الأخبار العاجلة

القبض على متهمين حفروا قصر الأعظمية بحثاً عن كنز باستشارة “منجمين”

بغداد – الصباح الجديد:
أعلنت محكمة تحقيق الأعظمية عن القائها القبض على مجموعة متهمين متلبسين وهم يجرون عمليات حفر داخل احد القصور الرئاسية بحثاً عن “كنز” باستشارة منجمين، وتم التصديق على اعترافاتهم.
وقال قاضي محكمة الأعظمية مصطفى سامي في تصريح إلى “المركز الاعلامي للسلطة القضائية- JAMC”، أن “قوة مشتركة داهمت بأمر قضائي احدى الساحات التابعة للقصر الرئاسي في الاعظمية، وكانت تحفر في منطقة ترابية داخل القصر تبلغ مساحتها نحو دونمين”.
وتابع سامي أن “العملية أسفرت عن القبض على المجموعة وأشار إلى أن المتهمين اعترفوا بتفاصيل الحادث الغريب”، لافتاً إلى أن اثنين منهم ذكروا في افادتهم، بأن معلومات حصلوا عليها من منجّم، يفيد بوجود كنز يحتوي على قطع كبيرة من الذهب والياقوت داخل الساحة في القصر الرئاسي”.
وذكر القاضي سامي ان “المتهمين اتفقوا مع آخرين لغرض الدخول إلى المكان، بحجة أنهم مستثمرون”، مبيناً انهم قاموا بالتجوال في المنطقة، والحديث مع حراس المدخل الرئيس للموقع الذي تقع داخله احدى المؤسسات الاعلامية”. وأوضح أن “الحراس وهم من حماية المنشآت، ابلغوهم بأن عملية الاستثمار تتطلب منهم الحديث مع المسؤولين عن الموقع”.
وأفاد سامي بان “احد المتهمين اتصل بأحد الحراس، بعد أن حصل على رقم هاتفه، وابلغه بأنهم يخططون للدخول إلى الساحة لغرض البحث عن الكنز”.
ولفت إلى أن “هناك اتفاقا قد حصل مع حارسين، بأن يحصلا على مبلغ 10 آلاف دولار و15% من كمية الكنز في حال العثور عليه، لقاء تسهيل دخول المجموعة وإجراء عملية الحفر في الموقع”.
وأستطرد سامي قائلا: “أن احد الحراس قام بالاتصال بمنجم، ثم أخذ باستشارته، وبارك له هذه الخطوة”، مبيناً أن “عملية الحفر كانت بالأدوات البدائية، وباستشارة منجم آخر من خارج بغداد كان يتواصل معهم بواسطة الهاتف، ويحاول أن يدلهم إلى الكنز بما يدعيه من إمكانيات روحانية، مستعيناً بصورة للموقع كان قد حصل عليها من المتهمين”.
ويسترسل سامي أن “العملية استمرت لأيام عدة، وأن احد المتهمين ابلغ شركاءه بأن امرأته زعمت أنها رأت في منامها الكنز داخل غرفة مخصصة لتربية الدواجن، وأن هذه الغرفة موجودة فعلاً وجرى التنقيب فيها بأمر من المنجم لكن دون جدوى”.
وذكر سامي أن “عملية الحفر الاولية لم تسفر عن شيء، ما تطلب دخول حفارة كبيرة، لكن الحراس اصروا على تسلم المبلغ قبل السماح لها بالمرور”. واستطرد أن “المتهمين منحوا الحراس المبلغ المتفق عليه، وأدخلوا الحفارة وبدأت عملية البحث من الساعة السابعة مساء حتى 12 بعد منتصف الليل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة