الأخبار العاجلة

ائتلاف النصر: العبادي ما زال أقوى المرشحين حظوظا لتولي الحكومة الجديدة

بغداد ـ الصباح الجديد:
أكد ائتلاف النصر، الأحد، أن رئيسه حيدر العبادي ما زال “مرشحه الاقوى والأوفر حظا” لمنصب رئيس الوزراء، في حين بيّن أن المرجعية الدينية دعت الى العودة لمن يتمتع بـ”الحكمة والخبرة” في الاصلاح.
وقال عضو ائتلاف النصر علي السنيد في بيان صحفي تلقت الصباح الجديد نسخة منه، “قياساً بالمنجز الذي حققه حيدر العبادي بالانتصارعلى تنظيم داعش، وانهاء الطائفية، ووقف الانهيار الاقتصادي، واحباط مشاريع تقسيم العراق، فضلاً عن النجاح الكبير في بناء علاقات عربية واقليمية ودولية، لكل هذا نجد بان العبادي ما زال المرشح الاقوى والاوفر حظاً في تسنم منصب رئيس الوزراء”.
واضاف السنيد، أنه المرشح الاوفر “خصوصا بعد حديث المرجعية في الجمعة الاخيرة التي اشارت الى ضرورة العودة لمن يتمتع بالحكمة والخبرة في الاصلاح”، مؤكدا “نحن في النصر ما زال العبادي مرشحنا لرئاسة الوزراء”.
وكان ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي اكد، الاربعاء (12 أيلول 2018)، أن مشروعه انقاذي للبلاد، لافتا الى أن مرشحه الوحيد لرئاسة الوزراء هو العبادي.
حظوظا لتولي الحكومة الجديدة
على صعيد متصل كشف النائب عن تحالف سائرون حمدالله الركابي, امس الأحد, عن وجود مفاوضات بين كافة الكتل السياسية لتحديد مواصفات وبرنامج الحكومة المقبلة ضمن توصيات المرجعية الدينية العليا, مبينا ان الحديث عن طرح شخصية معينة لتولي رئاسة الحكومة المقبلة سابق لأوانه.
وقال الركابي في تصريح لـه إن “المفاوضات السياسية الجارية حاليا بين محوري الفتح وسائرون تتلخص في تحديد ملامح الحكومة والبرنامج الحكومي ومواصفات رئيس الوزراء وفق نصائح المرجعية الدينية”.
وأضاف ان “الحديث عن اتفاق على تسمية أسماء محددة لتولي رئاسة الحكومة غير دقيق وسابق لاوانه”، مشيرا إلى أن “اختيار رئيس الحكومة سيكون توافقي بين جميع المكونات”.
ولفت الركابي إلى أن “الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة في تشكيل الحكومة المقبلة وتسمية رئيس الوزراء فيها”.
وتشهد الساحة السياسية في العراق حراكاً واسعاً بين القوى الفائزة بالانتخابات التي جرت في (12 ايار 2018) لتشكيل الكتلة الأكبر تمهيداً لتكليفها بتشكيل الحكومة المقبلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة