الأخبار العاجلة

مؤشر عالمي: العراق ثاني أكثر البلدان تضررا اقتصاديا من الإرهاب

التأثير انخفض عالميا بنسبة 42 %
بغداد – الصباح الجديد:
أفاد تقرير مؤشر الإرهاب السنوي لهذا العام 2018، بأن العراق مثل ثاني أكثر الدول تضررا من ناحية التأثير الاقتصادي المرتبط بالعمليات الإرهابية.
ونقلت صحيفة التلغراف البريطانية عن تقرير مؤشر الإرهاب السنوي، إن “افغانستان احتلت المرتبة الاولى في اكثر البلدان تضرراً نتيجة التأثيرات الاقتصادية للإرهاب قياساً على نسبته من الناتج الاجمالي المحلي، اذ بلغت نسبة التكاليف حوالي 12.8 بالمائة من الناتج الاجمالي المحلي حيث شهدت البلاد زيادة ثابتة في مستوى العنف والارهاب واستمرار الصراع على مستوى السنوات الثلاث الماضية”.
واضاف المؤشر، أن “العراق حل بالمرتبة الثانية لأن التكاليف الاقتصادية للارهاب، بلغت اكثر من عشر ناتجه المحلي الاقتصادي حتى ان نسبته وصلت 10.8 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي”، مبينا أن “سوريا حلت في المرتبة الثالثة بعد ان بلغت التأثيرات الاقتصادية للارهاب 5.8 بالمائة من الناتج الاجمالي المحلي “.
وأورد التقرير ان “انخفاض مؤشر الهجمات الارهابية في عام 2017 أدى الى تحسن موقع 94 بلدا في مؤشر الارهاب لكن 46 دولة بما فيها بريطانيا قد تدهور موقعها في المؤشر فيما ظلت دول افغانستان والعراق وسوريا والصومال وجنوب اليمن تحتل المراتب الخمسة الاولى على التوالي في المؤشر”.
وكشف التقرير السنوي لمؤشر الارهاب العالمي ايضا، أن التأثير الاقتصادي للارهاب العالمي قد انخفض بنسبة 42% بسبب انخفاض الهجمات وانخفاض قدرة الجماعات الارهابية على احداث دمار كبير.
وإن « تكلفة الارهاب العالمي بلغت 51.6 مليار دولار حتى نهاية عام 2017 وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 42 بالمائة عن الرقم المسجل عام 2016 والذي بلغ 88.6 مليار دولار ، واقل بنسبة النصف عن ذروة الارهاب عام 2014 والتي بلغت تكلفتها العالمية 107.5 مليار دولار».
واضاف أن « الانخفاض يعود الى تضاؤل قدرة الجماعات الارهابية على شن هجمات واسعة النطاق والوفيات الناجمة عن الارهاب ، حيث نجحت واحدة فقط من كل خمس عمليات ارهابية عام 2017 «.
واشار الى أن « عدد القتلى انخفض بمعدل 2.2 شخص عام 2017 وهذا يعني أن التأثير الاقتصادي لمعدل الهجمات قد انخفض من 8 مليون دولار في 2014 إلى 6 ملايين دولار في عام 2017».
وتشمل التكاليف المباشرة التي يتحملها ضحايا الأعمال الإرهابية وما يرتبط بها من الإنفاق الحكومي ، مثل الإنفاق الطبي. والتكاليف غير المباشرة كفقدان الإنتاجية والكسب بالإضافة إلى الصدمة النفسية للضحايا وعائلاتهم وأصدقائهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة