الأخبار العاجلة

وزير الصناعة يدعو الى وضع خطط مستقبلية للنهوض بواقع الشركات

بحث مع رئيس اتحاد الصناعات النهوض بواقع القطاع
بغداد – الصباح الجديد
بحث وزير الصناعة والمعادن الدكتور صالح عبدالله الجبوري مع رئيس اتحاد الصناعات العراقية السيد علي صبيح الساعدي وعدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد لتقديم التهاني لسيادته بمناسبة تسنمه منصبه ومهامه في الوزارة والتمنيات بالتوفيق والنجاح لخدمة الصناعة العراقية.
وأكد الوزير خلال اللقاء أهمية تعزيز وتفعيل التنسيق والتعاون المشترك بين الوزارة واتحاد الصناعات العراقية وديمومة التواصل والعمل بين الجانبين في المرحلة المقبلة ، مبديا استعداده الكامل لدعم الصناعيين وتشجيعهم على إقامة مشاريع صناعية حيوية مهمة تخدم البلد والمواطن وتسهم في تلبية حاجة السوق المحلية ومؤسسات الدولة من شتى المنتجات الوطنية وتقديم ودعم الخدمات في البلاد وتوفير وخلق فرص العمل. من جانبه أبدى رئيس اتحاد الصناعات العراقية استعداده للعمل والتعاون مع الوزارة ودعمه لكل الجهود التي تبذلها للنهوض بالقطاع الصناعي وتحسين وتنويع الإنتاج المحلي.
كما وجه الوزير شركات الوزارة كافة بوضع خطة مستقبلية خلال شهرين للنهوض بواقع هذه الشركات وقال الجبوري خلال اجتماع عقده في مقر الوزارة واعداد دراسة لتحديد ماهو المطلوب خلال الفترة المقبلة سيما واننا امام تحد كبير يستوجب تحقيق نتائج ملموسة امام الشعب ما يتطلب اعداد خطط ودراسات مستقبلية يتم من خلالها تشخيص المعوقات والصعوبات لغرض تجاوزها وايجاد الحلول المناسبة لها لغرض تحقيق الاهداف المرجوة في احداث التغيير والتطوير في الواقع الصناعي لشركات الوزارة كافة ، مشيرا الى ان الصناعة العراقية تتجه نحو التراجع في الوقت الذي تمتلك فيه الامكانيات والخبرات التي تجعلها قادرة على النهوض والاسهام الفاعل قي دعم الاقتصاد الوطني ما يتطلب العمل بروح الفريق الواحد لاعادتها الى سابق عهدها .
هذا وقدم المدراء العامون للوزير خلال الاجتماع شرحا موجزا حول طبيعة عمل شركاتهم واهم المشكلات والمعوقات التي تعترضها وخطط الشركات للارتقاء بواقع العمل والانتاج فيها واستمع الى ملاحظات ومداخلات الوكلاء والمستشارين والمفتش العام عن واقع شركات الوزارة ومقترحاتهم لتطويرها .
من جانب اخر تقيم وزارة الصناعة سلسلة من ندوات التوعية لعرض انموذج التميز المؤسسي الأوروبي وإمكانية تطبيقه في الوزارة وشركاتها بمشاركة عدد من موظفي الوزارة وممثلين عن الشركات من مدراء أقسام من ذوي الاختصاص وحاضر فيها الأساتذة كل من عايدة كاظم حسن و خلود إبراهيم علوان ومهند نايف جاسم ،
وتناولت الورشة مفهوم تعريفي حول التميز المؤسسي على وفق النموذج الأوروبي وكيفية العمل به في الوزارة وشركاتها وكيفية القدرة على الاستعمال الامثل للموارد المتاحة بهدف انتاج سلعة او تقديم خدمة وتحقق ربح ورضا جميع الشركاء من عاملين وزبائن وذلك من خلال وضع منهاج شفاف تقويم الاداء وتشخيص مواطن القوة والضعف في مسيرة عمل الوزارة وشركاتها لان معظم المؤسسات الصناعية والخدمية تعاني من عدم وجود اداة فعالة لتقييم ادائها ومن اجل جعل المؤسسات متميزة يجب تحقيق مستويات اداء باهرة ومستدامة بما يلبي او يتجاوز توقعات المعنيين بها في ظل التغيرات المستمرة وذلك بفرض التحسين ووضع الاجراءات الكفيلة بزيادة فاعليتها وكفاءتها ورفع مستوى الأداء ، وتهدف الندوة إلى تطوير الملاكات العاملة وزيادة خبرتها واعادة الثقافة المؤسساتية في الشركات وذلك من خلال تنفيذ الاستراتيجيات والخطط بكفاءة عالية من اجل تحسين فاعلية وكفاءة المؤسسات في تأدية وظائفها وتحقيق الاهداف التي انشئت من اجلها وبناء مستقبل مستدام وتنمية قدرة المؤسسة التي تلعب دورا رئيسا في إحداث التحولات في القطاع الحكومي والقطاع الخاص .
وكانت الندوة حافلة بالمعلومات المهمة والقيمة جدا عن التميز المؤسسي وذلك لمعالجة بعض المفاهيم العامة وإيصالها إلى الحاضرين بصورة مبسطة وسلسلة كما تطرقت الورشة لإيجاد الحلول المناسبة لها ، وشهدت الندوة تفاعل الحاضرين وبشكل إيجابي مما أشرت منها عدة مقترحات سوف تأخذ مداها العملي والتطبيقي لحل المعوقات التي تعاني منها بعض شركات الوزارة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة