الأخبار العاجلة

مصطفى العقاد

مخرج ومنتج سينمائي سوري المولد أميركي الجنسية، ولد في حلب بسوريا (1 تموز 1930 -11 تشرين الثاني 2005).
غادر إلى الولايات المتحدة الأميركية لدراسة الإخراج والإنتاج السينمائي في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، وأقام فيها حتى أواخر مراحل حياته.
كان الجميع يسخرون منه ويعتقدون بأنه ساذج ولن يحقق ما يريد ولكنه مع ذلك احضر كتباً كالتي تدرس في الجامعات الأميركية في مجال الإخراج وقام بدراستها وفهمها قبل مغادرته لأميركا.
والحقيقة ان والده كان في البداية رافضاً دخوله إلى مجال الإخراج ولكنه في النهاية شجعه على المضي قدمًا والسعي لتحقيق طموحه ,وكان مربياً فاضلًا علمه ان الدين الإسلامي دين الرحمة والعدل والمساواة.
وبإصرار العقاد على السفر رضخ له والده وعند سلم الطائرة قدم له مبلغ مئتي دولار والقرآن الكريم ليكون مؤنسا له في وحدته وغربته وحط رحاله في (كاليفورنيا) حيث درس في جامعتها وتفوق على كل زملائه
ومازال اسمه بين قائمة المتميزين في هذه الجامعة.
كان يتدرب على الإخراج في أثناء الدراسة وذات مرة قام بإعداد فيلم عن (قصر الحمراء) نال الجائزة الأولى في الجامعة وبعد تخرجه عمل مساعداً للمخرج العالمي (الفرد هيتشكوك) حيث تدرب على يديه ونال خبرة كبيرة من خلال عمله معه وهذا ما ساعده في ما بعد على إعداد مجموعة افلام (الهالويين) وبعد ذلك عمل في شبكة لإعداد افلام بعنوان (كيف يرانا العالم؟) جاب خلال تصوير هذه الأفلام مناطق عديدة في العالم وهذا ما اكسبه معرفة بشتى الثقافات المتنوعة.
وقام العقاد بانتاج واخراج فلم بنسختين الرسالة بالإنجليزية (The Message) والرسالة بالعربية ,. يحكي الفيلم قصة الرسالة النبوية التي جاءت بالإسلام.
وبلغت تكلفة إنتاج الفيلم للنسختين العربية والأجنبية نحو 10 ملايين دولار أميركي، وحققت النسخة الأجنبية وحدها أرباحاً تقدر بأكثر من 10 أضعاف هذا المبلغ، علماً بأن الفيلم ترجم إلى 12 لغة.
لقد نال مصطفى العقاد جوائز كثيرة في عدد من المهرجانات السينمائية العربية والدولية كما نال اوسمة عديدة من زعماء عرب واجانب وكرم من الرئيس الأميركي السابق بيل كلنتون .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة