الأخبار العاجلة

جسر الزبير الجديد… تراتيل اشورية على ضفاف شط البصرة

المكتب الإعلامي

الزبير .. المدينة العراقية الزاخرة بعلمائها وكتابها ومثقفيها  تقع  هذه المدينة في جنوب غرب محافظة البصرة في العراق ، كانت قديماً تعد من مراكز الاستراحة  للمسافرين بين  العراق، والخليج العربي، وشبه الجزيرة العربية، كما اعتبرت محطة رئيسية لحجاج  بيت الله الحرام في مكة المكرمة.. وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى الصحابي الزبير بن العوام الذي دفن فيها…..

وقد أُنشأت  عام ١٥٧١ م بعد أن أمر سليم الثاني السلطان العثماني ببناء مسجد بالقرب من قبر  الزبير بن العوام….  ويشق ارض هذه المدينة شط البصرة الذي يمتد  بالقرب من  التقاء نهري دجلة والفرات الى ام قصر ثم  الخليج العربي… فقد انشئ اساسا لتفريغ الفائض من النهرين لمنع حدوث  الفيضانات بالاضافة للتخلص من الملوحة في الاراضي ….

ويقع على هذا الشط عدد من الجسور  التي تربط بين مركز مدينة البصرة من جهة ومدينة الزبير ومصفى الشعيبة والخط السريع من جهة أخرى واخرها جسر الزبير الملاحي الجديد الذي هو قيد الانشاء  حاليا والذي تنفذه شركة آشور العامة احدى تشكيلات وزارة الاعمار والاسكان والبلديات  العامة…..

 ولمعرفة المزيد عن ماهية هذا المشروع والهدف من انشاءه تحدث المهندس سيف سامي العسافي مدير عام الشركة المنفذة قائلاً :

 لقد اختيرت شركتنا لتنفيذ هذا الجسر من قبل وزارة النفط  بعد تنفيذ عدد من المشاريع لصالحها في المحافظة  وما لمسته  منا بدقة في المواعيد وتنفيذها حسب المواصفات الفنية المطلوبة اضف الى ذلك ما تملكه الشركة من إمكانات وخبرات كبيرتين  وتاريخ مشرف في مجال تنفيذ الطرق والجسور يمتد لاكثر من ثلاث عقود من الزمن  كاتت زاخرة  بإنشاء المئات من المشاريع العمرانية التي رفدت الواقع الخدمي في عموم العراق…

واضاف :  ان طول هذا الجسر  هو بحدود ( ١) كم مع المقتربات وبعرض ١٥م  وبكلفة بلغت اكثر من ١٢ مليار دينار وهو  بأشراف شركة غاز الجنوب….

واشار الى أن هذا المشروع يعد من المشاريع الاستراتيجية المهمة الذي من شأنه التقليل من الزخم المروري  الحاصل هناك اضافة الى تسهيل عملية نقل البضائع وسير  الشاحنات المحملة بالمشتقات النفطية المارة عليه من والى مصفى الشعيبة.. ونسعى الى انجازه باقرب وقت ممكن ان شاء الله …

من هنا نعلم ان هذا الجسر يعد من الجسور المهمة كونه يعمل بنظام الفتحة الملاحية لمرور السفن والقوارب  وبالتالي ان مثل هكذا جسور تحتاج الى قدرات وخبرات كبيرة في تنفيذها من جهة..

ومن جهة اخرى سيؤدي هذا الجسر إلى تقديم خدمات كبيرة تصب في صالح  مدينة الزبير  خصوصا وابناء المحافظة الفيحاء عموما.ذ

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة