الأخبار العاجلة

«سومو» تبيع 4 ملايين برميل عبر بورصة دبي في غضون أسبوع

ذي قار تحيل مصفاة الناصرية النفطي إلى الاستثمار

بغداد ـ الصباح الجديد:

تمكنت شركة تسويق النفط «سومو»، خلال الأسبوع الجاري، من بيع 4 ملايين برميل من النفط الخام عبر مزادات بورصة دبي للطاقة، في وقت استقر فيه سعر خام برنت القياس العالمي عند نحو 77 دولاراً.
وأظهر بيان صادر عن بورصة دبي للطاقة، على موقعها الرسمي، أن «سومو» قامت ببيع شحنتين أخريين من نفط البصرة الخام عبر مزادات.. بلغ حجم الشحنة الأولى مليون برميل، يجري تحميلها في الفترة من 16 إلى 18 تشرين الثاني المقبل، بعلاوة 11 سنتًا للبرميل عن سعر تشرين الثاني.
وذكر بيان البورصة أن الشحنة الثانية بلغت أيضاً مليون برميل من نفط البصرة الخفيف، للتحميل في الفترة ذاتها بعلاوة 18 سنتًا للبرميل عن سعر تشرين الثاني.
وكانت شركة تسويق النفط «سومو» استأنفت بيع خام نفط البصرة من خلال بورصة دبي للطاقة يوم الاثنين من الأسبوع الجاري ببيعها مليوني برميل من خام البصرة الخفيف تحميل تشرين الثاني إلى مشتر غير معروف بعشرين سنتا للبرميل فوق سعر البيع الرسمي.
وقالت مصادر مطلعة إن المشتري يملك خيار إرسال الشحنة إلى أوروبا أو آسيا.
وكانت آخر مرة باعت فيها سومو خام البصرة الخفيف في بورصة دبي للطاقة في كانون الثاني حين عرضت شحنه تسليم آذار. لكن الشركة أوقفت المبيعات لعدم وجود فائض للطرح في السوق الفورية.
على مستوى الأسعار عالمياً، سجل خام برنت، أمس الأربعاء، استقرارا بعد خسائر ثقيلة في اليوم السابق مع عودة التركيز إلى العقوبات الأميركية الوشيكة على إيران.
وكان عقد أقرب استحقاق لخام برنت عند 76.52 دولار للبرميل، مرتفعا سنتا واحدا عن الإغلاق السابق.
وانخفضت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط عشرة سنتات إلى 66.33 دولار للبرميل تحت وطأة تقرير معهد البترول الأميركي بارتفاع مخزونات الولايات المتحدة من الخام 9.9 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 19 تشرين الأول إلى 418.4 مليون برميل. وانخفضت عقود الخام بين أربعة وخمسة بالمئة في الجلسة السابقة.
وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قال، الثلاثاء، إن «برغم تعطيلات المعروض المتوقعة جراء العقوبات الأميركية على إيران التي تبدأ من الرابع من تشرين الثاني، فإن السعودية ستزيد جهودها من أجل تلبية أي طلب يتبلور بما يكفل رضا المستهلكين».
وبرغم هذا، قال المحللون إن الأسواق ما زالت شحيحة بسبب العقوبات.
على الصعيد ذاته، اعلن محافظ ذي قار، يحيى الناصري، أمس الأربعاء، التوقيع على مشروع مصفاة الناصرية الجديد بطاقة تقدر بـ١٥٠ الف برميل يوميا.
وقال الناصري خلال تفقده لموقع مصفاة الناصرية برفقة مدير مصفى ذي قار ان «مشروع انشاء مصفاة الناصرية النفطي وبطاقة انتاجية قدرها 150 الف برميل أحيل على شركة كندية وبقيمة 4 مليار دولار وستجري المباشرة بالاعمال الاولية خلال الايام القليلة المقبلة».
وأضاف، ان «المصفاة من المشاريع الستراتيجية المهمة التي وضعتها الحكومة المحلية في اولويات عملها، وستوفر 2000 فرصة عمل اضافة الى انعاكساتها الايجابية على الواقع النفطي وقطاع التكرير في ذي قار، وكذلك تطوير البنى التحتية الصناعية ودعم الحركة الاقتصادية في عموم المنطقة».
ومضى الناصري الى القول، إن «ذي قار امام انجاز مهم وتاريخي بعد التوقيع بالتوقيع على إحالة مصفاة الناصرية النفطي لإحدى الشركات الكندية».
وبين المحافظ، أن «قرار الإحالة سيغير من وضع المحافظة اقتصاديا، كونه سيسهم بإعادة بناء البنى التحتية وتشغيل الطاقات الشابة العاطلة عن العمل في ذي قار».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة