الأخبار العاجلة

الحكومة البريطانية تحذّر من تولّي المفوضين المعينين لمجلس كنسينغتون

في حالة فشل أدائها عقب كارثة برج غرينفيل التي أسفرت عن 80 قتيلاً
لندن ـ وكالات:

حذّرت الحكومة البريطانية، من أن مجلس كنسينغتون وتشيلسي يمكن أن يتولاه المفوضون المعينون مباشرة إذا فشل أداءها في أعقاب كارثة برج غرينفيل، وجاء هذا التهديد بعد أن كشفت أن بعض الأسر التي أجليت من منازلها القريبة من برج غرينفيل، في أعقاب الحريق الذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 80 شخصًا استمرت في فرض رسوم على شققهم.
وقال ساجد جافيد سكرتير الجاليات، إن الوزراء سيرصدون المجلس بعناية خلال الأسابيع المقبلة، عقب استقالة زعيمه نيكولاس باجيت – براون ونائبه في مواجهة الانتقاد الواسع لاستجابتهم للكارثة.
وقال السيد جاويد، “من الصحيح أن رئيس المجلس تنحى بسبب الرد الأولي على مأساة غرينفيل.
وأضاف “أن عملية اختيار خلفه ستكون مستقلة عن الحكومة، لكننا سنراقب عن كثب الوضع إذا ما احتجنا إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات فلن نتردد في القيام بذلك”.
وتابع “لقد سمعت نفس الشكوى قبل أيام من شخص اخر، وهناك مخاوف من أنه اذا توقف الناس عن دفع الإيجار فسوف يفقدون إيجارهم بسبب الطريقة التي حدثت بها الأمور وموقف المجلس من الإسكان الاجتماعي”.
وعادت بعض العائلات التي تم إجلاؤها إلى ديارهم، ولم تجد سوى مرافقها مقطوعة، في حين لجأ العشرات إلى آخرين من الأصدقاء والأقارب. وأضافت كارو، “نحن نعرف أن هذا قد أثر على عدد من الناس بسبب المخاوف التي كان لدينا منها عن الإيجار، وكثير من الناس لا يزالون لا يعودون في منازلهم والذين عادوا ليس لديهم وسائل الراحة الأساسية مثل التدفئة، حيث أن الغلايات التي تغذي منازلها كانت في غرينفيل، وهذا مجرد مجال آخر من الضغوط التي لا يحتاجها الناس في هذا الوقت.
وتابعت إيفيت ويليامز، وهي أيضا من مجموعة حملة جاستين 4 غرينفيل، “كان لي شخص يأتي لي قالوا إنهم حصلوا على بطاقة مصرفية وأشياء أخرى، ورأوا أن إيجارهم قد تم خصمه”.
وقالت إن المجتمع نفسه بدلا من المسؤولين في المجلس الذي اتخذ إجراءات في أعقاب الحريق مباشرة لمساعدة أولئك الذين فروا من برج غرينفيل، وجدت نفسها دون منزل أو طعام أو ملابس. وقالت “إن سكان شمال كنسينغتون كانوا يديرون المنطقة في 14 حزيران “. ولكن يبدو أن أحد كبار أعضاء مجلس كنسينغتون لعب دور الحادث في الإيجار، قائلًا إن المجلس قام بالكثير من “الأشياء الجيدة”، لمساعدة السكان في التعامل مع هذه المأساة.
وأشارت السيدة فولكس إلى أن المجلس أعاد فتح المدارس حول مجمع البرج المنكوب خلال يومين، ورتب لتقديم المشورة للأطفال. ووجهت اللوم إلى وسائل الإعلام لتقديم صورة سلبية عن رد المجلس على الحريق.
وقالت فولكس “كانت العاصفة الإعلامية من أكثر الأمور تحديا بالنسبة للمجلس ليتصدر مهامه ويؤدي مهامه. في ما وصف بأنه “حادث سيارة” مقابلة قالت السيدة فولكس أيضا المتظاهرين الذين اقتحموا كنسينغتون تاون هول، بعد أيام النار برج غرينفيل “لم تكن المجتمع المحلي” ولكن “الناس الذين يحبون القيام بذلك النوع من الخدمات”.
ودافعت عن محاولات المجلس لعقد اجتماع لمجلس الوزراء حول الكارثة يوم الخميس على انفراد، مستشهدا في البداية بمخاوف النظام العام، ووصفت محاولات الصحافة بالإبلاغ عنها بالحصول على قرار المحكمة العليا بأنه “حيلة ذكية جدا”. وألغى المجلس الاجتماع بعد السماح للصحافيين بالحضور، مدعيا أنه سيضر بالتحقيق العام المقبل.
وقال متحدث باسم مجلس كنسينغتون وتشيلسي: “نحن آسفون جدا إذا حدث ذلك، ونحن نعمل على معرفة من تأثر حتى نتمكن من تقديم الطمأنينة على حد علمنا، تم إيقاف رسوم الإيجار لبرج غرينفيل و غرينفيل والك.
وواصل “لكن اذا كان أي شخص لديه أموال اتخذت عن غير قصد كجزء من الخصم المباشر أو أمر دائم سنقوم بترتيبات لاستردادها فورا”. وفي ليلة السبت قال المجلس إن السكان الذين سيتم إجلاؤهم لن يضطروا إلى دفع أي إيجار حتى كانون الثاني/يناير 2018، وقالوا إنه سيتم رد أي دفعات مباشرة أو أمر دائم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة