الأخبار العاجلة

«السوداني» يفتتح الدورة الـ(45) لمنظمة العمل العربية في القاهرة

أكد أهمية معالجة البطالة وضمان حقوق العمال
بغداد – الصباح الجديد:

افتتح رئيس مجلس ادارة منظمة العمل العربية وزير العمل العراقي المهندس محمد شياع السوداني اعمال الدورة الـ(45) لمنظمة العمل العربية المنعقدة في العاصمة المصرية القاهرة.
وقال الوزير السوداني في كلمته خلال افتتاح اعمال الدورة الـ(45) ان اختيار نهج التنمية المستدامة للتغلب على المشكلات والتحديات الاجتماعية والاقتصادية يتطلب منا المزيد لتعزيز برامج التعاون الفني والتكنولوجي في اطار العمل العربي المشترك وتوسيع افق نقل التجارب الرائدة بين الدول العربية ، لافتا الى ان منظمة العمل العربية يقع على عاتقها مسؤولية التخطيط لتصميم برامج تتسق مع هذا التوجه وخصوصا الهدف الثامن الذي يؤكد على زيادة النمو الاقتصادي والمنتجة وتطبيق برنامج العمل اللائق. واضاف وزير العمل ان المنظمة ستناقش تفعيل آليات جديدة لمعالجة البطالة وتغير المسارات لضمان حقوق العمال في الدول العربية وكذلك عرض مقررات مجلس الادارة وماتم الاتفاق عليه في بغداد قبل شهرين على الهيئة العامة ، وايضا القمة فرصة للتعرف على التجارب الناجحة في الدول العربية، مؤكدا الحرص على تفعيل العمل العربي المشترك والمنظمة من اهم المنظمات العربية .
واشار الوزير الى ان الدورة ستتناول موضوعات ذات اهتمام قومي ومهني مشترك منها مشاريع واعدة تتعلق بخطة منظمة العمل العربية لعامي 2019 و2020، التي اعتمدت التخطيط الاستراتيجي اسلوبا لتحليل الواقع العربي بما يحقق الرؤية التي حددتها المنظمة ، وكذلك مناقشة تفصيلية لمشروع موازنتها لعامي 2019 و2020 واهم المسائل الادارية والمالية.
واوضح الوزير السوداني ان المجلس ناقش تحديد جدول اعمال الدورة 46 لمؤتمر العمل العربي التي ستعقد في نيسان من العام المقبل في بند مستقل، فضلا عن تقرير تفصيلي عن المستوطنات الاسرائيلية واثارها الاقتصادية والاجتماعية على الاراضي الفلسطينية وقطاع العمل، وهو التقرير الذي يعرض بشكل دوري خلال دورات انعقاد مجلس الادارة.
واشار وزير العمل الى ان مشروع الشبكة العربية لمعلومات سوق العمل نال تأييد المجلس وتأكيده على ضرورة الاعتماد على الذات في تنفيذ مبادرات تعكس كفاءة المنظمة وتميزها في هذه الظروف المالية ، مبينا ان منظمة العمل العربية هي الاقدر على ابتكار آليات فعالة لتنظيم سوق العمل العربي كمحرك للاقتصاد وداعم للاستقرار الاجتماعي والتعايش السلمي في الوطن العربي.
ودعا رئيس مجلس ادارة منظمة العمل العربية الى استنكار التغير الديموغرافي في فلسطين والارض المحتلة ، مشددا على ان القدس عاصمة لدولة فلسطين الى الابد ، مشيدا بقدرات مدير عام المنظمة فائز علي المطيري وحكمته في ادارة الحوار والمناقشات، التي اسهمت في ارتقاء اداء المنظمة حتى اصبحت من بين اهم مؤسسات العمل المشترك.
على صعيد متصل تسعى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع منظمة العمل الدولية وبمشاركة اطراف الانتاج من اتحاد نقابات العمال واتحاد الصناعات العراقي وضع خطة او برنامج خاص لمسح سوق العمل في العراق.
وناقشت الوزارة خلال اجتماع عقد على هامش مؤتمر العمل العربي في القاهرة مع وفد من منظمة العمل الدولية وممثلي اتحادي نقابات العمال والصناعات العراقي ترأسه مدير عام دائرة التشغيل والقروض المهندس عمار عبد الواحد، كيفية الاتفاق على صيغة مشتركة لتنفيذ البرنامج الخاص بمسح سوق العمل وذلك بعد اقامة ورشة للتعريف ببرنامج العمل اللائق للخروج باتفاق لتنفيذ البرنامج.
وقال عبد الواحد ان الوزارة تحتاج لدعم المنظمة في مسألة سوق العمل وهو ضروري لبيان عدد فرص العمل الموجودة ويسهم في تنشيط حركة الاقتصاد والاعمار ، لافتا الى ان الوزارة تطمح للارتقاء بمستوى تفتيش العمل الى جهاز خاص بالتفتيش وذلك من خلال دعم المنظمة في هذا الجانب.
من جانبها قدمت منظمة العمل الدولية برنامجا وطنيا تشترك فيه اطراف الانتاج الثلاثة من حكومة واصحاب عمل وعمال تسعى من خلاله تحديد الاحتياجات والاولويات التي يستهدفها البرنامج كالبطالة ومسح سوق العمل لبناء رؤية مشتركة واهداف محددة للانتقال بسوق العمل الى وضع افضل.
واضافت ان المنظمة ستعمل بعد تحديد اولويات البرنامج تحشيد الدول المانحة لتمويل هذا البرنامج، مشيرة الى ان البرنامج هو مجرد اداة يوضع في اطار استراتيجي لتحديد النقاط التي من الممكن التعاون فيها بالاعتماد على الموارد المتوفرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة