الأخبار العاجلة

“مكافحة الإرهاب” يواصل تقدمه في حي الشفاء بعد السيطرة على أغلب مبانيه الرئيسة

بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة قوات الرد السريع التابعة لقوات الشرطة الاتحادية يوم أمس الأربعاء ، عن حصول اشتباكات في حي الدندان بأيمن الموصل بعد تسلل 50 عنصرًا من داعش من المدينة القديمة إلى الحي ، فيما أعلنت قيادة جهاز مكافحة الارهاب على استمرار تقدم القطعات العسكرية في حي الشفاء بالساحل الأيمن للموصل بعد السيطرة على معظم المباني الرئيسة فيه .
وقال مدير إعلام قوات الرد السريع المقدم عبد الأمير الزيدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ انه “تم تسلل 50 عنصرا من داعش من المدينة القديمة إلى حي الدندان للهرب من تقدم القوات الأمنية وخوفا من قطعاتنا”، مشيرا الى إن “عناصر داعش تسللوا عبر النهر واختبأوا بين المدنيين”.
وأضاف إن “قوات الشرطة الاتحادية تمكنت من قتل مجموعة منهم وتطويقهم وهي في طور معالجتهم” ، لافتا إلى إن” الساعات القليلة المقبلة سوف ينتهي التعرض بعد محاصرتهم من قبل القوات الأمنية من جميع الجهات”.
من جانبه أكد القائد في جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي استمرار تقدم القطعات العسكرية في حي الشفاء بالساحل الأيمن للموصل بعد السيطرة على معظم المباني الرئيسة فيه .
وقال الساعدي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان قواته فتحت خلال العملية ممرات أمنة لإخراج العائلات المحاصرة داخل الحي من قبل عناصر داعش.
من جهته أكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، في بيان له، يوم أمس الأربعاء ، في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “الشرطة الاتحادية نفذت عملية تكتيكية استدرجت خلالها عشرات الدواعش من محيط جامع النوري باتجاه منطقة الدندان المحررة”.
وأضاف إن “الشرطة الاتحادية أوقعت عناصر داعش الإرهابية في كماشة محكمة من القناصين والقصف الموجه”.
وفي سياق متصل أعلن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، أمس الأربعاء، عن تحرير 983 قرية و16 ناحية و8 أقضية في الموصل منذ تأسيس الحشد وحتى الآن.
وقال المهندس في بيان له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “الحشد الشعبي حرر منذ تأسيسه وحتى الآن 983 قرية وست عشرة ناحية و ثمانية اقضية وسبعة مطارات، وسبع قواعد ومعسكرات فضلا عن مدن مهمة مثل الحضر”.
وأضاف، أن “الحشد متواجد في خطوط المسك التي تمتد لـ1500كم طولي جزء منه الان على الحدود من السورية، و ما قمنا به بمساعدة القوات الأمنية حررنا مساحة لا تقل عن 25 الف كم مربع”.
وتابع المهندس أن “ثلاثة أرباع رواتب الحشد الشعبي تقدم لهم من استقطاعات الموظفين في حين الحكومة تقدم لهم الربع المتبقي”.
والى ذلك أفادت مديرية الحشد الشعبي، أمس الأربعاء، بصد تعرض لداعش بالسيارات المفخخة قرب الحدود العراقية ـ السورية.
وقال معاون آمر اللواء الثالث عشر احمد راضي نصر الله في بيان للمديرية تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “اللواءين الثالث عشر وأنصار المرجعية تمكنا من صد هجوم مباغت للعدو، و تم إفشاله بنحو نهائي”، مبينا أن “العدو استعمل ثلاث سيارات مفخخة مع عدد من العناصر الإرهابية المتسللة كانت تستهدف قطعاتنا المرابطة على الحدود السورية العراقية”.
وأضاف نصر الله، أن “سلاح الجو والقطعات العسكرية تمكنت من إحباط الهجوم وتفجير السيارات الثلاث وقتل 13 إرهابيا من العناصر المتسللة”.
يذكر ان القوات الأمنية تخوض معارك تحرير الجانب الأيمن من الموصل منذ شباط الماضي، وسط انحسار تنظيم داعش الإرهابي وخسارته لعدة مناطق كان يسيطر عليها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة