الأخبار العاجلة

«كاستيا».. مصنع الأموال الذي موّل ريال مدريد بـ 350 مليون يورو

«الملكي» استفاد من بيع أفضل اللاعبين الذين تخرجوا من مدرسة النادي
مدريد ـ وكالات:

وصفت تقارير إعلامية أكاديمية «كاستيا» التابعة لريال مدريد الإسباني بـ «مصنع الأموال» للنادي بالنظر إلى الأرباح الطائلة التي تجنيها منها الخزينة المدريدية وخزائن الأندية الأخرى على مدار الـ 15 عاماً الماضية.
وكان ريال مدريد قد اضطر إلى بيع افضل اللاعبين الذين تخرجوا من مدرسة النادي ، بعدما فشلوا في حجز مكان في تشكيلة الفريق الأساسية والاحتياطية ، حيث فضل صناع القرار الاستفادة منهم مالياً بعد إستحالة ذلك فنياً.
و استعرضت صحيفة «أس» الإسبانية في تقريرها عددا من الاسماء الكبيرة التي باعها ريال مدريد لأندية أخرى ، تألقوا من خلالها في دوريات مختلفة ، محققين لأنديتهم أرباحاً طائلة من بيع عقودهم.
وكشف التقرير بأن هناك تسعة نجوم من خريجي المدرسة المدريدية الشهيرة ، قد حققوا رقمًا مالياً بلغ 350 مليون يورو في سوق انتقالات اللاعبين ، وهم كالتالي :
المهاجم ألفارو موراتا، يأتي على رأس هؤلاء اللاعبين بعدما حقق رقماً يقدر بـ 116 مليون يورو بعدما أعاره ريال مدريد إلى نادي يوفنتوس مقابل 20 مليون يورو في عام 2014 ، ثم استعاده مجدداً مقابل 30 مليون يورو في عام 2016 ، قبل ان يبيعه لنادي تشيلسي الإنكليزي لقاء 66 مليون يورو في صيف عام 2017 .
ألفارو نيغريدو، جاء ثانياً في القائمة بعدما حقق رقماً في سوق الانتقالات بلغ 78 مليون يورو ، حيث باعه ريال مدريد لمواطنه إشبيلية مقابل 15 مليون يورو في عام 2009 ، ثم باعه الأخير لمانشستر سيتي الإنكليزي نظير 25 مليون يورو في عام 2013، وعاد بعدها إلى اللعب في إسبانيا من بوابة فالنسيا مقابل 28 مليون يورو في عام 2014 ، ثم انتقل هذا الصيف إلى صفوف نادي بشكتاش التركي مقابل مليوني يورو.
اما، روبرتو سولدادو.. فحل في المركز الثالث بعدما حقق رقم مبيعات تقدر بـ 67 مليون يورو ، حيث باعه ريال مدريد لمواطنه أوساسونا في عام 2006 ، الذي باعه بدوره لخيتافي في عام 2009 ، ثم باعه الأخير إلى فالنسيا ليبقى في صفوفه موسمين ، وفي عام 2013 نجح نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي في التعاقد معه مقابل 30 مليون يورو ، وفي عام 2015 اشترى فياريال الإسباني عقد اللاعب مقابل 19 مليون يورو ، ولكنه باعه لصالح نادي فنربخشة التركي مقابل 5 ملايين يورو في عام 2017 .
ورودريغو مورينو، حقق رقم مبيعات بلغت قيمتها ما يقارب 36 مليون يورو بعدما انتقل من ريال مدريد إلى أندية بنفيكا البرتغالي ، وبولتون الإنكليزي وفالنسيا الإسباني.
وتضم قائمة مدرسة «كاستيا» اسماء اخرى اقل شهرة حقق اصحابها ارقاماً اقل ، على غرار المهاجم الإسباني خوسيلو الذي باع النادي عقده بـ 24 مليون يورو ، والمهاجم المجري أدم سزالاي بـ 15 مليون يورو ، والمهاجم البرازيلي ويليان جوزيه بـ 6 ملايين يورو ، و ريكي بـ 5 ملايين يورو ، ثم المهاجم الإسباني بـ 3 ملايين يورو ، و الإسباني روبين سوبرينو بنحو مليوني يورو ، وأخيراً ديفيد بارال بمليوني يورو.
وتعتبر إكاديمية «كاستيا» مدرسة يعتمد عليها ريال مدريد لتزويد مختلف درجاته السنية باللاعبين في مختلف المراكز ، قبل تصعيدهم للفريق الأول أو اعارتهم لاندية اخرى مع احتفاظه بالاسماء التي تنجح في فرض نفسها وحجز مكان في تشكيلة الفريق الرسمية ، برغم ان فرصهم تبقى ضئيلة امام منافسة غير متوازنة مع اللاعبين اصحاب الخبرة ، الذين يلتحقون بالنادي بعدما قدموا من اندية لعبوا في تشكيلتها الرسمية ليكونوا أكثر جاهزية لكسب المنافسة أمام اللاعبين الشباب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة