الأخبار العاجلة

جنائز معلقة

سلام مكي

الجنائز المعلقة في المقابر

ما زالت، تلوح بأغصانها للمارة

ما زالت تومئ للموج المنتصب:

سنهبط من جنتك أيها الرّبُ

وسنكون اعداءً لبعضنا

سنأكل كل شيء يتدلى، حتى أثداء الصغيرات

سنقتلع جذورها، ونغرس مكانها: كمائن للشفاه

الجنائز المعلقة بغصن غيمة باكر

وشرفة يطل منها الذباب

ما زالت تومئ للشيخ الذي يعانق ظله ويبكي

*

هذا الصباح

جاء من أقصى القرية

 رجل لا يسعى لشيء سوى الرحيل

فتجمعت النسوة والصبية

لتشاهد المطر وهو يرتجف من البرد والقلق

السماء مبللة بالمطر والنحيب

لكن النجوم تجمعت فوق أغصانها

لتزقزق للمرة الأخيرة

فجأة، طارت النجوم..

لتحلق في سماء أخرى

*

الرصيف يكتظ بالفراغ

وأنا أرتدي جسداً كئيباً

وأختبئ خلف السعال والقصب

من يسقي ذخائري المعتقة في الطرقات؟

من يمسح الغبار عن يافطات المراقص؟

من يدفن الجنائز في الهواء؟

من يطوف بها حول القبور المهجورة؟

*

أنتظر هبوط الليل

لأكفن الجنائز التي لا تكف عن التصفيق

وأسمل العيون التي لا تكف عن التحديق

وأسدد فواتير الرصاص التي تزين صدور الصامتين

ثم أنتظر رفيقاً يشهد لي عند الأمير:

إنني أول من سعى وقال: يا قوم: احملوا أكفانكم!

أجمعوا أجسادكم المزروعة في الإسفلت

ثم انثروها في المقاهي والساحات

انثروا طفولتكم، عند كل موقد

وكلوا واشربوا واسرفوا

حتى يتبين لكم الخيط الأحمر

وهو يحتضن نهراً يغرق في مائه

ثم يرتشف كل آثام الليل وآهات الجدران

ولا يرتوي..

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة