الأخبار العاجلة

كردستان: استيراد سيارات بأكثر من مليار دولار سنوياً

بغداد ـ الصباح الجديد:
اكدت إحصائيات وزارة التجارة في كردستان، أمس الاحد، أن الاقليم يستورد سيارات بأكثر من مليار دولار سنويا.
واظهرت إحصائيات المديرية العامة للتخطيط والمتابعة في وزارة التجارة والصناعة في إقليم كردستان انه «جرى استيراد ما قيمته أكثر من 7.5 مليار دولار من السيارات خلال الأعوام الأربعة الأخيرة إلى العراق، وأن حصة الأسد من هذه التجارة كانت لتجار إقليم كردستان، إذ جرى خلال العام 2015 استيراد سيارات بقيمة 2.25 مليار دولار إلى العراق، وكان 74% من هذه التجارة عبر المنافذ الحدودية لإقليم كردستان».
واضافت انه « في العام 2016 جرى استيراد ما قيمته 1.037 مليار دولار من السيارات إلى العراق، دخل 76% منه عبر المنافذ الحدودية لإقليم كردستان، وتم في العام 2017 استيراد سيارات بأكثر من ملياري دولار، وقام بـ60% من هذه التجارة تجار من الإقليم، وفي العام الماضي تم استيراد سيارات بـ2.461 مليار دولار إلى العراق، وجرى نحو 53% من هذه التجارة عبر المنافذ الحدودية لإقليم كردستان».
تابعت «ان الاحصائية تتناول الإحصائيات أربعة أصناف من السيارات: سيارات الصالون، الحافلات والحافلات الصغيرة، سيارات الحمل الصغيرة والمتوسطة، والشاحنات والجرارات. ففي العام 2018، جرى استيراد ما قيمته 1.745 مليار دولار من سيارات الصالون، 578 مليون دولار سيارات حمل صغيرة ومتوسطة، 72 مليون دولار حافلات وحافلات صغيرة، و66 مليون دولار شاحنات وجرارات».
ويقول مدير عام التجارة في وزارة الصناعة والتجارة بإقليم كوردستان نوزاد أدهم بحسب تصريحات: «جرى بيع أكثر من 75% من السيارات التي أدخلها التجار عبر المنافذ الحدودية لإقليم كردستان، إلى تجار من المدن العراقية».
واضاف أن «منفذ إبراهيم الخليل هو المنفذ الوحيد مع تركيا، فإن أغلب السيارات القادمة من أوروبا تستورد عبر هذا المنفذ».
وتابع ان «وخلال الأعوام الأربعة الأخيرة، جرى منح رخص لاستيراد 316737 سيارة، والقسم الأكبر من هذه الرخص منح خلال العام 2018، حيث بلغ 143086 رخصة استيراد».
واشار الى ان «الفرق بين أسعار السيارات في إقليم كردستان وأسعارها في مدن العراق دفع تجار الجنوب إلى التوجه إلى إقليم كردستان، ما هيأ فرصة كسب جيدة للتجار وأصحاب الشركات في الإقليم، لكن توحيد التعرفة الجمركية بين أربيل وبغداد، تسبب في خمول في سوق مبيعات السيارات في الإقليم».
وأعلن مدير عام جمارك إقليم كردستان، سامال عبدالرحمن في تصريحات لوسائل اعلام كردية: «جرت زيادة الرسوم الجمركية على بعض أنواع السيارات حسب أنواعها وأثمانها وموديلاتها، بموجب القرار رقم 13 للعام 2019 الصادر عن مجلس الوزراء الاتحادي العراقي، وتتراوح هذه الرسوم بين مليوني دينار كحد أدنى وعشرة ملايين دينار كحد أعلى».
وحسب القرار رقم 13 للعام 2019 الصادر عن مجلس الوزراء الاتحادي العراقي، توحد التعرفة الجمركية في جميع المنافذ الحدودية للعراق وإقليم كردستان، لكن هناك تجاراً يقولون إن المنافذ الحدودية في جنوب العراق تستوفي رسوماً أدنى، ما أثر على سوق السيارات في الإقليم.
لكن سامال عبدالرحمن قال: «جباية الرسوم الجمركية عن السيارات ليست كسائر السلع ولا يمكن التلاعب بها، لأن للسيارة وثيقة إدخال أساس تسجل فيها قيمة الرسوم، لذا لا أعتقد أن بإمكان أي منفذ جباية رسوم أدنى أو أعلى من الرسوم المحددة قانوناً».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة