الأخبار العاجلة

وفد التحالف الوطني برئاسة الحكيم يزور النجف وكربلاء قريباً

يخطط لزيارة محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين
بغداد ــ الصباح الجديد:

يعتزم رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم؛ ووفد التحالف؛ بزيارة محافظتي النجف وكربلاء، ضمن سلسلة زيارات محلية أجراها مؤخراً، للإطلاع على حجم المشكلات التي تعاني منها المحافظات والسعي لحلحلتها.
خطوة التحالف الوطني هذه تأتي لـ»دعم» الجهود الحكومية في تشخيص معاناة المحافظات، والإسهام في إيجاد حل لمشكلاتها لا سيما فيما يتعلق بـ»الملف الخدمي».
ويقول النائب عن كتلة المواطن محمد اللكاش إن عمل التحالف الوطني «انتظم بعد تشكيل لجانه الـ10، وانعقاد الاجتماعات الدورية لهيئاته الثلاث (القيادية، والسياسية، والعامة)».
ويضيف اللكاش في حديث مع «الصباح الجديد»، إن «زيارات رئيس التحالف الوطني ووفد التحالف تضمنت حتى الآن زيارات إقليمية (إيران والأردن)، وزيارات داخلية محلية تضمنت محافظات الوسط والجنوب وإقليم كردستان».
ويشير القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي- بزعامة رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم- إلى إن «جميع زيارات التحالف الوطني إلى المحافظات كانت ناجحة في حلحلة الكثير من المشكلات التي تعاني منها المحافظات، في ظل وجود الكثير من المشاريع المتلكئة».
ويوضّح اللكاش أسباب تلكؤ تلك المشاريع قائلاً: «الروتين القاتل هو أحد الأسباب. هذا الأمر يجري التحرك باتجاه حله»، لافتاً إلى إن «جزءاً من المشاريع المتلكئة يحتاج إلى أموال بسيطة، وتم الاتفاق مع وزارتي المالية والتخطيط على إكمال هذه المشاريع، فيما هناك مشاريع أخرى تحتاج إلى مبالغ مالية كبيرة جداً لإكمال إنجازها، وهذه هي المشكلة الحقيقية».
ويكشف النائب عن كتلة المواطن بأن «رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم ووفد التحالف لم ينفذ زيارة إلى محافظتي النجف وكربلاء»، مرجحاً أن تكون تلك المحافظات الوجهة المقبلة للتحالف.
وفي السياق ذاته يقول خلاطي إن «زيارات التحالف لا تقتصر على المحافظات التي تضم قاعدته الجماهيرية، بل إنه يخطط لزيارة محافظات (الأنبار، ونينوى، وصلاح الدين) للاستماع إلى مشكلاتها وعرضها على وزرائه لحلحلتها».
يعاد إلى الأذهان إن رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم ووفد من التحالف، زار محافظة البصرة في (10 نيسان 2017)، للوقوف على واقعها الخدمي والأمني والاستماع لهموم الحكومة المحلية.
وشدد الحكيم خلال زيارته على ضرورة «إبعاد الملفات الخدمية في المحافظة عن الصراعات السياسية»، داعياً إلى «ضمان حقوق المحافظة من خلال الإعلان عن مشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية.
من جهته، يقول النائب عن كتلة المواطن سليم شوقي: «لأول مرة في تاريخ الحكومة العراقية بعد عام 2013، يكون حضور للتحالف الوطني في جميع محافظات البلاد، وحتى في إقليم كردستان».
ويضيف شوقي في حديث مع «الصباح الجديد»، إن «زيارة التحالف الأخيرة لمحافظة البصرة، تضمنت لقاء أعضاء مجلس النواب عن المحافظة، إضافة إلى الحكومة المحلية، وأساتذة الجامعات ورؤساء الوحدات الإدارية والمجالس المحلية، فضلاً عن لقاء عشائر البصرة».
ويكشف شوقي عن أبرز الملفات التي تضمنها جدول أعمال الزيارة قائلاً إنه «تم طرح عدد من الملفات التي تخص المحافظة، منها الحصة المائية والسدة الملاحية ومخصصات البصرة من البترودولار واستحقاقات الحكومة المحلية من الحكومة الاتحادية المثبتة في الموازنة العامة على شكل سندات، فضلا عن تخصيصات المحافظة لمشاريع البنى التحتية».
ويؤكد النائب عن كتلة المواطن إن «أهالي البصرة حملّوا رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم هذه الملفات لعرضها ومتابعتها في بغداد»، عادّاً الزيارة بأنها تأتي «ضمن جهود التحالف الوطني في مساعدة الحكومة وعرض المشكلات التي تعاني مها المحافظات على رئيس الوزراء، الأمر الذي يمكّن الأخير من احتوائها».
وبشأن تزامن تلك الزيارة مع اقتراب موعد انتخابات مجالس المحافظات المقرر في أيلول المقبل، يشير شوقي إلى إن «جميع الزيارات التي نفذها التحالف الوطني لم تتناول موضوعاً سياسياً، بل إنها خدمية مهنية صرفة، لذلك لا يمكن القول بأنها تمثل دعاية انتخابية، لا سيما إن جميع الكتل السياسية المنضوية داخل التحالف الوطني كانت حاضرة في هذه الزيارات».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة