الأخبار العاجلة

أردوغان يتعهد بجعل تركيا من أقوى الدول

في ذكرى وفاة أتاتورك
متابعة ـ الصباح الجديد:
تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جعل بلاده «إحدى أقوى دول العالم وأكثرها رخاءً، على رغم هجمات الأعداء الداخليين والخارجيين». وأعلن مقتل 7 جنود وجرح 25 آخرين بانفجار في مستودع ذخيرة في إقليم هكاري جنوب شرقي البلاد.
جاء ذلك خلال إحياء الذكرى الـ 80 لوفاة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، في مراسم حضرها الوزراء ورئيس البرلمان بن علي يلدرم ونواب ورؤساء أحزاب «الشعب الجمهوري» كمال كيليجدارأوغلو و «الصالح» ميرال أكشنار و «الحركة القومية» دولت باهشلي، إضافة إلى قادة الجيش ورؤساء المحاكم العليا.
ووضع أردوغان إكليلاً من الزهور على ضريح أتاتورك، وكتب على الدفتر الخاص بالضريح: «أتاتورك العزيز، يا قائد حرب الاستقلال ومؤسس جمهوريتنا، نستذكركم بالرحمة مجدداً في الذكرى الـ 80 لوفاتكم. نسير بكل عزيمة لجعل الجمهورية التركية، وهي أمانة من معاليكم ومن شهدائنا الأبرار، إحدى أقوى دول العالم وأكثرها رخاءً، على رغم هجمات الأعداء، الداخليين والخارجيين».
وبعد المراسم الرسمية، فتحت أبواب الضريح أمام الشعب، فتوافدت حشود ووضع مواطنون زهوراً على الضريح. ووقف مواطنون أتراك دقيقة صمت في أماكنهم، مع دويّ صافرات إنذار في الساعة التاسعة وخمس دقائق صباحاً، لحظة وفاة أتاتورك في 10 تشرين الثاني 1938 وكان عمره 57 سنة، بعد صراع مع المرض، علماً أنه وُلد في 19 أيار 1881 في اليونان وأسّس الجمهورية التركية عام 1923.
على صعيد آخر، أعلن أردوغان مقتل 7 جنود وجرح 25 آخرين في انفجار «عرضي» حصل الجمعة في «مستودع ذخيرة» في قاعدة للجيش التركي في هكاري. وكان الرئيس التركي أعلن أولاً مقتل 4 جنود وجرح 20 آخرين.
جاء ذلك بعدما اعلنت وزارة الدفاع التركية الجمعة الماضية جرح 25 جندياً وفقدان 7 آخرين، إثر انفجار قذيفة مدفعية «عرضاً» خلال «إطلاق ذخيرة من العيار الثقيل» في قاعدة «سونغو تيبه» قرب الحدود مع العراق وإيران.
وحظّر القضاء التركي على وسائل الإعلام بثّ صور للحادث. لكن صحيفة «يني شفق» الموالية للحكومة نشرت على موقعها الإلكتروني صورة لعمود دخان أسود يتصاعد من فوق تلّة.
وأعلنت إدارة محافظة هكاري أن قذيفة «تتضمّن عيباً» انفجرت خلال إطلاق نيران مدفعية. وأشارت لاحقاً الى أن الأمر يتعلّق بـ «انفجار داخل مستودع ذخيرة»، علماً أن وزير الدفاع خلوصي أكار ورئيس الأركان يسار غولر عاينا الجمعة الماضية موقع الحادث في هكاري.
والقاعدة التي حصل فيها الانفجار تقع في منطقة جبلية بعيدة يصعب الوصول إليها، وتشهد مناوشات منتظمة بين القوات التركية و»حزب العمال الكردستاني».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة