الأخبار العاجلة

الموارد المائية تدخل ثمانية سدود الى الخدمة منذ نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي

قدم البنك الدولي 30 مليون دولار لتقييم ومعالجة سد دربندخان

بغداد _ الصباح الجديد :

اعلنت وزارة الموارد المائية انها بدأت عملها لادخال ثمانية سدود الى الخدمة منها سد دربندخان الذي خرج من الخدمة بسبب هزة ارضية شديدة ضربت المنطقة وكان على اثرها نزول جسم السد بحدود نصف متر وانهيار دار الاستراحة فيه وكان قد عرض موضوع فحص صلاحية السد على شركات اجنبية لتحديد الاضرار ثم كان من المقرر احالة اصلاح السد الى احدى الشركات الاجنبية التي طلبت مبلغ 3 ملايين دولار فقط لاعطاء تقرير الفحص الكامل لاضرار السد تتبعه بعد ذلك مناقصات دولية لاصلاحه وقدم البنك الدولي قرضا بمبلغ 30 مليون دولار لتقييم ومعالجة سد دربندخان .
وهنا اتخذت الوزارة القرار بفحص السد من خلال الاجهزة المتوفرة لدى الوزارة والوزارات الاخرى خاصة وزارة النفط ووزارة الصناعة وكذلك احد المكاتب الاهلية حيث تم فحص السد بطرق عديدة تم تشخيص الاضرار بدقة واستبعاد الشركات الاجنبية وعروضها وتوفير العملة الصعبة.
وتبين من خلال الفحص ان بالامكان ادخال السد الى الخدمة والى مديات تصل الى اكثر من 80% من طاقة استيعابه ، وهكذا تم ادخال السد الى الخدمة واستوعب اكثرمن مليارين متر مكعب من المياه الواصلة الى بحيرة السد مما كان له الفضل الاساس في انقاذ كل مدن محافظة ديالى التي تقع على نهر ديالى وكذلك انقاذ شرق بغداد والكوت والعمارة والمدن الواقعة على نهر دجلة جنوبي بغداد.
بعد ذلك تم ادخال سد الموصل الى الخدمة خلال فترة تواجد الشركة الايطالية التي كانت تقوم بتحشية السد وبوجود فريق مهندسي الجيشالاميركي وكان ذلك خلال فترة العقد الثاني الذي ابرم مع الشركة الايطالية وباشراف فيلق المهندسين الاميركي حيث تم خزن المياه في السد الى حدود تجاوزت ما اوصى به الجانب الاستشاري الاميركي والايصال بالخزن في السد بحدود تجاوزت 9,5 مليارات متر مكعب وتم ذلك بعد دراسة السد مع جميع الجهات العاملة الاميركية والايطالية والعراقية وكان القراريعتمدعلى الرؤية العراقية للسدود وامكانيتها وصلاحياتها .اتخذت الوزارة قرار انهاء التعاقد مع الشركة الايطالية وتكليف اعمال الشركة في السد واحالت جميع الاعمال الى ملاكات الوزارة ودوائرها في الهيئة العامة للسدود والخزانات ويعمل السد اليوم وبادارة عراقية كاملة حيث حقق مناسيب الخزن التصميمية للسد ومن دون تسجيل اي مخاطر او اضرار على جسم السد .
يلي ذلك سدة الرمادي وناظم الورار وهما ناظمان انشئا لتنظيم جريان نهر الفرات اضافة الى سدة الفلوجة حيث قامت عصابات داعش بتفجير هذه السدود وقد قامت الوزارة من خلال شركاتها الرافدين والعراق باعادة بناء هذه السدود وادخالها الى الخدمة وتم افتتاحها وكانت بتمويل من صندوق اعادة اعمار المدن المحررة وبذلك تم التمكن من السيطرة على توزيعات المياه وضمان وصول المياه الى المحافظات التي تقع مؤخر هذه السدود واهمها المحافظات الجنوبية.
اما ناظم أبو صخير وهو ناظم جديد انجز بناؤه عام 2019 والذي كان من المقرر ان ينجز في الاعوام السابقة وبفضل المتابعة وتذليل الصعاب وحل المشكلات المعوقة تم انجاز العمل من قبل الشركة الهولندية المقاولة وتم ادخالهه للعمل هذا العام ويقع السد في محافظة النجف ويخدم اكثر من 90 الف دونم في كل من محافظتي النجف والديوانية.
ولدراسة تأثير الهزة الارضية على سلامة سد حديثة فقد شكلت فريق عمل فني من الملاكات العراقية للمباشرة بأعمال تقييمه من دون الاعتماد على الخبرة الاجنبية وتوفير العملة الصعبة وبكلفة بسيطة جدا مقارنة مع العروض المقدمة من الشركات الاجنبية من خلال أجراء التحريات الجيوفيزيائية لجسم السد MASW,GPR)) وتقييم منظومة أجهزة التحسس ( البيزومترات المفتوحة ) حيث تم فحصها بواسطة كاميرا مختصة ، كما تم فحص وتقييم منظومة تصريف المياه للسد وقد اثبتت النتائج سلامة جسم السد من أية اثار سلبية نتيجة الهزة الارضية .
وفي سد العظيم تم تأهيل بوابة نفق الطاقة والري بالكامل ومعالجة تخندق المياه في المحطة الكهرومائية ومصطبة المؤخر من خلال عمل سدة وقتية لمنع رجوع المياه الخارجة من السد الى منشاءات المحطة الكهرومائية وإزالة المواد الترابية التي كانت تغلق المبزل الإصبعي وربط المياه الراشحة من الكتف الايمن والايسر بمنظومة تصريف المياه وتنظيف مقدمة ومؤخرة قناة المسيل المائي لضمان تصريف مياه الفيضان من خلالها .
وبالنسبة لسدة الفلوجة التي تعرضت لاعمال التخريب من عصابات داعش الارهابية فقد تم اعمار3 بوابات رئيسة من قبل ملاكات الهيئة العامة للسدود والخزانات احدى تشكيلات هذه الوزارة من مجموع البوابات السبع لسدة الفلوجة مع ادراج البوابة الرابعة ضمن تخصيصات القرض الطاريء للبنك الدولي وتكليف شركة الرافدين العامة احدى تشكيلات هذه الوزارة باعمال التاهيل.
ولاهمية سد بادوش كونه سد صد اضافة الى توليد الطاقة الكهربائية وخزن مياه لسعة 12 مليار/م3 فقد اوعز الوزير بدراسة امكانية اكمال اعمال السد لاهميته وتشكيل لجنة فنية لدراسة الكلفة التخمينية والجدوى الاقتصادية لتنفيذ السد ، يلي ذلك سد مكحول للسيطرة على مياه الفيضان ولتوليد الطاقة الكهربائية ولاهميته في السيطرة على توزيعات المياه فقد نسب الوزير تشكيل فريق عمل لدراسة تحديث دراسة الجدوى الاقتصادية والبيئية لهذا السد لغرض ادراجه ضمن خطة الوزارة للسنوات المقبلة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة