الأخبار العاجلة

البعوض يتذكر رائحة الانسان وصفعته له

متابعة الصباح الجديد:

بالرغم من صغر حجم البعوض، يبدو أن هذه الحشرات الطائرة المؤذية أكثر ذكاء مما نتوقع.
وعلى وفق دراسة نشرتها صحيفة «كارنت بيولوجي» ، إن البعوضة التي تتعرض لمحاولة قتل من شخص ما، تميز رائحة هذا الشخص ولا تهاجمه مرة أخرى، لشعورها بأنه خطر على حياتها.
وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن الـــبعوض لديه تفــضيلات معينة عند اختيار ضحاياه، إلا أن الدراسة الجديدة أظهرت أن هذه الحـــشرات الذكية بإمكانها تغيير تفضيلاتها وتجنب «الأشخاص الخطرين».
وأظهرت دراسة نشرت في مجلة البيولوجيا الحالية، أن البعوض يمكن أن يتعلم بسرعة ويتذكر روائح المضيفين، وأن الدوبامين هو وسيط رئيسي في هذه العملية، وأن البعوض استعمل هذه المعلومات ودمجها مع المحفزات الأخرى لتطوير تفضيلات لأنواع معينة من فقاريات الأفراد المستهدفين.
ومع ذلك، أثبتت الدراسة أنه حتى لو كان البعوض يعد الفرد مجرد رائحة لذيذ، فإن البعوض قد لا يُفضل رائحته إذا وجدها مُقترنة بأخبار غير سارة ، وبالتالي قد يتم التخلي عن أولئك الذين يفضلهم البعوض ، أو يؤدون سلوكيات دفاعية أخرى ، مهما كانــت لديهم من حلاوة رائحة .
كما أن كليمين فيناوجر ، وهو أستاذ مساعد في الكيمياء الحيوية في كلية الزراعة والعلوم الحياتية في كلية فرجينيا للتكنولوجيا ، وكلوي لاهوندير ، وأستاذ مساعد في قسم الكيمياء الحيوية ، أثبت أن البعوض يحمل سمة تعرف بالتعلم غير المتكافئ ، وعن طريق تدريب البعوض الزاعجة الروائح ، بما في ذلك روائح جسم بشر ، وخصوصاً مع الصدمات غير سارة والاهتزازات .
بعد أربع وعشرين ساعة، تم تقييم البعوض نفسه في المتاهة التي كان عليهم أن يطيروا فيها عكس الريح والاختيار بين رائحة الجسم البشري المفضل مرة واحدة ورائحة التحكم، وتجنب البعوض رائحة جسم الإنسان، مما يشير إلى أنهم قد تلقوا تدريباً ناجحاً
ومن خلال اتباع نهج متعدد التخصصات واستعمال التقنيات المتطورة ، بما في ذلك تحرير الجينات ، فقد استطاع التعرف على أن الدوبامين هو وسيط رئيسي للتعلم ، فعلى سبيل المثال ، استهدفوا أجزاء معينة من الدماغ المشاركة في التكامل ، من خلال تركيب البعوض مع الخوذات التي سمحت لتسجيلات نشاط الدماغ والملاحظات ، ومن خلال وضع البعوض في محاكاة الطيران الحشرات وتعريض البعوض لروائح مختلفة ، بما في ذلك روائح الجسم البشري ، لاحظ العلماء أن النشاط العصبي في منطقة الدماغ ، حيث تتم معالجة المعلومات الشمية من قبل الدوبامين بهذه الطريقة .
ولسوء الحظ، لا توجد طريقة لمعرفة بالضبط ما يجذب البعوض إلى إنسان معين، حيث يتكون الأفراد من الكوكتيلات الجزيئية الفريدة التي تشمل مجموعات من أكثر من 400 مادة كيميائية، لكن العلم قد توصل في الأقل إلى أن البعوض قادرون على تعلم الروائح المنبعثة من المضيف وتجنب الأشخاص الاّخرين.
وقال فيناوجر ، إن فهم آليات تعلم البعوض وتفضيلاته ، قد يوفر أدوات جديدة لمكافحة البعوض ، فعلى سبيل المثال ، يمكن أن نستهدف قدرة البعوض على التعلم و استغلاله لصالح البشرية .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة