الأخبار العاجلة

صلاح يتعملق ويضع ليفربول على مشارف نهائي دوري الأبطال

سجّل هدفين ولعب تمريرتين حاسمتين ضد روما
العواصم ـ وكالات:

تعملق المصري محمد صلاح ووضع ليفربول الإنجليزي على طريق نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بتسجيله هدفين وتمريرتين حاسمتين فقاد «الحمر» الى سحق فريقه السابق روما الإيطالي 5-2، الثلاثاء على ملعب «أنفيلد» في ذهاب الدور نصف النهائي.
وافتتح صلاح التسجيل بتسديدة لولبية رائعة (36)، قبل ان يوجه صفعة ثانية لممثل ايطاليا في نصف النهائي بكرة ذكية من فوق الحارس قبل الدخول الى غرف الملابس (45+1).
وفي الثاني، لعب دور الممرر على أكمل وجه بكرتين على طبقين من فضة للسنغالي سادي مانيه (56) والبرازيلي روبرتو فيرمينو (61). وبعد هدف خامس لفيرمينو (69) وخروج صلاح بديلا، أعاد روما إحياء آماله جزئيا بهدفين متأخرين للبوسني ادين دجيكو (81) والارجنتيني دييغو بيروتي (85 من ركلة جزاء).
وكان صلاح، المتوّج الأحد بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي، ترك روما الصيف الماضي مقابل 42 مليون يورو، من أجل الالتحاق بفريق المدرب الألماني يورغن كلوب.
ورفع صلاح رصيده هذا الموسم الى 43 هدفا في 47 مباراة في مختلف المسابقات بينها 9 في دوري الأبطال، في المركز الثاني في ترتيب هدافي المسابقة القارية الاولى وراء البرتغالي كريستيانو رونالدو (15 هدفا) الذي يحل مع ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في آخر سنتين الاربعاء على بايرن ميونيخ الالماني في مواجهة نارية. وتقام مباراة الاياب الاربعاء المقبل والمباراة النهائي في 26 ايارج المقبل في كييف.
ويقدم الدولي صلاح (25 عاما) اداء رائعا هذا الموسم، واصبح اسمه على كل لسان في انكلترا، حيث لم يقنع البرتغالي جوزيه مورينيو في تشلسي خلال موسم 2015، فتحول الى فيورنتينا الايطالي ثم روما وقاده الى مركز الوصافة الموسم الماضي.
وكان ليفربول، حامل اللقب 5 مرات آخرها عام 2005، تأهل للمرة الأولى منذ 2008 الى نصف النهائي بانجاز لافت ذهابا وايابا على حساب مواطنه مانشستر سيتي (5-1) المتوج بطلا للدوري الممتاز.
في المقابل، كان وصول روما مدويا، بعدما قلب الطاولة على العملاق الإسباني برشلونة من 1-4 ذهابا الى 3-صفر ايابا، ليصل الى دور الأربعة للمرة الاولى منذ 1984، حين واصل طريقة حتى نهائي كأس الاندية الاوروبية البطلة الذي أقيم على أرضه، قبل أن يسقط بركلات الترجيح على يد ليفربول بالذات بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1.ويتعين على روما تكرار «ريمونتا» اخرى للوصول الى النهائي للمرة الثانية في تاريخه.جاء اكتساح ليفربول لنظيره روما بنتيجة (5-2)، في المباراة التي جمعتهما مساء أول أمس على ملعب آنفيلد، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ليعادل رقمًا صمد 23 عامًا.ويقترب الريدز من حجز مقعده في المباراة النهائية، منذ أن وصل لنهائي عام 2005 أمام ميلان، بفضل أهداف الثلاثي صلاح، وماني، وفرمينيو.
وذكر حساب «ميستر شيب» المتخصص في الأرقام والإحصاءات، أن مباراة اليوم الأولي التي يحرز فيها 7 أهداف في لقاء واحد، بنصف نهائي دوري الأبطال، منذ 19 نيسان 1995، عندما فاز أياكس على بايرن ميونخ بنتيجة (5-2).ويحتاج الذئاب الفوز بنتيجة (3-0) أو أكثر في مباراة العودة على ملعب الأولمبيكو، للعبور إلى نهائي كييف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة