الأخبار العاجلة

رئيسة كوريا الجنوبية تعلن تحملها كامل مسؤولية كارثة العبارة

سيول ـ أ ف ب:

اعلنت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين-هيي أمس الاثنين تحملها كامل المسؤولية عن كارثة العبارة سيوول في نيسان الماضي مقرة بان الخسائر الكبيرة في الارواح كان مردها تقصير السلطات.

وقالت بارك في خطاب متلفز الى الامة انحنت خلاله مرتين تعبيرا عن اسفها ان “المسؤولية الاخيرة عن سوء الاستجابة لهذا الحادث تقع على عاتقي انا”.

واضافت وعيناها دامعتان “بما ان الرئيس مسؤول عن ارواح الكوريين الجنوبيين وسلامتهم، اقدم اعتذاري الصادق عن كل المعاناة التي لحقت بالشعب”.

وسبق ان قدمت الرئيسة التي تراجعت شعبيتها بشكل كبير منذ غرق العبارة في 16 نيسان اعتذارها مرات عدة الا انها المرة الاولى التي تعلن فيها تحملها المسؤولية المباشرة عن الكارثة.

كما دعت المواطنين الى طي الصفحة بعد اكثر من شهر على الكارثة. وادت الكارثة الى مقتل وفقدان 302 شخص عند غرق العبارة على بعد بضعة كلم من الساحل الجنوبي لكوريا الجنوبية. وغالبية الضحايا وعددهم 280 هم من التلاميذ الذين كانوا في رحلة مدرسية.

وبعد الكارثة استقال رئيس الحكومة تشونغ هونغ-وون. وفي البدء كانت النداءات لاستقالة الرئيسة نادرة الا انها تعرضت لانتقادات شديدة اخذت عليها عدم تعاطفها مع اسر الضحايا وعدم ابدائها الندم بعد ان كشف تحقيق اولي عن عدة جوانب تقصير.

شاشة تبث خطاب الرئيسة الكورية الجنوبية في القاعة الرياضية التي يتجمع فيها اقارب ضحايا العبارة

وشددت بارك على الفشل الذريع لخفر السواحل في الاستجابة بعد الكارثة واقرت شكاوى الاهالي الذين يؤكدون ان العديد من الاشخاص كان بالامكان انقاذهم لو ابدت اجهزة الاغاثة فعالية اكبر.

وقررت بارك حل جهاز خفر السواحل مشيرة الى ان المهام الاستقصائية لهذا الجهاز ستتولاها الشرطة في حين سيعهد بمهمات الدوريات البحرية التي يقوم بها الى وزارة جديدة يتم استحداثها هي وزارة السلامة الوطنية.

وتنتقد اسر الضحايا بشدة ادارة الازمة من قبل السلطات وخصوصا عمليات الانقاذ.

ويعتبر العديد من الاهالي ان التلاميذ بقوا على قيد الحياة لعدة ساعات وحتى لعدة ايام في جيوب من الهواء داخل العبارة بعد انقلابها الا انهم ماتوا بسبب عدم العثور عليهم في الوقت المناسب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة