاميه وسفارته

تضمنت تعويضا قدره 140 مليون دولار

بغداد – الصباح الجديد:

خسرت البلاد دعوى قضائية أقيمت ضدها في الولايات المتحدة، قبل عشر سنوات واستمرت حتى حكم قاض أميركي مؤخرا لصالح المشتكي بتعويض يبلغ 140 مليون، دولار، فيما لم يعلق محاموها او السفارة العراقية في اميركا على الحكم.
وفازت “شركة واي اوك للتكنولوجيا ” التي قتل رئيسها التنفيذي في العراق في ظروف غامضة عام 2004 بحكم تعويضي قدره 140 مليون دولار ضد العراق لاسترداد نفقات مقاولة عسكرية “لم تتسلمها” .
وذكرت صحيفة “غلوب أند ميل” الامريكية في تقرير، أن “حكم القاضي رويس لامبيرث رئيس المحكمة الجزائية في واشنطن صدر بالتعويض بمبلغ 89 مليون دولار بالاضافة الى اتعاب المحاماة والفوائد في المعركة القانونية التي دامت عشر سنوات بين شركة واي أوك للتكنولوجيا ومقرها بنسلفانيا وجمهورية العراق”.
وأضافت الشركة:” أن رئيسها التنفيذي ديل ستوفيل قتل في العراق في شهر كانون الاول من عام 2004 بعد أن شكا أن شركته لم تتسلم مبلغ 20 مليون دولار كانت مستحقة لها نظير تجديد دبابات للجيش العراقي بعد الغزو عام 2003″.
وتابع أن ” جماعية ارهابية في العراق اعلنت مسؤوليتها في حينها عن مقتل ستوفيل لكن الشهود الذي شهدوا في المحاكمة ادعوا أن ستوفيل قُتل بالفعل لتجنب دفع الاموال الى شركته”.
من جانبه قال محامي شركة واي اوك للتكنولوجيا ألن فوستر إن ” القضية صعبة لأن العراق فعل كل ما بوسعه فعله لمدة 10 سنوات لتأخير الاضطرار إلى شرح تصرفاتهم”.
واشار التقرير الى أن “العراق قدم دفاعات تم رفضها جميعًا في حكم من 107 صفحات من قاضي المحكمة الجزائية الأمريكية رويس لامبيرث، وكتب في حكمه أن الأموال التي كان من المفترض أن تذهب إلى واي أوك لم تدفع أبدًا”.
وكان الجنرال السابق في الجيش ديفيد بترايوس ، أحد القادة في جهود إعادة إعمار العراق ، قد شهد في إفادة في العام الماضي بأن ستوفيل كان جزءًا رئيسيًا من الجهود المبذولة لمساعدة الجيش العراقي على الوقوف مجددا قائلا إن “ستوفيل رافقه عدة مرات على متن طائرات الهليكوبتر في العراق”.
من جانب آخر لم يقم المحامون الذين مثلوا العراق في المحكمة ولا السفارة العراقية في واشنطن بالرد على المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني لطلب التعليق على الحكم”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة