دول كبرى ترى في القتال جنوب ليبيا نذيرا بتجدد الصراع

طرابلس ـ وكالات:
رأى سفراء دول كبرى لدى ليبيا أمس أن أعمال العنف قرب قاعدة تمنهنت الجوية جنوب غرب البلاد تحمل نذرا بتجدد الصراع في هذا البلد.
وأعرب سفراء روسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا لدى ليبيا في بيان مشترك عن التصميم «على دعم تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي من أجل تخفيف معاناة الشعب ، وعن القلق البالغ إزاء التهديد الإرهابي في ليبيا».
ولفت السفراء الخمسة إلى أن «هناك فرقا بين أعمال مكافحة التهديد الإرهابي والأنشطة التي يمكن أن تؤدّي إلى مزيد من تدهور الأوضاع في ليبيا»، وبناء على ذلك دعوا كافة الأطراف إلى « تخفيف التصعيد بشكل كامل على أساس حوار سياسي موسّع وشامل وتجنّب القيام بالأعمال الاستفزازية».
إلى ذلك، أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر «القبض على 15 مقاتلا من الجنسية التشادية كانوا ضمن مقاتلي (القوة) الثالثة التابعة لمدينة مصراتة ومليشيا سرايا الدفاع التابعة لتنظم القاعدة الإرهابي».
وقد أعلنت وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق الوطني مقتل 3 عسكريين تابعين للقوة الثالثة في غارة جوية، في حين أعلن اللواء 12 مقتل 4 من جنوده خلال الاشتباكات الأخيرة.

مقالات ذات صلة