الموهوبة علا أحمد.. تتألق في أحواض السباحة وتطمح بدخول كلية الهندسة

بغداد ـ فلاح الناصر:
افرزت منافسات أندية العراق بالسباحة التي اختتمت مؤخراً في مسبح الشعب المغلق، عن بروز طاقات واعدة سيكون لها مستقبلاً كبيراً في أحواض اللعبة، ومن الوجوه التي نالت الاضواء هي لاعبة المدرسة التخصصية التي يرعاها اتحاد اللعبة المركزي، وهي السباحة الواعدة علا احمد التي تطمح بالحصول على المزيد من الاوسمة المتقدمة واعتلاء منصات التتويج بنحو متواصل من أجل تاكيد جدارتها في احواض اللعبة التي انتظمت في تريباتها منذ 6 سنوات واشتركت في 3 بطولات سابقة.
وبينت في حديثها بعد احرازها الوسام البرونزي في السباقات، انها وجدت الدعم من اسرتها، وكذلك من ادارة المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية بالسباحة، مما أسهم في اندفاعها في التدريبات والمشاركة الفعالة في البطولات، وهذا زاد من سقف طموحاتها في المضي بطريق الانتصارات ونيل لقب بطلة العراق ثم على الصعيد العربي مروراً بالقاري، والدولي، مؤكدة ان هذا يتطلب المزيد من الجهد والحفاظ على معدل التدريبات والاستفادة من التجارب السابقة، مع الالتزام بتوجيهات المدربين، والدخول بقوة وثقة في المسابقات من اجل احراز الألقاب.
واوضحت انها تترقب اختيار تشكيلة المنتخب الوطني للفئات العمرية للمشاركة في بطولة العرب التي ستقام في الجزائر شهر آب المقبل، مؤكدة انها مرشحة للعب في صفوف المنتخب الوطني ومنوهة إلى امتلاكها المقدرة في الدفاع عن الوان المنتخب الذي ينتظر المشاركة المهمة في هذا المحفل العربي المهم.
وتابعت انها حاليا في الصف الثاني في متوسطة المثنى للبنات، تتطلع إلى مضاعفة اهتمامها بالجانب الدراسي، ودخول كلية الهندسة، لان طموحها ان تصبح مهندسة في المستقبل.
كما، اشارت الموهوبة علا، انها تتابع السباحات الاميركيات بينهن كاتي ليديكي وليلى كينج وغيرهن ممن يتفقون في السباقات الدولية الكبيرة ويؤكدن جدارتهن بتسجيل الارقام القياسية في أحواض السباحة العالمية.
وفي ختام حديثها، وجهت الموهوبة علا أحمد، الشكر الى اتحاد اللعبة بعد تأسيسه مدرسة السباحة التي تضم العشرات من اللاعبين المتميزين، كما قدمت شكرها الى مدربها وصفي مطرود، وبينت انه يسهم في تفوقها بفضل التدريبات والتوجيهات والتشجيع الذي يقدمه لها ولجميع السباحين الواعدين، وكما ثمنت الموهوبة جهود جميع المدربين العاملين على تطوير قدرات السباحين الواعدين.

مقالات ذات صلة