الأخبار العاجلة

المحمود يكشف عيوب مشروع قانون المحكمة الاتحادية الجديد ويدعو الى الفصل بين السلطات

بغداد – الصباح الجديد:
كشف رئيس المحكمة الاتحادية العليا القاضي مدحت المحمود عيوب مشروع قانون المحكمة الاتحادية العليا، داعياً إلى احترام مبدأ الفصل بين السلطات.
وقال المحمود خلال استقباله اعضاء اللجنة القانونية النيابية، أن “هناك رأي مشترك يجمعنا مع مجلس النواب بضرورة تشريع قانون المحكمة الاتحادية العليا”.
واضاف المحمود ان “القانون النافذ للمحكمة شرّع في ظل قانون ادارة الدولة العراقية ، وبالرجوع إلى التجارب الدولية المتقدمة”.
وأشار، إلى ان “الدستور النافذ أوجب صدور قانون جديدة للمحكمة الاتحادية العليا، وبناء عليه قدمنا في عام 2006 مشروع قانونها إلى مجلس الرئاسة”.
وأوضح أن “مشروعاً اخر تمت صياغته في وقتها، وبقى هو ومشروعنا في رئاسة الجمهورية”.
وبين المحمود، أن “مشروعاً اخر تم طرحه مؤخراً لا نعرف مصدره لكن يبدو أن نصوصه كانت مزيجاً بين رؤى المشروعين المقدمين من المحكمة الاتحادية العليا والجهة الاخرى”.

ولفت، إلى أن «مشروعاً اخر تم التصويت عليه في مجلس الوزراء في الدورة الانتخابية السابقة، واحيل على مجلس النواب تم مشروعاً اخر ارسل من مجلس الوزراء إلى مجلس النواب وهو الذي يناقش حالياً».
ونوه القاضي المحمود، إلى أن «المحكمة حريصة على اقرار القانون باسرع وقت لكن بما يتفق مع الدستور».
مبيناً ان «اعضاء المحكمة اطلعوا على المشروع الذي تجري مناقشته حالياً، ووجدوا أن عدداً من نصوصه لا تتفق مع الدستور والمسيرة الدستورية».
وأكد، أن «ملاحظاتنا جاءت على مواد وفقرات منه حيث وضعنا جدولاً مقسماً إلى ثلاثة حقول: الأول يحتوي على النص المرسل من مجلس الوزراء، والحقل الثاني هو رؤية المحكمة الاتحادية العليا لهذا النص، والثالث الاسباب الموجبة التي دعت المحكمة وضع النص البديل».
وذكر المحمود، ان «الملاحظة الاولى تتعلق بعدد اعضاء المحكمة، حيث جعلهم المشروع 13 عضواً، وهو عدد مبالغ فيه من وجهة نظرنا اضافة إلى تغليب الصفة غير القضائية، رغم أن الدستور ينص على أن المحكمة الاتحادية العليا هيئة قضائية».
وتابع، أن رؤيتنا تكون بأن يكون عدد اعضاء المحكمة من سبعة قضاة بينهم الرئيس ونائبه واربعة من غير القضاة وهم خبراء الفقه الاسلامي وفقهاء القانون يعطون رايهم وخبرتهم في مجال ثوابت الاسلام ومبادئ القانون».
ويواصل رئيس المحكمة، أن «الملاحظة الثانية تتعلق بالية الترشيح.
حيث كان قانون ادارة الدولة الملغي قد اعطى تلك الصلاحية إلى مجلس القضاء حينها، حيثعقدت ثلاث جلسات لمجلس القضاء اسفرت عن ترشيح 27 قاضياً من المتقدمين ويمثل ثلاثة اضعاف العدد المطلوب وارسلته إلى مجلس الرئاسة الذي اجرى اتصالاته مع الجهات ذات العلاقة وصدر مرسوم جمهوري بتعيين رئيس وثمانية اعضـاء للمحكمـة يشكلـون طاقمهـا الحالـي».
وقال المحمود، إن «الدستور النافذ رفع تلك الصلاحية من مجلس القضاء الاعلى، وحصر مهمته في الترشيح بثلاثة عناوين قضائية وهم رئيس واعضاء محكمة التمييز الاتحادية ورئيس الادعاء العام ورئيس هيئة الاشراف القضائي يجري تعيينهم من مجلس النواب استثناء من مبدأ الفصل بين السلطات المنصوص عليه في المادة (47) من الدستور، وكذا الحال بالنسبة لمجلس النواب الذي اعطى الدستور له الصلاحية في تعيين تلك العناوين القضائية الثلاثة فقط من اعضاء السلطة القضائية الاتحادية دون غيرها».
وأوضح، أن «مقترحنا في الترشيح واكب الدول المتطورة، بأن تجتمع الهيئة العامة للمحكمة الاتحادية العليا وهم 9 اعضاء حيث يتولون ترشيح بدل اربعة اعضاء من الذين سيتقاعدون عند صدور القانون، بثلاثة اضعاف العدد المطلوب وتتولى رئاسة الجمهورية تعيين بدلاء الاربعة منهم بعد التشاور مع الجهات ذات العلاقة».
وأورد المحمود، أن «تغييراً ثانياً يحصل بعد ثلاث سنوات يشمل الاعضاء البقية ورئيس المحكمة وبنفس الالية من خلال ترشيح 3 اضعاف العدد المطلوب».
وأكد، أن «تغييراً شاملاً لاعضاء المحكمة الاتحادية العليا سيحصل خلال ثلاث سنوات وبصورة تدريجية حفاظاً على التجربة الدستورية والسوابق القضائية».
وأضاف المحمود، أن «الهيئة العامة للمحكمة عندما ترشح الاعضاء سوف تتشاور مع مجلس القضاء الاعلى ومجلس القضاء في اقليم كردستان ونقابة المحامين واتحاد الحقوقيين وباقي منظمات المجتمع المدني المعنية بالقضاء الدستوري».
ويسترسل أن اسماء المرشحين يتم تحويلها إلى ديوان الرئاسة لتصدر مراسيم جمهورية بمن يتم اختيارهم لعضوية المحكمة الاتحادية العليا».
وذكر المحمود، أن «النقطة الثالثة تتعلق بمدة الخبرة القضائية، حيث جاءت بموجب المشروع بـ 15 عاماً، وهي غير كافية ولا تتفق مع السياقات القضائية».
واضاف، أن «رؤيتنا تكون بجعل الخبرة القضائية 20 عاماً؛ لأننا نفترض أن المتخرج من المعهد القضائي بسن 30 عاماً، وتضاف مدة خبرته القضائية البالغة 20 عاماً سوف يصبح بعمر 50 عاماً وتضاف مدة عضويته في المحكمة الاتحادية العليا 12 فيكون عمره بعد الخدمة الدستورية 62 عاماً».
ونفى المحمود «وجود فراغ دستوري في المحكمة الاتحادية العليا»، مبيناً أن «جميع اعضائها يتمتعون بالصحة الجيدة ولا يوجد ما يعرقل اداء مهامهم».
ويواصل، ان «لدى المحكمة عضوا احتياطاً وهم كل من القاضي محمد رجب الكبيسي ومحمد قاسم الجنابي وصدر لهما مرسومان جمهوريان بذللك وفي حال وجود مانع يحول دون اشتراك اي عضو من اعضاء المحكمة الحاليون يتم حلول العضو الاحتياط محله، هذا بالنسبة للقانون النافذ، والقانون المزمع صدوره سيرسم كيفية تعيين اعضاء المحكمة».
وأكد المحمـود، أن «جميـع احكامنـا وقراراتنا تنشر على الموقع الالكتروني للمحكمة الاتحاديـة العليا باللغتيـن العربيـة والانكليزيـة، لتأميـن الشفافيـة والحـياد واطـلاع المواطـن عليهـا».
وأورد أن «المحكمة الاتحادية العليا تحرص على اطلاع الراي العام الدولي من خلال الاحكام والقرارات بأن في العراق دولة قانون وهناك محكمة تراقب دستورية التشريعات والانظمة».
وخلص إلى القول «َضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة وعدم التعرض لها أو الاساءة اليها لأننا امام مجتمع دولي وأن التعرض لاي مؤسسة يعني استهدافاً للعراق باسره».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة