الأخبار العاجلة

اليوم.. الوطني يلاقي سوريا في افتتاح بطولة الصداقة الدولية

كاتانيتش يؤكد جاهزية الأسود.. وفجر يسعى لتغيير صورة نسور قاسيون

بغداد _ الصباح الجديد:

أكد السلوفيني كاتانيتش مدرب المنتخب الوطني أن اسود الرافدين على أتم الجاهزية لملاقاة المنتخب السوري في الساعة 6 من مساء اليوم الاربعاء في افتتاح بطولة الصداقة الدولية بنسختها الثانية..وقال كاتانيتش في المؤتمر الصحفي الذي اقيم أمس المخصص لمباراة الافتتاح أن المنتخب العراقي اكتملت صفوفه بالتحاق اللاعبين المحترفين وأكملنا تحضيراتنا لضربة البداية أمام المنتخب السوري والبطولة فرصة للاعبين الجدد والوجوه الشبابية التي ضمت للفريق مؤخر.
وردا على بعض الأسئلة أن غياب مدرب اللياقة البدنية لن يؤثر على مسار المنتخب العراقي وعملنا خلال الوحدات التدريبية التي سبقت المباراة على تحضير اللاعبين بشكل جيد وبالتالي لا توجد مشاكل على الجانب البدني.
وعن غياب عدد من اللاعبين الذين تمت معاقبتهم أشار إلى أن العقوبة قررها الإتحاد العراقي وهي ادارية وليست فنية وبالتالي الغياب جاء وفق العقوبات التي قررها الاتحاد وثقتنا كبيرة باللاعبين المتواجدين لتقديم صورة طيبة في البطولة.
في حين، أكَّد همام طارق، لاعب المنتخب العراقي، أنَّ بطولة الصداقة الدولية الودية التي تنطلق اليوم الأربعاء، في البصرة فرصة لأسود الرافدين، لمصالحة الجماهير العراقية.. وقال همام في المؤتمر الصحفي الذي يسبق مواجهة سوريا اليوم الأربعاء: «نسعى لاستثمار البطولة على الشكل الأمثل بعدما خرجنا من كأس آسيا بسيناريو لم يكن مقنعًا لجماهيرنا».وأوضح «الفوز ببطولة الصداقة عبر تقديم مستوى فني رفيع، سيكون فرصة لمصالحة الجماهير».
وأضاف «الفريق خاض أمس تدريباته، واللاعبون معنوياتهم مرتفعة، والمدرب على دراية تامة بمستوى اللاعبين وجاهزيتهم البدنية. منتخب سوريا ليس بالفريق السهل، لكننا عازمون على تحقيق نتيجة إيجابية».
من جانبه، أكَّد فجر إبراهيم، مدرب المنتخب السوري، أنَّه يسعى لتغيير صورة المنتخب السوري، من خلال المشاركة في بطولة الصداقة الدولية بالعراق، بعد الانتكاسة في كأس آسيا، مطلع العام الجاري.
وقال إبراهيم في المؤتمر الصحفي، الذي يسبق مباراة العراق، إنَّه جاء للبطولة، ليس فقط من أجل المشاركة، بل جاء ليعيد الصورة المميزة لنسور قاسيون، خاصة بعد التغييرات الشبابية التي طرأت على تشكيلة الفريق.
وأضاف «الهدف من البطولة لاشك المنافسة والظهور بمستوى فني متميز برغم غياب الثلاثي عمر السومة، وعمر خريبين؛ لعدم التحاقهما بالفريق، والخطيب الذي تعرض لشد عضلي سيمنعه من المشاركة اليوم».وأشار إلى أن «المنتخب السوري بدأ يستعيد تدريجيا صورته الحقيقية ومستواه الفني، ونأمل أن تكون مشاركتنا مميزة».وعبَّر إبراهيم، عن سعادته بالتواجد مجددًا في البصرة، كونه عمل مدربًا في فترة سابقة لنادي الميناء البصري. اما لاعب المنتخب السوري محمد مرموق، فقال: إن نسور قاسيون مستعدون لبطولة الصداقة، ويسعون لتقديم مباراة جيدة اليوم، في افتتاح البطولة أمام المنتخب العراقي.وأضاف مرموق في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة، اليوم «حضورنا في البصرة لإعادة الثقة بيننا وبين الجماهير وأن نقدم كرة قدم تليق بالمنتخب السوري.وأشار إلى أن غياب لاعبين بحجم العمرين خريبين والسومة، يؤثر على الفريق، لكن المدرب فجر إبراهيم عالج ذلك.وتابع «هناك مجموعة التحقت بالفريق ونتمنى أن نعوض غياب زملائنا، من خلال الاجتهاد داخل الملعب».يشار إلى أن عمر خريبين وعمر السومة لم يلتحقا ببعثة المنتخب السوري، فيما سيغيب فراس الخطيب برغم تواجده في البصرة بسبب شد عضلي.
من جانب اخر، اوضح الصحفي الرياضي، المؤرشف، صلاح عبد المهدي، انه بالعودة الى التاريخ نجد ان منتخبنا الوطني قد التقى شقيقه السوري في 29مباراة ودية ورسمية جرت خلال الفترة السابقة وضيفتها ملاعب بغداد ودمشق وتونس وكوالالمبور والرياض والرباط والطائف وعمّان والدوحة والسليمانية واربيل والكويت وطهران وكربلاء والبصرة ، وفي المحصلة الاجمالية مالت الارجحية لمنتخبنا الذي خرج فائزا في 18 مباراة ( اثنتان منها بركلات الترجيح من علامة الجزاء) مقابل فوز الاشقاء بست مباريات ( مباراة واحدة بركلات الترجيح من علامة الجزاء ) فيما تعادل المنتخبان خمس مرات ، وسجل لاعبونا 43هدفا بالمرمى السوري اكثرها ليونس محمود الذي يمتلك خمسة اهداف فيما دخلت مرمانا 23 كرة سورية اكثرها لفراس الخطيب بثلاثة اهداف ، وقاد منتخبنا في مبارياته مع سوريا المدربون :عادل بشير وانور جسام والمرحوم عمو بابا وعدنان حمد واكرم احمد سلمان وحكيم شاكر ويحيى علوان وباسم قاسم الى جانب المدربين الاجانب وهم الاسكتلندي الراحل داني ماكلنن واليوغسلافي كاكا ومواطنه فويا والبرازيلي جورج فييرا ومواطنه جورفان فييرا والالماني سيدكا والصربي بتروفيتش.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة