الأخبار العاجلة

الحكومة تنجح بإعادة 2،5 مليون نازح الى مناطقهم المحررة

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشفت إحصائية حكومية رسمية عن رقم مذهل في عودة النازحين الى مناطقهم المحررة من عصابات داعش الإرهابية.
وذكر بيان للأمانة العامة لمجلس الوزراء تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه ان “الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق ألتقى في فندق المنصور بالعاصمة بغداد عدداً من الإعلاميين والصحفيين الأجانب لتوضيح اخر المستجدات على الساحة العراقية ودور الحكومة في إعادة الاستقرار للمدن المحررة”.
وبين العلاق للحضور “جهود الحكومة العراقية في القضاء على الازمات وتوفير الخدمات للنازحين، والجهود الدولية لإعادة اعمار المناطق المحررة، ودور الدول الصديقة في ذلك، إضافة الى ملفات أخرى تم شرحها وتوضيحها من قبل معاليه خلال اللقاء”.
وأشار الى “الدور الكبير الذي لعبته القوات الأمنية بمختلف صنوفها في القضاء على الإرهاب وتحرير اغلب الأراضي العراقية، ونجاح الحكومة العراقية بإعادة قرابة 2.5 مليون نازح الى المناطق المحررة برغم المخاوف التي راودت تلك العائلات، ودور الجهات المعنية في ترسيخ مبدأ المصالحة في نفوس أبناء المناطق المستعادة ونبذهم للتطرف ومبدأ الطائفية الذي كان سائداً ابان فترة سيطرة العصابات الإرهابية على تلك المناطق”.
وأكد العلاق “على توجيهات رئيس الوزراء حيدر العبادي في مراعاة الجانب الإنساني للمناطق المحررة، وضرورة مسك تلك المناطق من قبل جهاز الشرطة المحلية، مثنياً على دور القوات الصديقة في تدريب افراد الجهاز لتمكينهم من حماية مناطقهم”.
وعن استقرار المناطق المحررة، أجاب أمين عام مجلس الوزراء، ان “الحكومة تعمل بجهد استثنائي لإعادة الاستقرار لتلك المناطق، وتوفير فرص العمل من خلال إطلاق القروض الميسرة للمشاريع الصغيرة لأبناء تلك المناطق”.
وأثنى العلاق على “دور دول الجوار والدول الصديقة الأخرى، والمنظمات الإنسانية في مساندة الحكومة العراقية والشعب العراقي في القضاء على داعش الإرهابي واستعادة المدن والمحافظات العراقية من تلك العصابات، وتوفير المساعدات الإنسانية والدعم اللوجستي والخبرات العسكرية التي ساهمت مع عوامل إيجابية أخرى في عودة الاستقرار للمناطق المحررة”.
وأضاف، ان “من اهم التحديات التي تواجه الحكومة العراقية بعد الانتصار المتحقق على العصابات الإرهابية هي مرحلة إعادة الاعمار وتوفير الاستقرار للمدن المحررة،” مؤكداً ان “هناك خطوات مدروسة ومخطط لها لتوفير الخدمات كافة للمدن المحررة، يتبعها خطوات أخرى لإعادة البناء الاقتصادي والنهوض بجميع القطاعات العراقية وعلى المستويات كافة، متمنياً استمرار الدعم من الدول الشقيقة والصديقة لتطبيق تلك الخطوات والنهوض بالعراق ليوازي اقرانه من الدول المتقدمة في المنطقة”.
وأوضح انه “من المقرر إقامة مؤتمر دولي في بداية العام القادم بدولة الكويت الشقيقة لإعادة إعمار المناطق المحررة بمشاركة عدد كبير من الدول الشقيقة والصديقة والشركات العملاقة الرصينة التي لها خبرة في مجال إعادة الاعمار والاستثمار،” مشيداً “بدور البنك الدولي الداعم لهذا المؤتمر”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة