الأخبار العاجلة

دراسة تبيّن بالأرقام تفصيلات مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية

تضمنت تفصيلات المشاريع المنجزة التي توزعت بين استثمارية وتشغيلية
بغداد – الصباح الجديد:

اعد قسم الشؤون الهندسية لوزارة الثقافة دراسة مفصلة وبالأرقام والنسب المئوية عن مشروع بغداد عاصمة الثقافة، وتضمنت الدراسة تفاصيل المشاريع المنجزة والتي توزعت بين مشاريع استثمارية وتشغيلية
وجاءت الدراسة بعد إن تداولت العديد من وسائل الإعلام وحتى بعض المسؤولين في الوزارة أرقاماً غير حقيقية وتفتقد للدقة ومبالغ فيها عما تم إنفاقه في المشروع
حيث كشفت الدراسة تفاصيل تلك الأرقام التي تبين ما تم تخصيصه وما تم إنفاقه على تلك المشاريع وكذلك المبالغ التي بقيت في حوزة وزارة المالية حيت ،أوضحت إن المبلغ الكلي للمشروع والذي تم تخصيصه من قبل وزارة التخطيط ووزارة المالية قدره (579,250,000,000) مليار دينار عراقي توزع على المشاريع الاستثمارية والتشغيلية،حيث تم تخصيص مبلغ قدره (479,250,000,0000) مليار دينار عراقي من المبلغ الكلي للخطة الاستثمارية لتأهيل وإنشاء (38) مشروع للبنية التحتية للنشاطات الثقافية والموزعة على عدد من الوزارات منها وزارة الثقافة ووزارة التعليم العالي ووزارة التربية وديوان الوقف السني والوقف الشيعي والوقف المسيحي وأمانة بغداد والهيئة العامة للآثار والتراث وعلى أن تنفذ على مدى (3) سنوات أبتداءً من عام 2011.
بلغ مجموع المصروف الكلي الفعلي للميزانية الاستثمارية على المشاريع أعلاه (78,218,678,859 ) مليار دينار فقط من أصل التخصيص الكلي لمشروع بغداد للخطة الاستثمارية البالغة (479,250,000,000) مليار دينار وبنسبة صرف مالي بلغ 16,32% فقط وبذلك فأن المبالغ غير المصروفة من المبلغ الكلي يبلغ (401,031,321,141) مليار دينار وهو بذمة وحوزة وزارة المالية منذ بداية مشروع بغداد ولغاية الآن
إما فيما يخص الميزانية التشغيلية فبينت الدراسة انه تم تخصيص مبلغ قدره (1000) مائة مليار دينار عراقي من المبلغ الكلي للموازنة في مشروع بغداد والخاصة بإقامة فعاليات واحتفالات افتتاح وختام مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 وتغطية نفقات استضافة الوفود العربية والأجنبية المشاركة وإقامة نشاطات وفعاليات لشتى الجوانب الثقافية والتي شملت مهرجانات شعرية وأدبية وإقامة معارض فنية وندوات ثقافية وإنتاج أفلام وطباعة الكتب وتكريم الرموز الثقافية والتي تجاوزت ال (200) فعالية ونشاط ثقافي. وبلغت المصاريف الفعلية (55) مليار دينار فقط والمبلغ المتبقي هو في حوزة وذمة وزارة المالية. وبذلك بلغت نسبة الصرف المالي للموازنة التشغيلية 55% فقط
وبذلك بلغت نسبة الانجاز الكلي لمجموع المصروفات للتخصيص الاستثماري والتخصيص الشغيلي 22,994 بالمائة.
أما فيما يخص تفاصيل المشاريع التي تم اعتمادها فقد بينت الدراسة أن المشاريع الاستثمارية التي تم اعتمادها فعلياً هي (24) مشروعا فقط لتنفيذها وعلى مدى (3) سنوات ابتداءً من عام 2011 وليس (38) كما تم التخطيط له.
حيث تم انجاز (11) مشروعًا منها بنسبة 100%، وتجاوزت نسبة أنجاز (44) مشاريع الـ 95%، كما تجاوزت نسبة أنجاز (5) مشاريع ال 90% ويعد سبب تأخر أنجاز هذه المشاريع الى ضعف وتلكؤ الشركات المنفذة لها.
في حين تم سحب العمل لمشروعين من الشركات المنفذة لها بسبب تلكؤهم وإخلالهم بالتزاماتهم العقدية.
كما وتم إيقاف وتجميد العمل بمشروعين آخرين وفق قرار 347 لسنة 2015 لعدم توفر التخصيصات المالية المطلوبة للظرف الاستثنائي المالي لاقتصاد البلد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة