الأخبار العاجلة

الكهرباء تلغي استثناءات القطع المبرمج.. وتدعم التشكيلات الخدمية بالطاقة

بعد توقفها 3 أشهر.. تشغيل وحدة توليدية في محطة الرميلة
بغداد ـ الصباح الجديد:

وجّه وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بإلغاء جميع الاستثناءات من القطع المبرمج عدا الدوائر الخدمية، مؤكداً ضرورة المحافظة على كميات الإنتاج المتحقق من المحطات التوليدية وزيادته.
وقالت وزارة الكهرباء في بيان صحافي، إن «وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي، وجّه بإلغاء جميع الاستثناءات من القطع المبرمج عدا الدوائر الخدمية (المستشفيات الحكومية، دوائر تصفية المياه، ومحطات الصرف الصحي)، فضلا عن وضع آلية لإيقاف عمليات التلاعب والتجاوز على الخطوط المستثناة».
وأضافت أن «الوزير أكد خلال الاجتماع اليومي مع الملاك المتقدم في الوزارة ضرورة المحافظة على كميات الانتاج المتحقق من المحطات التوليدية، وزيادته، لينعكس إيجاباً بزيادة ساعات التجهيز في العاصمة بغداد والمحافظات».
واشارت الى أن الوزير «أمر بمراقبة مناطق أطراف وحزام بغداد، وضواحي مراكز المحافظات، وشمولها بالقطع المبرمج، أسوة ببقية المناطق، كون هناك عدد من هذه المناطق تجهز بطاقة مستمرة من المحطات التحويلية المتنقلة».
وكانت محافظات عراقية شهدت خلال الايام القليلة الماضية تظاهرات تطالب بتحسين واقع الكهرباء الذي وصفوه بـ»السيء».
في السياق، أعلنت لجنة الكهرباء في مجلس محافظة البصرة اعادة تشغيل وحدة توليدية في محطة الرميلة الغازية، وذلك بعد توقف الوحدة عن العمل لمدة ثلاثة أشهر بسبب عطل في مرشحاتها (الفلاتر).
وقال رئيس اللجنة مجيب الحساني، إن «الوحدة التوليدية الخامسة في محطة الرميلة الغازية لإنتاج الطاقة الكهربائية، وذلك بعد توقف الوحدة عن العمل لمدة ثلاثة أشهر بسبب تعطل مرشحاتها»، مبيناً أن «الوحدة أضاف تشغيلها الى الشبكة نحو 200 ميغاواط من الطاقة الكهربائية».
ولفت الحساني الى أن «إعادة تشغيل الوحدة التوليدية التي كانت متوقفة سيسهم في تحسين وضع انتاج الطاقة الكهربائية على مستوى محافظة البصرة»، مضيفاً أن «هناك المزيد من الوحدات تحتاج الى مرشحات جديدة».
يذكر أن البصرة أنفقت نسبة كبيرة من موازناتها للأعوام السابقة على شراء الطاقة الكهربائية من القطاع الخاص، بدل انفاق هذه الأموال على تشييد محطات جديدة من قبل شركات رصينة لمعالجة المشكلة جذرياً، كما أن أكثر المحطات تعاني من مشكلات بسبب قدمها وعدم حصول بعضها على حاجتها الكاملة من الوقود.
وكان وزير الكهرباء طالب مجالس المحافظات من خلال اللجنة التنسيقية العليا بالالتزام بحصصها المقررة من الطاقة الكهربائية وعدم التجاوز على حصص المحافظات الاخرى من اجل تحقيق العدالة في التوزيع والحفاظ على استقرارية منظومة الكهرباء الوطنية.
وقال الفهداوي، ان «الوزارة تسعى لزيادة الطاقة المجهزة الى العاصمة بغداد لأكثر من 4000 ميغاواط بعد ان وصلت يوم امس الاحد الى 3800 ميغاواط»، مشيراً الى ان مجلس الوزراء خصص لوزارة الكهرباء 10 مليار دينار من تخصيصات الطوارئ سيتم فيها شراء 1000 محولة جديدة سعة (400 و250 ك ف) من شركة ديالى العامة التابعة الى وزارة الصناعة والمعادن.
ووجه الفهداوي «المديرين العامين لمديريات التوزيع، لحث شركات القطاع الخاص الفائزة بعقود الخدمة والجباية بتوعية المواطنين من اجل خفض الاحمال لمناطق مسؤولياتهم».
وقال الفهداوي في مؤتمر عقد في مبنى الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بغداد، انه «عجزنا عن مواكبة الطلب على الطاقة الكهربائية في المناطق المشمولة بالخدمة والجباية وتم شمولها بالقطع المبرمج».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة