الأخبار العاجلة

“تيك توك ” دكتور يرسم البهجة على وجوه المرضى والأطباء

متابعة الصباح الجديد :

أثبتت مقاطع الفيديو الراقصة التي نشرها طبيب أميركي لنفسه على وسائل التواصل الاجتماعي أنها الدواء المناسب لمئات الآلاف من الأشخاص بمن فيهم العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين يشكرونه لرفع معنوياتهم خلال أزمة فيروس كورونا.

واجتاح الدكتور جايسون كامبل (31 عاما) الذي سمي “تيك توك دوك” نسبة إلى اسم التطبيق الشهير، الإنترنت بمقاطع الفيديو التي نشرها والتي تظهره هو وزملاؤه يقومون بحركات رقص مختلفة.

وقال هذا الطبيب المتدرب في التخدير في مستشفى جامعة أوريغون للصحة والعلوم إنه تأثر بالأصداء الإيجابية لمقاطع الفيديو التي نشرها من مستعملي التطبيق خصوصاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية في نيويورك، بؤرة وباء كوفيد 19 في الولايات المتحدة.

وأوضح كامبل “عندما تعمل في مجال الطب، ترى الكثير من الأمور الخطرة والمحزنة طوال الوقت ، لذلك نحن نحتاج أيضاً إلى طريقة للمحافظة على سلامتنا العقلية وفرصة للابتسام أو الضحك، حتى لو لخمس دقائق فقط من أصل 12 ساعة في اليوم”.

وأضاف أنه بدأ في البداية نشر مقاطع الفيديو لتشجيع المراهقين، لا سيما الشباب السود الأميركيين، على تحقيق أحلامهم وإدراك أنهم يمكن أن يصبحوا أطباء.

إلا أنه سرعان ما انتشرت الفيديوهات على نطاق واسع ووصلت إلى جمهور من الواضح أنه في حاجة إلى بعض الأمور الإيجابية والترفيه خلال هذه الأوقات المظلمة.

وتمت مشاهدة مقطع فيديو لـ”هزة قدم كورونا” وحده أربعة ملايين مرة.

وتابع كامبل “تلقيت رسالة من شخص قال إن زوجته طبيبة قلب تعمل مع فرق استجابة كوفيد 19 ووجدت أن مقاطع الفيديو ممتعة جداً”.

ووصلته رسالة أخرى من مريض يعاني من سرطان الرئة شكره فيها على جعل حجره الصحي أكثر سلاسة.

وقال كامبل “من أفضل ما تلقيته هو “مرحبا أنا أعمل في مدينة نيويورك وأحب مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بك بعد يوم عمل طويل”. ويقول آخرون “مرحبا، أحد أفراد عائلتي مصاب بالفيروس ونحن نشاهد مقاطع الفيديو هذه معا خلال تعافيه فترة”.

ولفت إلى أن زملاءه الأطباء والممرضات في مستشفى بورتلاند كانوا في البداية مترددين في الظهور في مقاطع الفيديو، لكن بعد رؤية ردود الفعل الإيجابية انضموا إليه.

وقد أشاد المسؤولون في المستشفى بهذه المبادرة.وقالت الطبيبة رينيه إدواردز كبيرة الأطباء في المستشفى إن كامبل يتمتع بطاقة وجاذبية كبيرتين ، “وقد وجد هذا الطبيب الماهر طريقة فريدة لدمج الإيجابية في عمله اليومي ما يساعد على رفع معنويات المرضى وزملاء العمل على حد سواء”.

وقد رحبت حاكمة الولاية بمقاطع الفيديو هذه التي لفتت أيضاً انتباه الفنانة الشهيرة جانيت جاكسون التي أعادت نشر أحد فيديوهات الطبيب على حسابها في “تويتر”.

وقال كامبل الذي نشر نحو12 مقطع فيديو منذ بداية آذار/مارس، إن رقصته التالية التي يتدرب عليها حاليا وسيقدمها في فيديو جديد على تطبيق “تيك توك” هي استجابة لطلب خاص من ابنة زميل له.

وتابع “سيكون تحدياً مع ابنة أحد زملائي، وستكون الرقصة عبارة عن تحركات متعددة تبدأ بطيئة ثم تتسارع تدريجا”.

وفي ما يتعلق بخططه بمجرد انتهاء أزمة الوباء، قال كامبل إنه لا ينوي التوقف عن نشر الفيديوهات لرقصاته وأوضح “سيبقى التركيز على التواصل مع الشباب السود والعمل على تعزيز التنوع العنصري في الطب على المدى الطويل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة