الأخبار العاجلة

معرض أبو ظبي للكتاب والنشر الرقمي

متابعة الصباح الجديد:

يوفر معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الثلاثين عددا من المشاريع والمبادرات الداعمة لصناعة النشر الرقمية عبر ركن خاص تشارك فيه نحو 10 جهات متخصصة في الكتب الصوتية والإلكترونية والرقمية وتقنيات النشر والطباعة الذكية.
وأكد عدد من المشاركين في ركن النشر الرقمي ضمن معرض أبوظبي الدولي للكتاب في تصريحات أن معرض أبوظبي للكتاب يعد منصة عالمية رائدة تعزز صناعة النشر الرقمية.
ويستقطب ركن النشر الرقمي في المعرض – الذي تختتم فعالياته الاحد بمشاركة أكثر من 889 عارضا حضوريا وافتراضيا – الشباب والأطفال والمهتمين في المجال التعليمي والمختصين في صناعة النشر الرقمية.
وقال محمد الخطيب مدير منصة شركة المستقبل القريب : “إن مشاركتنا في معرض أبوظبي للكتاب من خلال منصة الركن الرقمي تأتي ضمن الاهداف الإستراتيجية للشركة الرامية إلى نشر المعرفة التربوية وإطلاع التربويين على أحدث المستجدات في مجال التعليم من خلال تطبيق “ضمة” وهو تطبيق مخصص للأطفال من 3 إلى 8 سنوات”.
وأشار إلى أن الشركة تمتلك مكتبة في أبوظبي ومختلف أنحاء الوطن العربي وهي متخصصة في إنتاج المحتوى الرقمي والورقي وتشارك في المعرض منذ سنوات طويلة، لافتا إلى أن التطبيق يقدم معلومات عن اللغة العربية والرياضيات والعلوم ويحتوي على تمارين وقصص لـ300 درس تفاعلي كما يحتوي على كتب صوتية و”أنيميشن”بـ6 مستويات وجميعها مستوحاة من الكتب والإصدارات الأدبية المختلفة.
وأكد أن معرض أبوظبي للكتاب يتيح للتربويين تبادل الخبرات مع الجهات والمؤسسات المشاركة في هذا الحدث العالمي والإعلان عن أبرز المشاريع والتطبيقات المعنية بالتخطيط التربوي والسياسات التعليمية.
وقال محمد السقا مستشار تطوير المحتوى الرقمي في القرية الإلكترونية إن منصة القرية الإلكترونية في أبوظبي أسسها الشاعر الإماراتي أحمد خليفة السويدي عام 1998 من أجل تطوير المحتوى الرقمي العربي وإثراء المحتوى الحضاري في العالم العربي، مشيرا الى انها تركز اهتمامها على التراث العلمي والعربي والعلوم الإسلامية واللغة العربية والشعر العربي وأدب الرحلة وحضارة المكان. وذكر أن منصة القرية الإلكترونية تستعرض خلال مشاركتها في معرض أبوظبي للكتاب تطبيق “رواق” الذي يستهدف الأوساط الأدبية والعلمية وجهور الطلبة ويضم نحو 1500 كتاب بالإضافة إلى التراث في مختلف حقول المعرفة من الأدب شعرا ونثرا إلى الدين والفلسفة والتاريخ والعلوم بالإضافة إلى المكتبة الإنكليزية والإيطالية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة