الأخبار العاجلة

الهيئة العامة للمياه الجوفية تحفر (70) بئرا

منى خضير عباس

تواصل الهيئة العامة للمياه الجوفية سعيها لتحقيق الاهداف المطلوبة من خلال السعي للوصول الى اعلى النسب في اعمال حفر الابار ونصب طواقم الضخ في جميع المحافظات خدمةً منها للمناطق التي تعاني من ظاهرة شحة المياه وتوفيره للمواطنين ، واستعمال المياه في اعمالهم اليومية المختلفة ، اضافة الى استغلال المياه الجوفية للاغراض الزراعية و توسيع الرقعة الخضراء في مناطق واسعة من بلدنا ، وكانت حصيلة هذه الجهود انجاز (70 ) بئرا مائية خلال شهر آب الماضي اضافة الى فحص (51) بئرا وكذلك صيانة (34) طاقم ضخ .
واوضح المصدر الإعلامي في الهيئة إن أهم الآبار التي تم انجازها هي (4) آبار في محافظة بغداد اضافة الى فحص(5) ابار بجهود العاملين في مشروع بغداد فرقتي حفر (50) و(78) مثل بئري الفرقة التاسعة / بطرية خفيفة 37 وبئر الفرقة التاسعة / آمرية المدفعية وبعمق (19) مترا لكل بئر منها لمساندة القوات العسكرية في المنطقة والاستفادة من المياه للاغراض اليومية المختلفة ، وكذلك بئر وزارة الموارد المائية /4 بعمق (26) مترا للاسهام في توفير المياه لسقي الحدائق اضافة الى زيادة الرقعة الخضراء واستغلال المياه الجوفية للاغراض اليومية والزراعية المختلفـة .
كما باشرت الملاكات الفنية والهندسية في الهيئة / مشروع واسط بحملة حفر ابار بساتين بدرة ، حيث اكدت الهيئة على انجاز ابار بساتين قضاء بدرة للنفع العام للمواطنين اصحاب البساتين والاراضي الزراعية التي يكثر فيها زراعة النخيل وتلبية لكثرة الطلبات بحفر الابار التي تقدم بها المستفيدين في القرى .
ونظرا لاهمية المياه التي تعد عصب للحياة ومن اهم مقوماتها كثفت الهيئة جهودها وذلك بالمباشرة بتنفيذ (35) بئرا بجهود فرقة حفر (74) العاملة في مشروع واسط في قضاء بدرة ، حيث تقدر المساحة الكلية للبساتين في هذا القضاء نحو (3000) دونم وقد تم انجاز (6) ابار في هذه الحملة من مجموع (35) بئرا في مناطق متعددة من المحافظة منها منطقة نهير وعرفات (قنبر بيك سابقا ) و الكمكمية وقرية جعفر بيك وغيرها من القرى .
وبعد اجراء العديد من الدراسات الهيدروجيولوجية عن طريق الفرق الحقلية المختصة وتحديد اماكـــن الابــار تمت المباشرة بحفرها وباعماق (60) مترا لكل بئر وبانتاجيـــة تتراوح ما بين (5 – 8 ) لتر/ ثا ونسبـــة الامـــلاح لهذه الابار تتراوح ما بين (3000 – 4500 ) مايكروموز / سم ،
وقد تضمنت هذه الاعمال فحص ونصب طواقم الضخ المناسبة حرصاً من الهيئة على تشجيع المزارعين وتزويد بساتينهم بالمياه الكافية لزراعة النخيل التي تنتج انواع عديدة من التمور دعما للاقتصاد الوطني لبلدنا العزيز بصورة عامة ومحافظة واسط بصورة خاصة والتأكيد على توفير هذه التمور وجعلها في متناول المواطنين ودعم اسعارها في الاسواق المحلية .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة