قريباً.. إيران تجهّز كهرباء البصرة بالغاز الطبيعي بغداد ـ الصباح الجديد: قالت وزارة النفط إن سوناطراك الجزائرية الحكومية للطاقة تدرس استثمارات محتملة في مشروعات للنفط والغاز في العراق. ونقل بيان للوزارة، تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه، تعليقات لوزير النفط جبار اللعيبي ووزير الطاقة الجزائري مصطفى قيطوني الذي وصل إلى بغداد يوم الاحد. وقال اللعيبي إن ...
" />

استثمارات جزائرية محتملة في نفط العراق

قريباً.. إيران تجهّز كهرباء البصرة بالغاز الطبيعي
بغداد ـ الصباح الجديد:

قالت وزارة النفط إن سوناطراك الجزائرية الحكومية للطاقة تدرس استثمارات محتملة في مشروعات للنفط والغاز في العراق.
ونقل بيان للوزارة، تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه، تعليقات لوزير النفط جبار اللعيبي ووزير الطاقة الجزائري مصطفى قيطوني الذي وصل إلى بغداد يوم الاحد.
وقال اللعيبي إن الوفد الجزائري «سيلتقي جميع المسؤولين في الشركات النفطية الوطنية والدوائر المعنية بهدف توسيع دائرة التعاون والشراكة التي يسعيان لها».
وعبر وزير النفط عن أمله «في تحقيق خطوات ملموسة نحو عقد تعاون شراكة مع سوناطراك»، مشيرا على وجه التحديد إلى مشروعات تطوير صناعة الغاز «والاستثمار الأمثل لهذه الثروة».
من جانبه، اكد وزير الطاقة الجزائري حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون في مجال الطاقة والنفط والغاز، جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير النفط جبار علي اللعيبي.
وقال وزير الطاقة الجزائري مصطفى قيطوني ان «الهدف من هذه الزيارة، اجراء المباحثات والمشاورات واللقاءات مع اشقائناً في العراق، لتعزيز وزيادة حجم التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مجال الطاقة ومنها استثمار الغاز والاستكشافات النفطية وغيرها خصوصا وان شركة سوناطراك الجزائرية تمتلك الخبرة الكبيرة لتحقيق الاهداف المشتركة بين الاشقاء في العراق والجزائر».
من جهته، قال اللعيبي ان «العراق حريص على تطوير العلاقات الثنائية مع الاشقاء في الجزائر مشيدا بالعلاقات التاريخية والتعاون النفطي في حقبة السبعينيات من القرن الماضي»، معبراً عن امله في تحقيق خطوات ملموسة نحو عقد تعاون شراكة مع سوناطراك التي يمكن الاستفادة من خبرتها في تطوير صناعة الغاز والاستثمار الامثل لهذه الثروة فضلا عن المجالات الاخرى.
وكان وزير الطاقة الجزائري قد وصل بغداد على راس وفد لإجراء مباحثات مع المسؤولين في وزارة النفط وإجراء عدد من اللقاءات مع المسؤولين.
والجزائر مورد رئيس للغاز إلى أوروبا، وتصدره عبر خطوط أنابيب، وتشحنه أيضا في ناقلات بعد تسييله في محطات خاصة.
يذكر أن اللعيبي كان دعا، في كانون الأول الماضي، شركة سوناطراك الجزائرية للاستثمار في العراق، في حين أكدت الجزائر رغبتها في تنفيذ مشاريع نفطية بالعراق.
على صعيد متصل، أكد مسؤول نفطي إيراني أن محافظة البصرة اعلنت استعدادها لاستيراد الغاز الايراني خلال الشهرين المقبلين.
وقال حميد رضا عراقي المدير التنفيذي لشركة الغاز الوطنية الايرانية، بشأن تأمين الغاز لمحطتي الكهرباء في بغداد والبصرة، أن «تم تجهيز محطة تصديرية في منطقة الشلامجة الحدودية، وفعليا تم ضخ الغاز في انبوب التصدير (اهواز- الشلامجة)، وبمجرد اعلان العراق سيتم بدء التصدير لمحافظة البصرة بطاقة تمريرية قابلة للوصول لـ 25 مليون متر مكعب يوميا على غرار العقد مع بغداد.
وأضاف: «تم تنفيذ فعاليات البنى التحتية اللازمة لتصدير الغاز عبر الانبوب الذي بات جاهزا في الأراضي الايرانية، غير أن الانطلاق يعيقه عدم اكتمال البنى التحتية في البصرة».
وبيّن المدير التنفيذي أن «التأخير في العمليات الانشائية في البصرة يعود لضرورة اجراء انفاق تحت الانهار وأن هذه العمليات صعبة بطبيعتها، غير أنه وعلى وفق اعلان المسؤولين العراقيين سيتم الانتهاء من العمليات في غضون الشهرين المقبلين».
وبموجب العقد المبرم، ترفد ايران العراق بـ 7 الى 35 مليون مليون متر مكعب يوميا، وتتغير الكمية التمريرية على وفق حجم الاستهلاك المحلي الايراني وطلب محطتي بغداد والبصرة.
في الشأن ذاته، قالت وزارة النفط في بيان لها، أمس الاثنين، إنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع شركة أوريون الأميركية للطاقة للاستثمار في إنتاج الغاز من حقل نهر بن عمر النفطي في جنوب البلاد.
وقال البيان إن نهر بن عمر، الذي تديره حاليا شركة نفط البصرة الحكومية، ينتج أكثر من 40 ألف برميل يوميا من النفط و25 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة