الأخبار العاجلة

السلوفيني سكومينا حكماً لنهائي الأبطال

التكاليف المالية تبدد فرحة جمهور ليفربول وتوتنهام

العواصم ـ وكالات:

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن حكم مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا لموسم 2018/2019 والمقرر إقامتها مساء بعد غد السبت على ملعب «واندا ميتربوليتانو».وجاء اختيار الإتحاد الأوروبي «يويفا» على السلوفيني دامير سكومينا حكماً لإدارة مباراة ليفربول وتوتنهام في نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم في معقل أتلتيكو مدريد.
كان السلوفيني سكومينا قد سبق وأن أدار المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في 2013 بين بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند.
كما كان حكماً لنهائي الدوري الأوروبي بين أياكس أمستردام الهولندي ومانشستر يونايتد الإنجليزي في 2017، ومباراة كأس السوبر الأوروبي في 2012 بين تشيلسي وأتلتيكو مدريد.
ويعد سكومينا (42 عاما) من الحكام الكبار في أوروبا، وسبق له التحكيم في كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية وبطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.
ودخل سكومينا التاريخ قبل شهور، عندما أصبح أول حكم يستخدم تقنية الفيديو (فار) في بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد إلغائه هدفا لأياكس أمستردام الهولندي أمام ريال مدريد الإسباني في دور الـ16.
وقد يصب اختيار سكومينا في مصلحة ليفربول، الذي يمتلك تاريخا «ورديا» معه في السابق، حيث أدار مباريات «حاسمة» للفريق، ساهمت في وصوله لقمة البطولات الأوروبية.
وأدار سكومينا مباراة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بين ليفربول وروما، والتي خسرها ليفربول بنتيجة 2-4، لكنه تأهل بفارق الأهداف.
واعتبر جمهور روما، وقتها، الحكم السلوفيني «منحازا» لليفربول، وذلك بعد تجاهله ركلة جزاء واضحة على المدافع الإنجليزي ترينت أليكساندر آرنولد.
كما أدار سكومينا مباراة ليفربول الحاسمة بدور المجموعات هذا الموسم، والتي استطاع فيها «الريدز» ضمان التأهل بعد هزيمة نابولي الإيطالي بفضل هدف وحيد من المصري محمد صلاح.
وسيكون نهائي مدريد السبت، النهائي الثاني الذي سيديره الحكم السلوفيني، بعد نهائي بطولة «يوروبا ليغ» عام 2017 بين أياكس أمستردام الهولندي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، الذي انتهى بفوز الأخير بنتيجة 0-2.
من جانب اخر، تبددت فرحة جمهور ليفربول وتوتنهام هوتسبير بعد تأهل فريقيهما إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد معرفة تكاليف السفر الباهظة إلى مدريد لمشاهدة نهائي البطولة بين الفريقين السبت المقبل.
وارتفع ثمن تذكرة السفر ذهابا وإيابا للفرد الواحد في شركات الطيران منخفضة التكلفة، والتي يبلغ سعرها عادة نحو 100 جنيه إسترليني (130 دولارا)، إلى 1500 جنيه إسترليني (1950 دولارا). كما ارتفع متوسط سعر الليلة الفندقية في العاصمة الإسبانية إلى أكثر من ألف يورو (1100 دولار) بعد ان كانت تتراوح ما بين 100 إلى 150 يورو (110-165 دولارا).
ومع ارتفاع تكاليف تذاكر الطيران إلى مدن إسبانية أخرى غير مدريد أو حتى إلى دول مجاورة لإسبانيا أصبح المشجعون يبحثون عن بدائل أخرى لقطع المسافة الممتدة ما بين 1800 إلى 2100 كيلومتر من لندن أو ليفربول إلى مدريد. ومن بين تلك البدائل الانتقال بالسيارات الخاصة أو الحافلات.
لكن القصة لن تنته بعد.. فقد خصص لكل فريق 16613 تذكرة فقط لحضور المواجهة الانجليزية الخالصة في النهائي على ملعب واندا متروبوليتانو الذي يسع 68 ألف متفرج وهذا العدد يقل كثيرا عن عدد متفرجي الفريقين الراغبين في حضور المباراة.
وقال بيان مشترك صادر عن اثنين من روابط مشجعي الفريقين إن نسبة التذاكر المخصصة للفريقين «ضعيفة للغاية» وأن الوقت حان لحماية المستهلك لمنع الشركات من جني أرباح كبيرة على حساب الجمهور التواق لحضور اللقاء. وأضاف البيان المشترك «كان موسما رائعا لدوري أبطال أوروبا بالنسبة لتوتنهام هوتسبير وليفربول. يتطلع مشجعو الفريقين الآن إلى المباراة النهائية في مدريد في الأول من حزيران.
«لكن فرحة الجمهور تبددت بسبب التكاليف الباهظة للسفر والإقامة والتذاكر، هذا إذا تمكنوا أصلا من الحصول على تذاكر بسبب قلة عدد التذاكر المخصصة للفريقين من قبل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم».
وطالب البيان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والأندية بمزيد من الشفافية في مسألة عدد التذاكر وأسعارها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة