الأخبار العاجلة

فرقة عشتار: نعمل للحفاظ على التراث الفني العراقي ونشره عالميا

سمير خليل
مع قلة الفرق الفنية في العراق وانحسارها، تبرز هنا وهناك بعض التجمعات الفنية التي تحاول ان تواصل العمل كفرق محترفة، لكن النجاح غالبا ما يجانبها، الا ان فرقة عشتار استطاعت ان تثبت نفسها وان تواصل ابداعها على مدار سنين.
ولدت فرقة عشتار عام 2003 تماسكت، واستمر عطاؤها لغاية اليوم، والعمل جار حاليا لزيادة اعضاء الفرقة، مع الحرص على تنويع الاختيارات، واضافة آلات موسيقية أخرى لدعمها.
ولعل من اهم اسباب نجاح الفرقة ان اعضاءها تشكلوا في البداية من عائلة واحدة جمعتهم الموهبة، وحب الموسيقى والغناء، واحترام التراث والفلكلور العراقي الأصيل.
المتحدث باسم الفرقة، الفنان هلال بسام عباس، قال للصباح الجديد:
-تأسست الفرقة عام ٢٠٠٣ وكانت مقتصره فقط على النساء العازفات والمطربات، وبعدها انفرط عقد الفرقة لعدم وجود الدعم الكافي لها، ولسوء الاوضاع في العراق لغاية نهاية العام ٢٠٠٧ عندما اتفقنا انا واخواتي على تكوين فرقه خاصة بنا، وندعمها بإمكانياتنا الفنية البسيطة، وبعد ان اصبحت الفرقة معروفة، ازداد الدعم، وبدأنا شوطنا الفني لغاية اليوم.
وتابع حديثه للتعريف بأسماء أعضاء الفرقة، انا هلال بسام عباس عازف قانون واورغن، وشقيقتاي هلا عازفة سنطور، ومغنية، وهزار عازفة جوزة ومغنية، ثم انضم لنا الفنانون وسام لطيف عازف آلات ايقاعية، ومراد نصير عازف ناي وكلارنيت وساكسفون، وعبد المنعم عازف قانون، وايمان عدنان عازفة قانون، وهويدا حنا عازفة قانون أيضا.
وأضاف: نحاول ان نجمع الآلات الغربية والشرقية بما يتناسب مع طبيعة الاغاني التراثية، وحسب إمكانيات العازفين عليها لتظهر بصورة جميلة بالتوزيع الموسيقي للأغنية التراثية.

هل هناك اغان خاصة للفرقة، ام يقتصر ما تقدمونه على أغاني الفلكلور والتراث؟
-فرقتنا لا تمتلك اغانٍ خاصة، بها بسبب ضعف امكانيتنا المادية، وقلة الدعم المقدم لها من الجهات الرسمية وغير الرسمية. تلقينا وعودا كثيرة، لكننا لم نحصل على شيء لحد الآن، بالنسبة للأغاني التي نؤديها، فهي من التراث العراقي والعربي، والاغاني الشعبية القديمة والفلكلورية. الفرقة تابعة لوزارة الثقافة العراقية، ولكن من دون دعم مادي فقط بالاسم.

ما هي المهرجانات والفعاليات الفنية التي شاركتم بها داخل العراق وخارجه؟ وهل لديكم مشاريع للمستقبل؟
– شاركنا في الفعاليات الفنية التي رافقت مؤتمر القمة العربية في بغداد عام ٢٠١١ ومؤتمر الدول المانحة للعراق في الكويت، ومهرجان بابل اعوام ٢٠١٣ و٢٠١٤ و٢٠١٧ وكثير من المناسبات الوطنية والاعياد الرسمية، واحتفالات الوزارات العراقية. وقريبا ان شاء الله لدينا مشاركة في مهرجان اللومنتيه الفرنسي، الذي سيقام خلال شهر ايلول المقبل في فرنسا، وفي الشهر نفسه سنشارك في الاحتفال الوطني الرسمي لجمهورية الصين الشعبية، وضمن فعاليات الاسبوع الثقافي العراقي والصيني، ومن المؤمل مشاركتنا في مهرجان الاغنية الصوفية في المغرب. وكعازفين “انا وهلا وهزار”، شاركنا في كثير من المهرجانات العالمية والعربية والعراقية منذ العام ١٩٨٨ لغايه٢٠٠٣.
وأضاف: سنعمل في مشاريعنا المستقبلية، على ان نخلد التراث الفني العراقي، ونعرف العالم به وبصورة حديثة وبسيطة، باشراك آلات غير تقليدية، كذلك لدينا نية لفتح مدرسة مشابهة لمدرسة الموسيقى والباليه في بغداد، ونحن سنكون مدرسيها، وفي نيتنا ايضا زيادة عدد اعضاء الفرقة وزيادة الآلات الموسيقية ايضا.
هلال بسام عازف قانون واورغن وموزع موسيقي، ومدرس في مدرسة الموسيقى والباليه، اما هلا بسام، فهي عازفة على الة السنطور، ومغنية ومدرسة على الة السنطور في مدرسة الموسيقى والباليه، وهزار بسام عازفة على الة الجوزة ومغنية ومدرسة على الة الجوزة في مدرسه الموسيقى والباليه ايضا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة