الأخبار العاجلة

القوّات المشتركة تستعد بخطط جديدة وإعادة التنظيم لاقتحام قضاء تلعفر

بانتظار الأوامر من القائد العام لتنفيذ الهجوم
بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة العمليات المشتركة يوم ، أمس الاحد ، عن تواصل قطعات الجيش للتهيؤ وإعادة التنظيم لاقتحام تلعفر في غربي نينوى وهي آخر معاقل الارهابيين في المحافظة ، مشيرة الى انها ، بانتظار أوامر من القائد العام للقوات المسلحة للقيام بذلك .
وقال مصدر امني رفيع المستوى في قيادة العمليات المشتركة في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح ألجديد” ان ” الفرقة الـ16 اصبحت جاهزة بعدما اعادت التنظيم وتهيئة قواتها للاقتحام ألقادم” مشيرا الى ان “هناك تنسيقا بين الفرقة 16 والفرقة 15 للمشاركة في العمليات”.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه ان “القطعات باتت تنتظر اوامر القائد العام للقوات المسلحة للانطلاق .
وبين أنه”بعد اكتمال مهمة الفرقة في تحرير الايمن سلمت قاطع المسؤولية للشرطة الاتحادية لغرض مسك الأرض .
من جانبه أكد القيادي في قوات الحشد الشعبي جواد الطليباوي أمس، الاحد ، ان الأيزيديين في حشد تلعفر سيتكفلون بتحرير الإيزيديات المختطفات من قبل داعش ، مشيرا الى أنهم ، يعرفون جغرافية المنطقة وأين يمكن إيجادهن.
وقال الطليباوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان” القوات الأمنية التي ستشترك بتحرير قضاء تلعفر بمحافظة نينوى تضم الكثير من أبناء المدينة نفسه لأهمية تواجدهم ومعرفتهم بجغرافية المنطقة وطبيعة مجتمعها”، لافتا إلى ان”حشد تلعفر يضم فوجا كاملا من الأيزيديين المقاتلين وسيتكفلون بتحرير الأيزيديات المختطفات”.
وأضاف ان” الشرطة الإتحادية تضم أيضا فوجا كاملا من الأيزيديين وسيشاركون باقتحام المدينة وتحريرها فيما يحوي الجيش العراقي على فوجين من الأيزيديين التابعين للفرقة 72 ، مبينا ان” القوات جاهزة تماما لإقتحام المدينة وكل الاستعدادات متوفرة”.
من جهته أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، أمس الاحد ، بأن ثلاثة من عناصر تنظيم داعش الإجرامي قتلوا بهجوم مسلح وسط قضاء تلعفر.
وقال المصدر لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” مسلحين مجهولين تمكنوا من قتل ثلاثة دواعش في اثناء خروجهم من احد المنازل السكنية في قضاء تلعفر”، مبينا أن” المسلحين فتحوا نيران اسلحتهم وأردوهم قتلى في الحال ولاذوا بالفرار الى مكان مجهول”.
وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن أسمه أن”حملة مسلحة تطال عناصر داعش الاجرامي خلال هذه الايام في قضاء تلعفر”، مشيرا الى أن”هوية المسلحين ما زالت مجهولة حتى الان”.
وسيطرت قوات الشرطة الاتحادية ، أمس الاحد ، على معمل لصناعة المتفجرات الكيمياوية في المدينة القديمة بالموصل.
وقال الفريق رائد شاكر جودت، قائد الشرطة، في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، ان “الشرطة الاتحادية واصلت تطهير المدينة القديمة من مخلفات داعش وسيطرت على معمل لصناعة المتفجرات الكيمياوية وتطوير صواريخ كراد واستولت على كميات كبيرة من مواد الفوسفات المخفف والكلور والصودا الكاوية والسي فور وهي مواد تدخل في تصنيع القنابل الكيمياوية”.
الى ذلك سلمت قوات الفرقة التاسعة، في محافظة نينوى، أمس الاحد، مسك الأرض في المناطق التي حررتها إلى قوات الشرطة الاتحادية للاستعداد لمعركة تحرير قضاء تلعفر غربي الموصل.
وقالت وزارة الدفاع في بيان، حصلت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ على نسخة منه ان “قوات الفرقة المدرعة التاسعة بالجيش العراقي اكملت تطهير الأحياء والمناطق التي كانت العصابات الإرهابية تسيطر عليها في محافظة نينوى من خلال إجراء التفتيش الدقيق ومتابعة الخلايا النائمة ورفع العبوات الناسفة من الطرق والبيوت المفخخة التي خلفها داعش الإرهابي لضمان عودة الأهالي النازحين إلى ديارهم بصورة آمنة”.
وتابع ان “قوات الفرقة التاسعة، سلمت مسك الأرض إلى قوات الشرطة الاتحادية للاستعداد إلى معركة تحرير قضاء تلعفر غربي الموصل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة