الأخبار العاجلة

العراق يعوض نقص إمدادات الخام في «أوبك»

سوق النفط بانتظار اجتماع المنظمة الشهر الجاري
الصباح الجديد ـ وكالات:

افادت بيانات تجارية بأن إمدادات النفط الثقيل من العراق العضو في «أوبك» عوض النقص في امدادات المنظمة عن النفط الفنزويلي لزبائن مهمين مثل الولايات المتحدة والهند.
وأظهرت بيانات «رويترز» أن العراق زاد شحنات الخام والمكثفات إلى الهند بمقدار 80 ألف برميل يومياً في العام الحالي، في حين انخفضت شحنات فنزويلا 84 ألف برميل يومياً. وصدر العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك، 201 ألف برميل يومياً إضافية من النفط إلى الولايات المتحدة في العام الحالي حتى تشرين الثاني، حيث انخفضت شحنات فنزويلا نحو 90 ألف برميل يومياً.
وحلًت شحنات من كندا والبرازيل غير العضوين في المنظمة، محل النفط الفنزويلي أيضاً للولايات المتحدة والهند.
الى ذلك، تشهد أسواق النفط حالاً من الهدوء مع إحجام المتعاملين عن تكوين مراكز كبيرة قبل اجتماع «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك) نهاية الشهر الجاري والذي من المتوقع أن تقرر خلالـه ما إذا كانت ستواصل خفوضات الإنتاج الراميـة لدعـم الأسعـار.
وارتفعت أسعار النفط أمس الثلاثاء مدعومة بتوقعات لتمديد اتفاق أوبك لخفض الإنتاج إلا أن زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة تكبح المكاسب.
وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 62.51 دولار للبرميل مرتفعة 29 سنتا بما يوازي 0.5 بالمئة عن سعر الإغلاق.
وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 18 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 56.60 دولار.
وقال المتعاملون إن تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة أوبك تدعم الأسواق بصفة عامة.
ومن المقرر أن ينتهي العمل بخفض الإنتاج في آذار 2018 لكن أوبك ستجتمع في الثلاثين من الشهر الحالي لبحث مستقبل الاتفاق.
وفي السياق، دعا وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي دول «أوبك» والمنتجين المستقلين إلى تمديد خفض إنتاج النفط لتحقيق الاستقرار في الأسواق والحفاظ على الأسعار»، مشيراً إلى أن قرار تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط بإمكانه إزالة التخمة في المخزون.
وقال في تصريحات أمس، إن أسعار النفط الحالية منطقية ومناسبة لجميع الأطراف»، لافتاً الى أن «الأسواق العالمية في حاجة إلى خفض 158 مليون برميل لتحقيق التوازن، ما ينعكس مباشرة على إعادة الاستثمار في القطاع في شكل عام».
وأبدى «تفاؤله تجاه قطاع النفط خلال العام المقبل في ظل نمو الطلب العالمي»، مؤكداً أن «التزام الدول بخفض الإنتاج غير مسبوق ونأمل استمراره»، مضيفاً أن الإمارات لم توقف استثماراتها في قطاع النفط منذ انخفاض الأسعار، وأن المشاريع التي تطلقها «أدنوك» تساهم في تعزيز أداء القطاع الصناعي في الدولة من خلال الاستثمارات الجديدة.
وأوضح أن «ستراتيجية الإمارات للطاقة 2050» ستوفر على الدولة 700 بليون درهم (نحو 190 بليون دولار)، كما تتضمن مشاريع بقيمة 600 بليون درهم، جزء كبير منها معروض للقطاع الخاص ضمن المشاريع المستقبلية، وتستهدف الستراتيجية الوصول بالطاقات المتجددة للمساهمة بنسبة 50 في المئـة مـن حاجـات الإمـارات.
إلى ذلك، قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أمس، إن غالبية أعضاء «أوبك» يدعمون تمديد اتفاق خفض الإنتاج، لكن القرار النهائي سيتخذ في الاجتماع المقبـل فـي 30 تشريـن الثانـي.
ونقل موقع «معلومات وزارة النفط الإيرانية» على الإنترنت (شانا) عن زنغنه قوله «إذا تم تمديد خفوضات الإنتاج سيجري أيضاً تمديد إعفاء إيران».
في السياق، أشار موقع «مبادرة البيانات المشتركة» (جودي) إلى تراجع صادرات السعودية من الخام إلى 6.549 مليون برميل يومياً في أيلول مقارنة بـ 6.71 مليون برميل يومياً في آب، وأضاف أن استهلاك المصافي السعودية من الخام يزيد 0.188 مليون برميل يومياً إلى 2.808 مليون برميل يومياً في أيلول، في حين أن معدل الحرق المباشر للخام يزيد بمقدار ألف برميل يومياً في أيلول إلى 660 ألف برميل يومياً.
ولفت الموقع إلى تراجع مخزون الخام في السعودية 1.344 مليون برميل إلى 253.271 مليون برميل في أيلول، وارتفع الإنتاج 0.022 مليون برميل يومياً على أساس شهري إلى 9.973 مليون برميل يومياً. كما ارتفع الطلب على المنتجات النفطية 0.138 مليون برميل يومياً إلى 2.805 مليون برميل يومياً في أيلول، وارتفعت الصادرات من المنتجات النفطية 0.102 مليون برميل يومياً إلى 1.55 مليون برميل يومياً.
إلى ذلك، أكدت مصادر في قطاع النفط و «أوبك» أن في ظل معاناة قطاع الطاقة الفنزويلي المتعثر لضخ ما يكفي من الخام لتحقيق هدف الإنتاج الذي حددته «أوبك» لكراكاس، بدأ منافسوها داخل المنظمة بسد هذه الفجوة.
وسجل إنتاج النفط في البلد الواقع في أميركا الجنوبية أدنى مستوياته في 28 سنة في تشرين الأول، إذ تكافح شركة النفط الوطنية «بي دي في اس ايه» لتدبير التمويل لحفر الآبار وصيانة حقول النفط والحفاظ على استمرارية عمل خطوط الأنابيب والمرافئ.
في سياق منفصل، أكدت «روسنفت»، أكبر منتج روسي للنفط، في إشعار أنها وقعت اتفاقاً لتوريد الخام مع «سي إي إف سي تشاينا إنرجي». وقد يساعد الخام الروسي الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، في طموحها لإقامة سلسلة عالمية متكاملة لتوريد النفط. ويعزز الاتفاق تفوق روسيا كأكبر مورد للنفط إلى الصين.
وكانت «سي إي إف سي» اتفقت في أيلول على شراء 14.2 في المئة من «روسنفت» في صفقة تجاوزت قيمتها تسعة بلايين دولار. وأكدت «روسنفت» أنها «ستورد ما يصل إلى 60.8 مليون طن من النفط على مدى خمس سنوات بدءاً من أول كانون الثاني 2018». وسيتحدد سعر النفط على أساس معادلة مرتبطة بأسعار السوق العالمية.
إلى ذلك، أكد تجار أن «مؤسسة البترول الكويتية» أبرمت عقودها المحددة المدة لعام 2018 لبيع زيت الغاز ووقود الطائرات. واتفقت الشركة على بيع زيت الغاز الذي يحتوي على 500 جزء في المليون من الكبريت في العام المقبل بعلاوة 65 سنتاً للبرميل فوق متوسط أسعار زيت الغاز في الشرق الأوسط الذي يحتوي على النسبة ذاتها من الكبريت وهو ما يزيد خمسة سنتات على علاوة عقود 2017.
وأبرمت المؤسسة عقودها المحددة المدة لوقود الطائرات لعام 2018 بعلاوة 70 سنتاً للبرميل فوق متوسط أسعار وقود الطائرات في الشرق الأوسط وهو ما يقل عن العلاوة التي أُتفق عليها للعام الحالي ودارت بين 90 و95 سنتاً للبرميل.
«أدنوك للتوزيع» تطرح للاكتتاب بين 10 و20 في المئة من أسهمها
حددت شركة «أدنوك» الإماراتية رأسمال «أدنوك للتوزيع» التابعة لها بقيمة بليون درهم (نحو 272 مليون دولار)، مؤكدة أنها تعتزم طرح ما بين 10 و20 في المئة من أسهم الشركة في 26 من الشهر الجاري، وأن الاكتتاب يتعلق بـ1.25 بليون سهم كحد أدنى.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للتوزيع» سعيد مبارك الراشدي في تصريحات صحافية أمس، إن «طرح أدنوك للتوزيع للاكتتاب العام في سوق أبوظبي والمقرر في منتصف كانون الأول المقبل لن يقل عن 10 في المئة»، مشيراً إلى أنه «سيشمل كل نشاطات الشركة».
وأكد الرئيس التنفيذي لـ «أدنوك» ومجموعة شركاتها سلطان أحمد الجابر «عزم الشركة طرح حصة أقلية من أسهم أدنوك للتوزيع، أكبر شركة لتسويق المنتجات البترولية وتوزيعها، ولمتاجر البيع بالتجزئة في الإمارات، للاكتتاب العام في سوق أبوظبي لأوراق المال».
وأوضح أن «قرار أدنوك بطرح جزء من أسهم شركة أدنوك للتوزيع، خطوة تاريخية ومهمة هي الأولى من نوعها في مسيرة أدنوك نحو التطوير والتحديث»، مشدداً على أن «الاكتتاب المقترح حصل على الموافقات الضرورية من هيئة أوراق المال والسلع وسوق أبوظبي المالية والسلطات المعنية في الإمارات».
وأضاف أن «الطرح يمثل فرصة استثمارية غير مسبوقة للمواطنين والمستثمرين من أنحاء العالم للدخول في استثمارات مشتركة مع أدنوك للتوزيع».
وأكد الجابر أن الاكتتاب العام الذي تنوي «أدنوك القيام به يتماشى مع ستراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي والتي تركز على تحقيق أقصى قيمة من عملياتها في المجالات كافة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة