الأخبار العاجلة

المهرجان الجامعي الأول للفيلم السينمائي.. مواهب واعدة

سمير خليل
ضمن سلسلة الفعاليات والمهرجانات الفنية والثقافية التي نظمها قسم النشاطات الطلابية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للموسم الدراسي الحالي، احتضنت جامعة كركوك فعاليات المهرجان الجامعي الاول للفيلم السينمائي.
والمهرجان من سلسلة نشاطات تم إقرارها في وقت سابق بأجندة النشاطات الطلابية ويعد خطوة للارتقاء بذائقة طلبة الجامعات للاهتمام بفن السينما وتنمية الحس الجمالي والفني في نفوسهم.
شاركت في المهرجان٢١ جامعة حكومية وأهلية بسبعة وعشرين فيلم سينمائي حملت رؤى وافكارا متنوعة، لكنها لم تفارق الهم الاجتماعي والإنساني.
وذكر الدكتور نعمان هادي الخزرجي رئيس اللجنة الاعلامية في قسم النشاطات الطلابية في الوزارة ان ” لجنة وزارية برئاسة الدكتور اياد السلامي وعضوية الدكتور محمد صبيح اشرفت على المهرجان.
واختيرت لجنة تحكيم مختصة قامت بتصنيف الاعمال وتقييمها لاختيار الأفضل منها، برئاسة الدكتور براق المدرس من جامعة بغداد، وعضوية الدكتور سالم شدهان من جامعه بابل، والدكتورة بان جبار من جامعه بغداد، والدكتور فراس جميل الشبيبي من جامعة البصرة، والدكتور نبيل وذاي حمود من جامعة ديالى.
الجوائز انقسمت إلى نوعين، جائزة للأفلام التخصصية، وجائزة للأفلام غير التخصصية، اذ اختارت اللجنة المختصة عن تقييم الافلام التخصصية عددا من الاعمال المتميزة، وكانت الجائزة الأولى لأفضل فيلم ( اكتيو ) اخراج علي عبدالإله من جامعة بغداد، و الجائزة الثانية لفيلم ( التالي ) اخراج انور نازك من جامعة بابل، وذهبت الجائزة الثالثة لفيلم ( على قيد الحياة ) اخراج جمال الدين من جامعة بغداد، وحصل فيلم (الحجاز) على الجائزة الرابعة، اخراج مروة ناظم من جامعة بابل، و جائزة افضل سيناريو كانت لفيلم ( حاول مرة أخرى ) اخراج محمد مونيكا من بغداد.
ونال فيلم (تسعة+تسعة) اخراج مهند حسن الخزرجي من بابل جائزة افضل تصوير، اما جائزة افضل إنتاج فذهبت لفيلم (مالتي أعاد اندكس) اخراج نور العزاوي، وجائزة افضل ممثل كانت مناصفة بين الطفل حسين أحمد من فيلم (على قيد الحياة) وشخصية سائق التاكسي في فيلم (حاول مرة أخرى)، وجائزة افضل ممثلة، كانت مناصفة ايضا بين آمال محمد عن فيلم (ليش) من بابل، والاء نجم عن فيلم (حاول مرة أخرى)، وجائزة افضل مونتاج لفيلم (إلى من يهمه الأمر) اخراج رند خالد من جامعه ديالى.
وجائزة لجنة التحكيم كانت من نصيب فيلم (تجريد الله) اخراج كرار موسى من بابل. وفي فئة الافلام غير التخصصية كانت جائزة افضل فيلم من نصيب (كنيسة ام الاحزان) للطالبين علي اراس، وديار طالب من جامعة كركوك، والجائزة الثانية مناصفة بين فيلم (طريق وخمسة اصابع) للطالب ماجد الجادري من جامعة ميسان، وفيلم (الوحيد) للطالب محمد حمزة.
اما الجائزة الثالثة فكانت مناصفة ايضا بين فيلمي ( كاريز) للطالبين سرمد صباح عثمان، ونجم ابراهيم من كركوك، وفيلم (الحالة سين) للطالب حسين البدري من واسط، وجائزة افضل اخراج فكانت عن فيلم (دخان) للطالبة طيبة ناصر.
وحاز فيلم ( بوابة نركال) لمحمد الملاكي من الموصل على جائزة افضل تصوير، وافضل سيناريو لفيلم ( صندوق العجائب ) للطالبة سجى عصام من التقنية الوسطى، وافضل مونتاج لفيلم ( طوارئ) اخراج علي مجيد مونتاج منتظر فرحان من ذي قار، وذهبت جائزة لجنة التحكيم لهذه الفئة للطالبين محمد عباس وسعد حسون من التقنية الجنوبية، حسب ما ذكره الخزرجي.
في ختام المهرجان قدم الدكتور عباس حسن تقي رئيس جامعه كركوك الدروع والشهادات التقديرية على الفائزين بجوائز المهرجان، واللجان الرئيسة والفرعية، ورؤساء وفود الجامعات الحكومية والكليات الاهلية المشاركة.
و قدم رئيس اللجنة الفنية الوزارية درع التميز والإبداع إلى مدير قسم النشاطات الطلابية في جامعه كركوك الدكتور متين سليمان لجهوده المبذولة في استضافة المهرجان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة