الأخبار العاجلة

أسباب تمنع قلق جمهور الريال من تصريحات رونالدو

مدريد ـ وكالات:
أثارت تصريحات كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد حول ناديه السابق مانشستر يونايتد والتي قال فيها إن عودته إلى هناك يوما ما تبقى ضمن خططه المستقبلية، قلق مشجعي فريق الريال بعدما فسّرها البعض بأنه سيرحل عن فريقهم.
ويبدو قلق الجمهور المدريدي مُبرراً إلى حدٍ ما لاسيما بعدما قال رونالدو في آخر مقابلة إعلامية له مع ديلي ميل البريطانية :» أحب مانشستر يونايتد ، كل شخص يعلم هذا ، مانشستر يونايتد في قلبي ، لقد تركت في مانشستر الكثير من الأصدقاء والجماهير الداعمة لي ، بلا شك أمنيتي أن أعود يوماً ما إلى هُناك «.
الكلمات الأخيرة بلا شك ستزرع القلق في نفس أي مُشجع يرى أفضل لاعب في ناديه يُطلقها ولكن لماذا يبدو الأمر مُختلفاً نوعاً ما حين الحديث عن رونالدو !؟
موقع « بليشر ريبورت « الشهير طرح تقريراً شرح من خلاله السبب الذي يدعو الجمهور المدريدي للإطمئنان وعدم القلق حيال هذه التصريحات.
ويشرح التقرير أن رونالدو مختلف عن نظيره في برشلونة ليونيل ميسي، لأن الأخير لم يلعب لغير برشلونة، فيما لعب رونالدو لأكثر من فريق، ومن الطبيعي وفقاً للموقع أن يُسأل دائما عن ناديه القديم ومشاعره تجاه جماهيره بتصريحات عاطفية، ولو كان ميسي في مثل هذا الموقف لأجاب بنفس الكلام.
سببٌ آخر يذكره التقرير يدعو الجمهور المدريدي للإطمئنان حول بقاء نجمه رونالدو، وهو رحيل السير أليكس فيرغسون عن مانشستر يونايتد، والذي ربطتهما علاقة رائعة، واليوم مع ابتعاد السير عن عالم المستديرة واعتزال التدريب تبدو فرصة عودة رونالدو إلى مانشستر صعبة جداً في الوقت الراهن؟
كما أن رونالدو نفسه طمأن الجمهور المدريدي حينما سُئل عن إنجازات الموسم الماضي بالقول:» طموحي اليوم هو البقاء في نفس المكان بين ذات المجموعة كالسنة الماضية ، تحقيق أهم الألقاب على الناحية الفردية والجماعية ، رغبتي دوماً هي أن أحقق اليوم أفضل من الذي حققته بالأمس».
ومن هذا التصريح على الجمهور المدريدي أيضاً أن يضع الضلع الثالث في هرم الثقة حيال رونالدو وتصريحاته.
وتساءل تقرير الموقع:» فهل يستطيع مانشستر يونايتد اليوم توفير هذا الأمر لرونالدو ؟ في الواقع لا حتى إشعارٍ آخر .. رونالدو اليوم في المكان الأفضل في أوروبا في حقيقة الأمر وبلا شك مانشستر يونايتد لن يكون قادراً على توفير الألقاب لرونالدو».
من جانبه، يعتقد جاريث بيل مهاجم منتخب ويلز الاول لكرة القدم ولاعب ريال مدريد الاسباني أن بوسعه النجاح فيما فشل فيه آخرون مثل رايان جيجز ومارك هيوز وايان راش ومساعدة منتخب بلاده على التأهل لبطولة كبرى لأول مرة منذ أكثر من نصف قرن.
وأنجبت ويلز البالغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة عدداً من الأسماء اللامعة في كرة القدم على مدار السنين الا انها فشلت في التأهل لبطولة كبرى منذ نهائيات كأس العالم في 1958.
لكن بيل الذي اصبح أغلى لاعب في العالم في العام الماضي عندما انتقل مقابل نحو 100 مليون يورو (130 مليون دولار) إلى ريال مدريد من توتنهام هوتسبير اللندني يعتقد ان انتطار بلاده سينتهي بالتأهل لبطولة اوروبا 2016 التي ستقام في فرنسا.
وستكون بطولة 2016 اول نهائيات اوروبية يشارك فيها 24 منتخباً (بعد أن كان العدد 16 منتخباً) ما يمنح بيل ومنتخب بلاده فرصة كبيرة للمنافسة مع أفضل المنتخبات الاوروبية.
ونقل موقع الاتحاد الويلزي لكرة القدم عن بيل قوله اليوم السبت «الأمر أكثر إثارة ونحن نشعر أننا نملك تشكيلة قوية موجودة سوياً منذ مدة طويلة..وكلنا ثقة بالنفس.»
وأضاف بيل قوله: «وحقيقة أن عدد أكبر من الفريق سيتأهل للنهائيات هذه المرة يضيف إلى هذا الشعور بالثقة.»
وتبدأ ويلز مسيرتها في التصفيات الاوروبية بمواجهة خارج أرضها أمام اندورا يوم غد الثلاثاء ضمن المجموعة الثانية التي تضم ايضا منتخبات بلجيكا والبوسنة وقبرص والكيان الصهيوني.
وبالتأكيد لا يعتمد منتخب ويلز على لاعب واحد في ظل وجود لاعب وسط ارسنال الهداف ارون رامسي وجو الين لاعب ليفربول وفي الدفاع هناك ايضا اشلي وليامز لاعب سوانزي سيتي وبن ديفيز لاعب توتنهام.
وقال بيل (25 عاماً) «نحن شبان لكننا مستمرون مع بعضنا البعض منذ خمس او ست او سبع سنوات.. نحن نشعر اننا في مرحلة الانتاج.. ونأمل ان ننجح هذه المرة في العمل والتأهل للبطولات الكبرى.»
وفي كأس العالم في 1958 تأهلت ويلز لدور الثمانية حيث خسرت امام البرازيل التي توجت باللقب بعد ذلك.
وفي تصفيات كأس العالم في 1993 خسرت ويلز 2-1 امام رومانيا في اخر مباراة وكان الفوز كفيلا بضمان ظهورها في نهائيات 1994 في الولايات المتحدة.. وبعد ذلك بعشرة اعوام خسرت ويلز في ملحق تصفيات بطولة اوروبا 2004 امام روسيا رغم تعادلها في لقاء الذهاب خارج ارضها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة