عبطان يطالب بمزيد من الدعم لإعمار المنشآت الرياضية في المناطق المحررة

يستقبل وفد صندوق الأمم المتحدة للسكان
بغداد ـ قسم الإعلام:

اكد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان على اهمية زيادة الدعم من المنظمات الدولية ولاسيما صندوق الامم المتحدة للسكان لاعمار المنشآت الرياضية في المناطق المحررة.
وقال الوزير لدى استقباله وفد صندوق الامم المتحدة للسكان، ان الوزارة شكلت لجانا لتقييم حجم الاضرار التي لحقت بالمنشآت الرياضية في المناطق المحررة وهناك اضرارا بالغة في عدد من المنشآت يتطلب مساعدة المنظمات الدولية والجهات الحكومية لاعادة اعمارها، مضيفا ان عودة النشاط الرياضي للمناطق المحررة واعمار المنشآت وادامتها يعد مكملا لعمليات التحرير.
واضاف الوزير ان هناك الملايين من الدولارات التي تم صرفها من قبل المنظمات لم تستثمر بصورة جيدة في السابق ولم يتم الاستفادة منها في جميع المجالات الخدمية والامنية والشبابية وغيرها لان الجهود كانت مبعثرة.
وبين الوزير ان الوزارة تعاني من عدم توفر الاموال، فضلا عن توقف المشاريع وان هناك حالة من عدم الثقة بين الوزارة والموظفين والرياضيين والشباب، مضيفا عند تسلمنا الوزارة وضعنا خطة طويلة الامد ودروسة ساعدت على التغيير الجذري لعمل الوزارة حيث فسحت المجال للموظفين لاكمال دراساتهم العليا اضافة الى تعيين اكثر من 150 موظف من حملة الشهادات العليا، كما عملت على حل جميع مشاكل الموظفين وابرزها العلاوات والترفيعات، وكل هذه الاجراءات ساعدت على تعزيز العلاقة بين الموظف والوزارة.
واشار الى ان الوزارة عملت المستحيل لاعادة العمل الى جميع المشاريع المتوقفة وافتتحت مشاريع عملاقة ابرزها المدينة الرياضية في البصرة وملعب كربلاء الاولمبي وغيرها الكثير من المنشآت الرياضية التي ساعدت العراق على المطالبة وبقوة برفع الحظر عن الملاعب العراقية وهو ما سيتحقق في الايام المقبلة باذن الله.
من جانبه، اشاد رئيس الوفد الضيف بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الشباب والرياضة لدعم ورعاية الشباب اضافة الى تعاون الوزارة الكبير مع المنظمات الدولية وتسهيل عملهم في العراق، مؤكدا على اهمية التعاون مع وزارة الشباب والرياضة لدعم الشباب ورعايتهم اضافة الى المساعدة باعمار المنشآت الرياضية في المناطق المحررة.
من جانب اخر، قال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، ان الانجاز الاكبر والاستثمار الامثل الذي حققته وزارة الشباب والرياضة منذ عام 2014 الى الان يكمن في ثقة الجماهير وحبهم لهذه الوزارة ومنتسبيها كنتيجة طبيعية لما قدموه من جهود جبارة في مجالات متعددة منها، الاعمار وافتتاح المنشات الرياضية والاجتهاد في الوصول الى ما يسعد الجماهير بتطلعات كبيرة تلامس احلام شعبنا في رفع الحظر المفروض على الملاعب العراقية وتنفيذ عدد كبير من المبادرات والفعاليات الشبابية المختلفة من دون ان تكلف كاهل الدولة ما يرهقها في ظل الازمة الاقتصادية التي يعانيها العراق.
جاء ذلك خلال حفل التكريم الذي اقامته دائرة التنسيق والمتابعة للمديريات والمنتديات المتميزة خلال العام الماضي واقيم على قاعة دائرة العلاقات والتعاون الدولي بحضور الملاك المتقدم لوزارة الشباب والرياضة ومدراء المديريات والمنتديات الفائزة.
واستعرض مدير عام دائرة التنسيق والمتابعة الدكتور اكرم نعيم تقرير قسم المتابعة في الية التقييم للمديريات والمنتديات المتميزة باعتماد استمارة خاصة بالمعايير التقيمية من ناحية عدد ونوع الانشطة والمبادرات ووصولها الى الوزارة والتواصل مع الشباب والافكار الجديدة التي تطرح والاعمار المستهدفة حيث نالت مديرية شباب ورياضة كربلاء المقدسة المركز الاول والديوانية ثانيا وواسط بالمركز الثالث والكرخ بالمركز الرابع والرصافة خامسا وحلت ذي قار بالمركز السادس تلتها ميسان وبابل والنجف الاشرف وديالى وكركوك والصدر وصلاح الدين والبصرة ونينوى . وحقق منتدى النعمانية المركز الاول على صعيد المنتديات من واسط والحي ثانيا من واسط ايضا والحمزة من الديوانية ثالثا وغماس من الديوانية رابعا ايضا وحي النصر من الرصافة خامسا.
وحل منتدى الرعاية العلمية في واسط بالمركز الاول للمنتديات التخصصية والثقافة والفنون في الشطرة ثانيا ومنتدى النشاط النسوي في الزعفرانية من مديرية الرصافة ثالثا.
ووزع السيد الوزير في ختام الحفل التكريمي الدروع على المديريات والمنتديات المتميزة.

مقالات ذات صلة