الأخبار العاجلة

الأولمبي يصل الصين اليوم وشهد يتطلع لتجاوز إخفاق الإمارات

فاز أمس على نادي قطر ودياً
الدوحة ـ ضياء حسين

فاز منتخبنا الأولمبي أمس في مباراته التجريبية على فريق نادي قطر بهدف سجله اللاعب محمد جفال في الدقيقة 40، وغادر فجر اليوم الخميس الدوحة وفد منتخبنا الأولمبي لكرة القدم متوجها الى الصين للمشاركة في نهائيات آسيا تحت 23 عاما بنسختها الثالثة التي تحتضنها أربع مدن ما بين التاسع والسابع والعشرين من هذا الشهر بمشاركة 16 منتخبا بينها العراق الذي يتنافس في المجموعة الثالثة الى جانب منتخبات السعودية والأردن وماليزيا فيما تتنافس في المجموعة الاولى منتخبات الصين وقطر وأوزبكستان وسلطنة عمان وفي الثانية منتخبات اليابان وكوريا الشمالية وتايلند وفلسطين وفي الرابعة منتخبات كوريا الجنوبية وأستراليا وسوريا وفيتنام.
ستة من لاعبي منتخبنا الوطني الذي ودّع خليجي 23 أول أمس الثلاثاء في مباراة الدور قبل النهائي أمام الإمارات بركلات الترجيح من علامة الجزاء 2-4 بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 0-0 هم أيمن حسين وعلاء مهاوي وأمجد عطوان وحسين علي وإبراهيم بايش وأحمد عبد الرضا التحقوا بالوفد في الدوحة مع رئيس الوفد يحيى زغير الذي حضر من بغداد اليوم ليكتمل عقد الوفد لاول مرة منذ مدة طويلة عانى منها هذا الفريق من ضعف التجمع وتواضع التي خسرت لاسيما التي خاضها خلال المدة الاخيرة التي تزامنت مع انطلاق منافسات بطولة الخليج حيث خاض المنتخب معسكرا لاربعة ايام في النجف ومثلها في الكويت خاض خلالها مباراة ودية امام نظيره القطري خسرها 0-1 قبل ان يشد الرحال الى الدوحة والتي عسكر فيها لمدة ستة ايام خاض خلالها مباراة واحدة مساء امس الاربعاء امام نادي قطر على ملعب الغرافة.
مدرب منتخبنا الأولمبي عبدالغني شهد استقر أخيرا على 24 لاعبا من بين قائمة ضمت 50 لتمثيل العراق في نهائيات آسيا المقبلة واللاعبون بواقع 3 حرّاس للمرمى هم أحمد باسل وعلي عبد الحسن وحيدر محمد و8 مدافعين هم علاء مهاوي وعلي لطيف وخضر علي وبرهان جمعة ورسلان حنون وحمزة عدنان وعلي كاظم واحمد عبد الرضا و9 لاعبي وسط هم علي رحيم وصفاء هادي وأمجد عطوان وابراهيم بايش وحسين علي وطاهر حميد واحمد محسن (أوميغا) واحمد محسن عاشور (أبو كريشه) ومحمد جفال و4 مهاجمين ايمن حسين وعلاء عباس وفرحان شكور ووليد كريم.
من المقرر ان يعود الى بغداد عصر اليوم اربعة لاعبين تم استبعادهم من النهائيات اضافة للاعب خامس محترف لاسباب مختلفة بعد ان خاضوا معسكرات النجف والكويت وقطر وهم نياز محمد وعلاء رعد ورعد فنر وجبار كريم فيما سبقهم بالعودة اللاعب عبد الله الخالصي المحترف في الدوري النيوزيلندي بعد اصابته قبل ثلاثة ايام في التدريبات بكسرين في مشط القدم اليمنى حيث يحتاج الى شهرين كاملين للعودة للعب مجددا ، فيما تسببت اصابة المدافع رعد فنر في استبعاده ايضا بعد تبين تعرضه لتمزق في العضلة الضامه لقدمه اليسرى بحسب الدكتور غالب الموسوي الذي اكد موفد الاتحاد العراقي للاعلام الرياضي ان اللاعب اكد للمدرب في بداية معسكر النجف انه تعافى للتو من الاصابة وسبق ان لعب لمدة 60 دقيقة في اخر مباراة لفريقه النفط في الدوري وظل يتدرب بصورة منفردة لاكثر من ثلاثة ايام قبل انخراطه بالتدريبات واشراكه في الدقائق العشر الاخيرة لمباراة المنتخب امام الاولمبي القطري في الكويت واثناء معسكر الدوحة احسن بوجع بسيط تبين بعد مراجعتنا لمركز(سبيتارالطبي ) انه مصاب بتمزق يتوجب عليه ان يرتاح لمدة اسبوعين مايعني عدم امكانية مشاركته في النهائيات حيث تقرر اشراك لاعب اخر بدلا عنه .
خروج منتخبنا الوطني من الدور قبل النهائي امام نظيره الاماراتي لخليجي 23 اول امس الثلاثاء ولد حزنا كبيرا بين اعضاء الوفد الاولمبي المتواجد في الدوحة حيث كان الجميع يتوقع ان ينجح منتخبنا الوطني باجتيازها والتأهل الى المباراة النهائية نظرا للفرق الفني الكبير بين المنتخبين وهو ماتوضح جليا اثناء المباراة حيث سيطر لاعبونا على مجريات المباراة الاانهم اخفقوا في تحقيق الشيء الاهم في كرة القدم وهو تسجيل الاهداف ، مدرب منتخبنا الاولمبي عبد الغني شهد لم يخف حزنه لمالت اليه نتيجة المنتخب ومايمكن ان تحمله من اثار سلبية على مشاركتهم في النهائيات كونه كان يتطلع ان ينجح المنتخب في حصد اللقب وان يكون اللاعبون في وضع نفسي جيد ، لكن ماحصل قد حصل وعلينا ان نتوقع كل شيء في لعبة مثل كرة القدم ، موضحا انه سيحاول خلال المدة المتبقية قبل انطلاق النهائيات اعادة تأهيل نفسية اللاعبين وحصر تفكيرهم بالمهمة الجديدة والمراهنة على تحقيق نتيجة متقدمة تكون تعويضا لما واجهوه من اخفاق في بطولة الخليج.
مع كتابة رسالة اليوم كانت هنالك اتصالات حول حضور لاعب الوسط حسين علي الى الصين من عدمها قبل ان يحسم الامر ويتم حجز تذكرة السفر الخاصة به الى الصين حيث كانت هنالك شكوك حول حضوره بعد تلقيه ثلاثة عروض احترافية اثنان من الامارات احدهما من نادي الاهلي والثاني من نادي الوصل اضافة الى عرض ثالث من نادي الاهلي القطري لكن يبدو ان الامر لم يحسم في هذه الايام برغم من بقاء 8 ايام على موعد انتهاء فترة الانتقالات الشتوية في الدوريات الخليجية .
جل المشاركة العراقية في نهائيات اسيا لكرة القدم في النسختين الماضيتين تعد جيدتان حيث سبق ان توج منتخبنا الاولمبي بلقب النسخة الاولى التي جرت عام 2013 في سلطنة عمان بعد تغلبه في المباراة النهائية على نظيره السعودي 1-0 بقيادة المدرب حكيم شاكر فيما تم اختيار اللاعب امجد كلف افضل لاعب في البطولة وفاز المنتخب الاردني حينها بالمركز الثالث بعد الفوز على المنتخب الكوري الجنوبي بركلات الترجيح من علامة الجزاء 3-2 بعدالتعادل في الوقتين الاصلي والاضافي 0-0 وفي النسخة الثانية التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة في شهر كانون الثاني عام 2016 وكانت مؤهلة الى نهائيات دورة الالعاب الاولمبية في ريودي جانيرو بالعام ذاته احرز منتخبنا المركز الثالث بعد فوزه على نظيره القطري 2-1 في الوقت الاضافي بعد التعادل 1-1 في الوقت الاصلي فيما توجت اليابان باللقب بعد فوزها على كوريا الجنوبية 3-2 في المباراة النهائية.
مباريات منتخبنا الاولمبي في النهائيات سيخوض اولها امام ماليزيا في العاشر من هذا الشهر ثم يواجه السعودية في الثالث عشر ويلاعب الاردن في الجولة الثالثة والاخيرة في السادس عشر منه ، وستشهد المباراة لاولى غياب لاعب الوسط احمد محسن (اوميغا) بعد تلقيه انذاراين في التصفيات التي اقيمت في السعودية فيما يغيب المهاجم ايمن حسين عن مباراتي ماليزيا والسعودية بعد تلقيه بطاقة حمراء في اخر مباراة في التصفيات امام المنتخب السعودي.
إدارة الوفد وجهت الإداري المعروف حميد ابو رجوة الذي دائما مارافق منتخباتنا الوطنية للتغلب على مشكلات الطعام لا سيما في البطولات التي تقام بدول شرق اسيا حيث تم الايعاز اليه بتسوق بعض المواد الجافة والتهيؤ لتوفير افضل الظروف التي تسهم في انجاح مهمة منتخبنا الاولمبي من جميع الوجوه بهدف تحقيق نتيجة طيبة في نسخة عدها المراقبون انها ستكون الاقوى على خلفية الاسماء التي ضمتها مختلف المنتخبات المشاركة والتي يمثل قسم كبير منها المنتخب الوطني.

* موفد الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة