الأخبار العاجلة

أمن كردستان يحذر من هجمات لـ»داعش» ضد المدنيين والأماكن العامة

اربيل – الصباح الجديد:
حذّر مجلس امن اقليم كردستان،أمس الاربعاء، المواطنين من هجمات محتملة لتنظيم “داعش” الارهابي لاستهداف المدنيين والاماكن العامة داخل الاقليم، فيما اعلن مسؤول كردي عن وصول اسلحة فرنسية الى الاقليم.
وجاء في بيان للمجلس اطلعت عليه الصباح الجديد انه “حسب اخر المعلومات التي وصلت للمؤسسات التابعة لمجلس الامن في الاقليم فان الارهابيين بصدد استهداف المدنيين والاماكن العامة داخل اقليم كردستان وتنفيذ عمليات ارهابية”.
وطمأن البيان المواطنين الى “ان القوات الامنية ستبذل كل الجهود لقطع الطريق امام الارهابيين وحماية الاهالي وممتلكاتهم، مطالبا الجميع بالتعامل بكل يقظة ومراقبة كل تصرف مشبوه”، مبينا ان على المواطنين التعاون مع المؤسسات الامنية بابلاغها عن اية حركة تثير الشبهات واعلامها بها”.
يذكر ان مجلس الامن الوطني لاقليم كردستان العراق، قد شكل عام 2012، بحسب القرار المرقم 4 لسنة 2011 الصادر من برلمان كردستان ويتألف من مؤسسة الأسايش، والمديرية العامة للاستخبارات العسكرية، ووكالة حماية ومعلومات الاقليم.
من جهة اخرى أعلن مسؤول في قوات البيشمركة في تصريح صحفي اطلعت عليه الصباح الجديد “أن أسلحة أرسلتها فرنسا بغرض مساندة قوات البيشمركة ضد المتطرفين من عناصر داعش وصلت إلى الإقليم”.
وقال مسؤول الاعلام والتوعية بوزارة البيشمركة هلكورد حكمت، ’بدأت قواتنا منذ أسبوعين تلقي تدريبات على يد خبراء فرنسيين على الأسلحة التي تلقتها حكومة إقليم كردستان من الحكومة الفرنسية”.
وحول نوعية الأسلحة، قال “خفيفة وثقيلة والكمية جيدة والنوعية متطورة ستعزز كثيراً معنويات البيشمركة في الدفاع وملاحقة عناصر تنظيم داعش، موضحاً أن البيشمركة “بحاجة ماسة إلى مثل هذه الأسلحة”
وأكد “هناك نوعية جيدة من الأسلحة الرشاشة التي تستخدم في الحروب وخصوصاً حرب المدن أو للمسافات القريبة فقوات البشمركة بحاجة إلى مثل هذا النوع من السلاح”.
وتمكن تنظيم داعش من الاستيلاء على مناطق واسعة في شمال ووسط العراق، بعد انسحاب الجيش العراقي في الموصل وتكريت ومناطق اخرى أمام هجومهم الواسع، وإثر ذلك، وبعد مهاجمتهم اقليم كوردستان قررت دول غربية بما في ذلك فرنسا تقديم أسلحة.
وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أعلن الجمعة “إن شحنات الأسلحة التي سلمتها فرنسا لقوات البيشمركه التي تتصدى لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق كانت حاسمة لقلب موازين القوى”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة