الأخبار العاجلة

منتخب المبارزة على الكراسي يطمح الفوز بذهب طوكيو

معسكرات تدريبية تؤهل أبطالنا إلى البارالمبياد

بغداد ـ فلاح الناصر:

أنهى منتخبنا الوطني بالمبارزة على الكراسي في اللجنة البارالمبية، معسكرا تدريبيا في بغداد ثم اخر في السليمانية وهو حاليا ينتظم ضمن تدريبات صباحية ومسائية تضيفها قاعة اللجنة البارالمبية حتى يوم 5 حزيران المقبل حيث موعد مغادرته نحو جمهورية مصر العربية للدخول في معسكر تدريبي خارجي لمدة 15 يوما، ثم يعود إلى بغداد بعدها لاكمال مسيرة التحضير في السليمانية، على ان يغادر إلى تركيا ثم يقيم معسكره التدريبي الاخير في ماليزيا قبل الدخول في منافسات بارالمبياد طوكيو الذي سينطلق شهر آب المقبل.
«الصباح الجديد» حرصت ان تواكب مسيرة تدريبات المنتخب الذي يشرف عليه عضو اتحاد اللعبة، كاظم سلطان، ويقوده المدرب رحيم فالح، ويضم اللاعبون (عمار هادي وزين العابدين غيلان وحيدر علي ناصر وعلي سعدي مناحي)، وتشرف عضو اتحاد اللعبة، وفاء جذول، على المعسكر التدريبي الحالي، تحدث المدرب رحيم فالح، قائلا: من الطبيعي ان تتطلب مشاركة العراق في بارالمبياد طوكيو ذلك الاهتمام الذي توليه اللجنة البارالمبية للمنتخبات واللاعبين الذين تاهلوا رسميا، برغم ان اللجنة مرت بظروف صعبة سيما الجانب المالي، ومنتخب المبارزة على الكراسي استطاع ان يبلغ بارالمبياد طوكيو بالفرقي والفردي بفضل ما تحقق في السنوات الاربعة التي تلت المشاركة في ريودي جانيرو واستطاع المنتخب من الوقوف ثالثا في الترتيب العام الذي يصدره اتحاد اللعبة الدولي، وفقا للتصنيف الاخير حيث أتى العراق ثالثا بين 10 منتخبات تدخل في الترتيب الدولي، يتم اختيار اول ستة منها للمشاركة في البارالمبياد، والمنتخبات العشرة هي روسيا وفرنسا والعراق وبولندا والصين وإنجلترا وإيطاليا وكوريا الجنوبية واليابان وألمانيا.وقال فالح، ان منتخب المبارزة تمكن من تحقيق نتائج متقدمة في البطولات التي اشترك فيها، برغم ان الازمة المالية والظروف ابعدته عن مشاركات أخرى، لكنه استطاع ان يوفق في بطولة العالم التي اقيمت في جورجيا 2018 وحل ثانيا فرقيا بعد روسيا، في حين توفرت له مشاركة اخرى في بطولة العالم ضيفتها بولندا استطاع فيها البطل عمار هادي من الحصول على الوسام الفضي بعد الإنجليزي ديمتري، وشهدت البطولة في جورجيا احراز العراق 3 أوسمة، فرقيا حققنا الوسام الفضي، وذهبي بالفردي لعمار هادي واخر برونزي لزين العابدين ، وهذه البطولة أسهمت في ارتقاء موقع العراق في الترتيب العالمي الذي يعتمده الاتحاد الدولي.وذكر ان توفير الاجواء الملائمة للاعبي منتخب المبارزة، سيما القاعة الخاصة باللجنة البارالمبية، اسهمت في دعم مسيرة الاعداد لجميع المنتخبات الوطنية في اتحادات اللجنة، اذ عانى منتخب المبارزة وغيره في السنوات السابقة من عدم وجود قاعة خاصة، فكانت التدريبات تجرى في القاعة التخصصية في المدينة الشبابية في وزارة الشباب والرياضة، اما بعد افتتاح القاعة الخاصة برياضة البارالمبية، فقد اصبح لدينا مرونة كبيرة في اختيار أوقات التدريبات صباحا او مساءً وكذلك هنالك تنسيقا عاليا من إدارة اللجنة مع المنتخبات التي تؤدي تدريباتها في القاعة، لذلك فقد ودعنا مرحلة جدا صعبة، سيما بعد انتهاء المشاركة في بارالمبياد ريو 2016 التي حققنا فيها اتحاد المبارزة وساما فضيا للبطل عمار هادي، والحقيقة طموحنا كبير في حصد الوسام الذهبي في الاستحقاق المقبل في اليابان لاثبات جدارة منتخب العراق بالمبارزة على الكراسي وتأكيد مقدرته في المنافسة العالمية.
وبشأن تدريبات المرحلة السابقة في ظل جائحة كورونا، اشار المدرب رحيم فالح الذي يمضي 11 سنة في تدريب لاعبي المبارزة على الكراسي، ان التدريبات جرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي فكل لاعب يتدرب في منزله ويرسل فيديوات التدريب إلى المدرب واقوم بدوري ارسالها إلى اتحاد اللعبة، والحقيقة كانت التدريبات تقام بشكل منتظم لكن اللاعب بطبيعة الحال يحتاج إلى ثبات في التدريبات وجهاز خاص، لذلك اقيمت التدريبات وركزنا فيها على الجانب البدني بصورة كبيرة.
وقدم المدرب رحيم فالح شكره إلى نجوم منتخب المبارزة الاصحاء (علاء حسين وأرجمان محمد) لما يقدمانه من مساعدة ومساندة لزملائهم لاعبي منتخب الكراسي حيث يحرصان على اجراء التدريبات المشتركة ويسهمان في كسب الفائدة الفنية للجانبين من خلال تطبيقات التدريبات والعمل على تجاوز الاخطاء، كما ان المدربان سمير موسى وجمال حسن يحرصان ايضا على الحضور متى ما يتم الاستعانة بهما للمساهمة في ادامة التدريبات الخاص بالمنتخب الوطني، وهما يعملان حاليا في تدريبات الشباب والناشئين على الكراسي في اللجنة البارالمبية.
يشار إلى ان المدرب رحيم فالح، بدأ لاعبا بسلاح سيف المبارزة في مركز شباب عدن / الشعب سنة 1980 باشراف المدرب الراحل خضير مجيد، بعدها بسنة واحدة انضم إلى نادي الجيش الرياضي باشراف المدرب نفسه، ومكث حتى العام 1991 لينتقل إلى نادي الجوية باشراف المدرب حسين ثابت، ومثل فريق الخطوط الجوية تحت قيادة المدرب رعد الشيخلي، بعدها توجه إلى نادي النهضة لاعبا ثم مدربا وانتخب عضوا لإدارة الاتحاد المركزي للمبارزة 1998، وعاد بعدها إلى التدريب في اتحاد اللعبة والأندية وفي اللجنة البارالمبية منذ العام 2009.مثل منتخب العراق لفئة الشباب في البطولة العربية التي اقيمت في بغداد 1989 بمشاركة مصر والسعودية وغيرها، ولعب في منتخب المتقدمين في بطولة اقيمت في الاردن، وانتظم في العديد من الدورات التدريبية التي اسهمت في تعزيز حضوره في علم التدريب الحديث في رياضة المبارزة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة