الأخبار العاجلة

البيئة تعلن التنسيق مع الوكالة الدولية لمراقبة ورصد الاشعاع

ناقشت واقع عمل مجمعات مياه الشرب في بغداد

اعلام الوزارة:
اكد مركز الوقاية من الاشعاع التابع لوزارة البيئة استمرار التعاون والتنسيق المشترك مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لغرض تطوير عمل المركز ودوره في مراقبة ورصد الاشعاع .
وقال امير علي الحسون مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي ان مركز الوقاية من الاشعاع يواصل لقاءاته مع ممثلي الوكالة الدولية للتباحث في قضايا الوقاية من الاشعاع في شتى المجالات، مشيرا الى ان هذه الاجتماعات اثمرت عن وضع اّليات مشتركة بين المركز والوكالة الدولية في مجالات مراقبة الاشعاع بالعراق حسب المعايير الدولية المعتمدة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية .
وبين الحسون ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعربت عن ثقتها بامكانيات مركز الوقاية من الاشعاع وخبرته الواسعة في مجال الوقاية والمكتسبة من خلال عمله في مراقبة تفكيك ونقل المنشآت النووية العراقية المدمرة اضافة الى خبرته في تأمين اكبر قدر ممكن من الحماية للعاملين في مجال الاشعاع واسهامها في حماية المواطنين والبيئة معا .
يشار الى ان مركز الوقاية من الاشعاع في وزارة البيئة كان قد شدد من اجراءاته الرقابية في الموانئ والمنافذ الحدودية لمنع دخول البضائع والادوات الملوثة بالاشعاع .
على صعيد اخر ناقشت وزارة البيئة واقع عمل مجمعات مياه الشرب في بغداد والتجاوزات على شبكات الانابيب الناقلة لمياه الشرب .
وقال الحسون ان الوزارة عقدت اجتماعا موسعا مع امانة بغداد ووزارة الصحة ومجلس محافظة بغداد لايجاد الحلول المطلوبة ومعالجة ظاهرة العشوائيات والتجاوز على خطوط انابيب نقل المياه الصالحة للشرب ، مبينا ان مياه الشرب تتعرض للتلوث نتيجة التجاوز الذي يحصل عليها من قبل بعض المواطنين اضافة الى عدم التزام اصحاب السيارات الحوضية المخصصة لنقل مياه الشرب بتجهيز من اماكن غير مرخصة .
واوضح الحسون ان الاجتماع تضمن وضع اّليات تشدد على ايقاف كل اشكال التجاوزات على خطوط نقل مياه الشرب وان التوصيات اكدت على متابعة عمل مجمعات مياه الشرب بما يضمن وصولها بشكل امن الى المواطنين .
يذكر ان وزارة البيئة كانت قد طالبت بضرورة ايجاد حلول ناجعة لعمليات التجاوز على خطوط نقل المياه الصالحة للشرب وشبكات الصرف الصحي التي تحدث في المناطق العشوائية .
وكانت وزارة البيئة اطلقت برنامجا جديدا للحد من ظاهرة انتشار العلب البلاستيكية وتأثيراتها المستقبلية على البيئة والصحة العامة .
وقال امير علي الحسون مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي ان وزارة البيئة اطلقت بمناسبة عام البيئة في العراق مشروع توعية جديد تهدف من خلاله الى شرح الاثار السلبية للعلب البلاستيكية بجميع اشكالها وانواعها ، مبينا ان مديرية بيئة نينوى اقامت ندوة تثقيفية لمجاميع من الشباب في قضاء الحمدانية لتعريفهم بطرق تدوير النفايات واهمية الاستغناء عن العبوات من العلب البلاستيكية كونها تمثل احد التحديات التي تواجه البيئة الطبيعية .
واكد الحسون ان عدم قدرة البيئة الطبيعية على معالجة المخلفات البلاستيكية تتطلب جهودا حثيثة من اجل اعادة تدويرها بالشكل الذي يضمن حماية وتحسين البيئة ، مشيرا الى ان شريحة الشباب تسهم من خلال توعيتها بأهمية البيئة في الحملات التي تنفذها فرق وزارة البيئة لجمع المخلفات البلاستيكية واعادة تدويرها .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة