الأخبار العاجلة

العمل نجحت في تنفيذ قانون الحماية الاجتماعية وصرف الإعانات في موعدها

على الرغم من العقبات التي واجهتها
متابعة الصباح الجديد:

ترأس وزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني اجتماعا لهيئة الرأي في الوزارة ، مشيدا بالتضحيات التي قدمتها القوات المسلحة والحشد الشعبي لتحقيق الانتصارات ضد الإرهاب المتمثل بداعش، داعيا الى تقديم المبادرات لمساعدة ابناء عائلات الشهداء والجرحى واستذكار هذه الانتصارات والاحتفال بها دائما.
كما وجه الوزير الهيئات ودوائر الوزارة بالعمل على اعادة تأهيل الاقسام التابعة لها في المحافظات التي تم تحريرها من اجل ان تقوم بممارسة عملها وتقديم الخدمات الى المستحقين من المواطنين ، لافتا الى ان الوزارة نجحت في تنفيذ قانون الحماية الاجتماعية رقم (11) لسنة 2014 وتأمين صرف الاعانات في موعدها على الرغم من العقبات التي واجهتها.
واشار الوزير الى ان الوزارة خدمية تتعامل مع الفئات الهشة والضعيفة والفقيرة فيما دعا الى العمل بكل جهد للقضاء على البطالة والفقر من خلال الاستفادة من القروض التي تمنحها دائرة التشغيل والقروض واعطاء الاولوية للنساء فاقدات المعيل لمساعدتهن في انشاء مشاريع لهن لغرض اعانة انفسهن واطفالهن. ووجه الوزير ايضا باطلاق الرواتب المتأخرة بالنسبة الى الموظفين في المناطق التي تم تحريرها في حال صدور وورود التعليمات من الامانة العامة لمجلس الوزراء.
وجرت خلال الاجتماع مناقشة موضوع نقل الصلاحيات إذ استفسر الوزير عن اسباب تأخر الوزارة بنقلها الى المحافظات على الرغم من انها كانت في مقدمة الوزارات بتنفيذ الاجراءات الخاصة بذلك ، مشددا على نقل الصلاحيات باسرع وقت ممكن على وفق التوجيهات الصادرة بصدده.
من جانبه عرض الوكيل الاقدم للوزارة المهندس فالح العامري موضوع قانون يانصيب الرعاية الاجتماعية رقم (58) لسنة 2000 بصورة تفصيلية وبعد ابداء الملاحظات والآراء وجه الوزير بمفاتحة ديوان الوقف السني وعرض الموضوع عليه واعلامه بصدور التعليمات الجديدة والمصادقة عليها من قبل مجلس الدولة، فضلا عن استحصال موافقة وزارة التخطيط على اجراءات الوزارة التي قامت بها لغرض اصدار هذا القانون وان يتم الاعلان عنه في الصحف لتأمين الكثير من المشاركين من دون الاعتماد على شركة واحدة على ان يتم عرض الموضوع على الامانة العامة لمجلس الوزراء بعد اكمال الاجراءات لغرض استحصال الموافقات الاصولية وفقا للقانون.
وصودقت خلال الاجتماع مسودة مشروع قانون تعديل تنظيم الخدمات الصناعية رقم (30) لسنة 2000 والاتفاق على ارساله الى مجلس الدولة لغرض تدقيقه ، اضافة الى اقرار الخطة التنفيذية لعام 2018 بعد ان عرضت بشكل مفصل من حيث الاهداف والرؤية مع الاخذ بنظر الاعتبار الملاحظات التي تم ذكرها من قبل اعضاء الهيئة من حيث نقل الصلاحيات الى المحافظات والتقويم والنتائج وكذلك التمييز بين الرؤية والهدف والاخذ بنظر الاعتبار ايضا استراتيجية حماية الطفل التي دخلت في طور التنفيذ لعام 2018 وكذلك الاعانات المشروطة على وفق قانون الحماية الجديد.
وتم خلال الاجتماع ايضا عرض مسودة مذكرة التفاهم مع معهد العلمين للدراسات العليا في النجف الاشرف وبعد الانتهاء من المناقشة وابداء الاراء قررت الهيئة المصادقة على مذكرة التفاهم والقيام بالاجراءات المطلوبة .
من جانبها شاركت دائرة حماية المرأة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في دورة تدريبية عن توثيق العنف في حالات النزاع بدعم من البرنامج الانمائي للأمم المتحدة بمشاركة (30) باحثة من الدائرة والاقسام التابعة لها في بغداد ومحافظات (واسط، وديالى، وبابل).
وقال المتحدث باسم وزارة العمل عمار منعم ان الدكتورة سندس عباس مستشارة التنوع الاجتماعي في البرنامج الإنمائي، حاضرت في الدورة مبينة انها تهدف الى تعزيز قدرات الباحثات في توثيق جرائم العنف الجنسي في حالات النزاع وجرائم الأنظمة الجائرة التي مر بها العراق .
واشار منعم الى ان اليوم الاول من الدورة تضمن مواضيع عدة منها تحويل المسارات، وآليات التعامل مع الماضي، وقد تخلله طرح الأسئلة والاستفسارات بين الباحثات والمدربة ، مضيفا ان اليوم الثاني تضمن الأطر القانونية للتعامل مع الماضي، والبرتوكولات الدولية للتوثيق، وتفهم الصدمة وما هو الاضطراب بعد الصدمة والتعامل مع الأشخاص المعرضين لها، مشيرا الى انه جرى خلال اليوم الثالث طرح مواضيع عدة كعلاقة قصة الحياة بالصدمة مع تطبيق تمرين عن الكتابة التعبيرية والتوثيق، فضلا عن معايير المصداقية والتوثيق المتمثلة بالسرية والمصداقية وحماية الحالة واحترام المعلومة مهما كان نوعها.
واوضح ان الدورة تناولت مراحل الإعداد لعملية التوثيق وكيفية التخطيط لهذه الحالة، وخطوات جمع البيانات والاعداد كمقابلة الحالة وما هي المبادئ المطلوبة في عملية التوثيق، وكذلك آليات حفظ الوثائق والمعلومات المادية الأخرى لأنها عرضة للمخاطر، في حين جرى اختبار للباحثات بالمعلومات التي اكتسبنها خلال مدة التدريب في مجال الكتابة التعبيرية وخطوات كتابة الرواية التعبيرية، ومنهج اخذ البيانات واليات المقابلة وطرق التعامل مع الضحية، والأجواء المناسبة للقاء الضحية وإجراء المقابلات، وتقنيات إجرائها وتسجيل معلومات المقابلات.
وفي ختام الدورة وزعت مدير عام الدائرة الدكتورة عطور حسين الموسوي شهادات التخرج بين الباحثات المشاركات شاكرة المدربة مستشارة النوع الاجتماعي على الجهود المبذولة من قبلها مثنية على دعم صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للحكومة العراقية فيما يخص بناء قدرات الباحثين في هذا المجال، كما حثت الباحثات على ضرورة تكثيف الجهود في هذا البرنامج .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة