الأخبار العاجلة

ذي قار تتهم البعثيين بنشر رايات داعش شمال المحافظة

ذي قار ـ علي حسين:
استبعد مسؤولون محليون في ذي قار ان تكون في محافظتهم ( ذي قار ) حواضن لداعش ، وفيما عزوا ذلك الى متانة النسيج الاجتماعي وقوة الروابط العشائرية بين سكان المحافظة ، اتهموا خلايا نائمة من البعث المنحل بنشر رايات داعش في عدد من قرى شمال الناصرية.
وقال قائممقام قضاء الدواية يونس كامل لـ ” الصباح الجديد” امس الثلاثاء ان ” نشر رايات داعش في الرقعة الادارية المحصورة بين قضائي الشطرة والدواية في شمال الناصرية هو من تدبير خلايا نائمة من البعثيين والحركات المنحرفة وليس من قبل تنظيم داعش الارهابي ونحن نوجه اصابع الاتهام للبعثيين ومن يؤمن بأفكارهم”.
واوضح ان ” نشر رايات داعش هي اعمال فردية لا ترقى للفعل الجماعي المنظم والغاية منها اثبات للوجود وتعكير الاجواء الامنية في المحافظة كونها آمنة ومستقرة أمنيا “.
واضاف كامل ” لا اتوقع ان تكون في ذي قار حاضنة لداعش وانما يمكن ان تكون فيها حاضنة للبعثيين والحركات المنحرفة التي تنطلق من مبدأ عدو عدوي صديقي، والمحافظة ستبقى عصية على داعش بتلاحم ابنائها وعشائرها”.
واسترسل قائممقام الدواية ” بالتأكيد هناك خلايا نائمة من البعثيين والحركات المنحرفة التي تتناغم فكريا مع نهج حزب البعث المباد وتتناغم فكريا مع الحركات الداعشية ولا نستبعد ان تتسبب بمشكلات هنا وهناك في المحافظة والاقضية والنواحي”.
ودعا كامل القوات والاجهزة الامنية متمثلة بالأمن الوطني وجهاز الاستخبارات والمخابرات اخذ الحيطة والحذر والمبادرة بعمليات استباقية للحد من نشاط الخلايا النائمة والحيلولة دون حصول خرق امني يعكر اجواء الاستقرار التي تنعم بها المحافظة . فيما قال المراقب في الشؤون الامنية الاعلامي رعد سالم الزهيري للصباح الجديد ان ” الخروقات الامنية دائما ما تبرز بين آونة وآونة اخرى ومن بين هذه الخروق نشر رايات داعش في منطقة الدواية في شمال الناصرية، وهي باعتقادي رسالة من الخلايا النائمة التي تقوم بين فترة وفترة اخرى باعمال مماثلة سرعان ما تعلن القوات الامنية في ذي قارعن كشفها والقاء القبض عن مدبريها من البعثيين وغير البعثيين والمستفيدين من النظام السابق”.
واضاف سالم ان ” الغاية من هذه الافعال هي زعزعة الامن واعطاء اشارة الى وجودهم تناغماً مع ما يحصل من احداث في المحافظات الشمالية والغربية وهي رسائل واضحة من قبل هذه العناصر، وعلى القوات الامنية واجهزتها الاستخباراتية ان تكون جادة في معالجة هذه الامور من خلال تفعيل العنصر الاستخباري في عموم المحافظة وتنفيذ عمليات استباقية للكشف عن هؤلاء وعدم تركهم يعيثون فسادا بأمن المحافظة ويعرضون حياة المواطنين للخطر “.
واستبعد المراقب في الشؤون الامنية ان تكون ذي قار حاضنة لتنظيمات داعش واوضح قائلا ان ” محافظة ذي قار لا يمكن ان تكون حاضنة لداعش كونها من المدن المعروفة بمتانة نسيجها الاجتماعي وقوة ترابطها العشائري ونستبعد ان تكون العشائر حاضنة للداعشيين كما يحصل في بعض المناطق من المحافظات الشمالية والغربية “.
من جانبه اكد محافظ ذي قار يحيى محمد باقر الناصري اعتقال شخص مشتبه بتورطه في نشر رايات داعش في شمال الناصرية.
واوضح محافظ ذي قار للصباح الجديد ان ” القوات الامنية تمكنت يوم الاحد الماضي من اعتقال شخص متهم بنشر رايات داعش عند مداخل عدد من القرى النائية في شمال الناصرية”.
واضاف الناصري ان ” القوات الامنية تعمل حالياً على التعمق في التحقيق لتقدير المخاطر الامنية التي تهدد أمن المحافظة “.
ونفى محافظ ذي قار تورط عناصر من النازحين بالحادث المذكور وقال ” لم يثبت حتى الان تورط احد النازحين بنشر تلك الرايات “.
وكان مدير ناحية الدواية التابعة لقضاء الشطرة شمالي محافظة ذي قار يونس كامل سلطان، أعلن يوم الثلاثاء 19 آب 2014 ، عن ضبط اربع رايات لما تسمى بـ”الدولة الإسلامية في العراق ( داعش ) ” عند مداخل عدد من القرى المتوزعة على الطريق الرابط ما بين قضاء الشطرة ومحافظة ميسان وبين ان الرايات المضبوطة كانت مكتوبة بخط اليد ، واتهم خلايا من حزب البعث والحركات المنحرفة بالوقوف وراء ذلك .
وكانت محافظة ذي قار، قد أعلنت يوم الأحد 17 آب 2014 ، عن اعتقال خمسة عناصر متورطين بقضايا إرهابية بعد تسللهم إلى المحافظة مع الأسر النازحة من المناطق الساخنة في شمال وغرب البلاد، وأكدت أن إدارة المحافظة جادة في تحصين مدنها ومناطقها من الخرق الأمني والمندسين بين الأسر النازحة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة